أهالي الجنود الإسرائيليين المحتجزين لدى «حماس» يعرقلون دخول العمال الغزيين

×

رسالة التحذير

  • The subscription service is currently unavailable. Please try again later.
  • The subscription service is currently unavailable. Please try again later.

أهالي الجنود الإسرائيليين المحتجزين لدى «حماس» يعرقلون دخول العمال الغزيين

الأحد - 22 صفر 1444 هـ - 18 سبتمبر 2022 مـ
صورة أرشيفية لعمال فلسطينيين يغادرون بيت حانون باتجاه إسرائيل عبر معبر إيريز (أ.ف.ب)

نظم أهالي الجنديين والمواطنين الإسرائيليين المحتجزين لدى حركة «حماس»، مظاهرة (الأحد)، أمام معبر بيت حانون وأوقفوا الحافلات التي تُقلّ ألوف العمال من قطاع غزة الذين كانوا في طريقهم إلى أماكن عملهم في إسرائيل.
وقال البروفسور سمحا غولدين، والد أحد الجنديين الأسيرين (هدار)، إن هذه المظاهرة جاءت في إطار النضال لإعادة الأبناء والضغط على رئيس الوزراء يائير لبيد، ووزير الدفاع بيني غانتس، كي يحركا هذا الملف.
وفي رد على سؤال إن كانت معركتهم تفيد حركة «حماس» التي تعد أكثر المعنيين بحملة ضغط على الحكومة الإسرائيلية من الجمهور الإسرائيلي، أجاب: «نحن نريد من لبيد وغانتس أن يمارسا الضغط على (حماس) وعلى سكان غزة لإطلاق الجنود قبل أي اتفاق، وقبل تقديم أي مساعدة اقتصادية». وأضاف غولدين: «غانتس كان رئيساً لأركان الجيش الإسرائيلي خلال عملية (الجرف الصامد) سنة 2014 ونحن نرى أن مسؤوليته مضاعفة في إعادة الأبناء».
المعروف أنه خلال تلك العملية الحربية على غزة، تمكن مقاتلو «حركة حماس» في حي الشجاعية من أسر الجنديين الإسرائيليين، هدار غولدن وأورون شاؤول، خلال معركة شرسة. ويقال إن رفاقهما تلقوا أوامر باستخدام منهج «هنيبعل»، الذي يقضي بقتل رفيق السلاح حتى لا يقع في الأسر. لذلك أعلنت إسرائيل لاحقاً أن الأسيرين متوفيان. وفي وقت لاحق، دخل إلى القطاع مواطنان آخران، أحدهما عربي من النقب (هشام السيد)، والآخر من أصول إثيوبية (أفرا منغستو) في ظروف غير واضحة.
ولا تفصح الحركة عن مصير المحتجزين الأربعة ولا يُعرف مكان احتجازهم. وتدّعي إسرائيل أن الجنديين غير حيين، وأن الأسيرين الآخرين يعانيان من متاعب نفسية، لذلك ترفض دفع ثمن إطلاق سراحهم مقابل إطلاق سراح ألوف الأسرى الفلسطينيين من السجون الإسرائيلية. لكنّ «حماس» تعد هذا الادعاء جزءاً من حرب نفسية ترمي إلى منع الإسرائيليين من الخروج في عملية احتجاج.
ذوو الأسرى التزموا فعلاً بالامتناع عن الاحتجاجات طيلة ثماني سنوات، ولكنهم قرروا في مطلع شهر أغسطس (آب) الماضي، تغيير الاتجاه والبدء بحملة احتجاج متواصلة حتى تتوصل الحكومة إلى حل يعيد الأسرى. وقد أغضبهم قرار الحكومة الإسرائيلية إفساح المجال لعشرين ألف عامل فلسطيني من قطاع غزة، بالعمل في إسرائيل، من دون التقدم في صفقة لإطلاق سراح الأسرى. ويخيّرون الحكومة ما بين إبرام صفقة مع «حماس» أو القيام بخطوات للضغط عليها، بما في ذلك إعلان حرب.
وقد تم تشكيل منظمة تدعى «مسدر هادار» في إسرائيل تعمل من أجل تحريك الملف وإعادة الأسرى. ونظموا في حينها مسيرة من تل أبيب حتى حدود غزة. لكن في هذه المرة، اختاروا تعطيل موكب عمال قطاع غزة، وتمكنوا من منع عشرات السيارات في الموكب من التحرك طيلة ساعة من الزمن، وراحوا يصورون المركبات ونشروا صورها على الشبكات الاجتماعية داعين الجمهور إلى مقاطعتها. ورفعوا شعاراً بالعربية والعبرية يقول: «متوقفون عن الهدايا ودخول العمال حتى يعود الجنود». ثم انفضّوا من دون تدخل الشرطة.


اسرائيل اخبار العالم العربي

اختيارات المحرر

فيديو