طلاب في ريف درعا الغربي يحتجون على تردي الخدمات التعليمية

طلاب في ريف درعا الغربي يحتجون على تردي الخدمات التعليمية

الأحد - 22 صفر 1444 هـ - 18 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16000]
جانب من احتجاجات الطلاب في مدينة طفس بريف درعا الغربي قبل أيام (شبكة «درعا 24»)

شهدت مدينة طفس بريف درعا الغربي وقفة احتجاجية على تردي واقع المدارس والخدمات التعليمية في المنطقة، شارك فيها عدد من الأهالي وطلاب المدارس من مختلف المراحل التعليمية، تحت شعار «من حقي أن أتعلم». ورفع مشاركون في الاحتجاج لافتات تدين الواقع الخدمي والتعليمي السيئ في المنطقة، وطالبوا بحق المنطقة في التعليم، كبقية تلاميذ سوريا. كما رفع بعض المحتجين شعارات تندد بوزير التربية السوري، دارم طباع، ومحافظ درعا، لؤي خريطة، ومدير تربية درعا، منهل العمارين.
وقال أحد المدرسين في ريف درعا الغربي لـ«الشرق الأوسط» إن الوقفة الاحتجاجية جاءت نتيجة التهميش للمدارس، ورفضاً لواقع العملية التعليمية في مناطق ريف درعا الغربي، خصوصاً في مدينة طفس، مشيراً إلى أن خدمات مديرية التربية مقطوعة منذ سنوات عن المنطقة، وأهمها ترميم المدارس المدمَّرة، سواء بشكل كلي أو جزئي، إضافة إلى النقص الحاد في المستلزمات الأساسية للعملية التعليمية من مقاعد وأدوات لوجيستية أخرى، ونقص الكوادر التعليمية.
وأضاف أن مدينة طفس تحتوي على 19 مدرسة لجميع مراحل التعليم الابتدائية والإعدادية والثانوية، وتعتبر مدارس التعليم الابتدائي أكثر المدارس التي تعاني التهميش وتحتاج إلى ترميم وصيانة كاملة، موضحاً أن هناك «جيلاً كاملاً من التلاميذ في المرحلة الابتدائية في خطر، فالظروف المعيشية والاقتصادية والمادية والأمنية أبعدت كثيرين عن مقاعد الدراسة، لكن من غير المنطقي أن يكون تهميش الحكومة للمدارس سبباً في إبعاد التلاميذ عن المدرسة. التلاميذ يحتاجون إلى بيئة وجو ملائم لتلقي العملية التعليمية. وحتى المدرسون بحاجة لمثل هذا الجو كي يتمكنوا من غرس حب الوطن في نفوس التلاميذ، وإيصال الشعور لهم بأن الوطن يهتم بهم وبتعليمهم، بدلاً من شعورهم بتهميش الوطن لهم». وقال: «لا بد للجيل الجديد أن ينشأ ولديه ثقة بالوطن بعد حالة الحرب والظروف القاهرة التي يراها في المجتمع»، داعياً جميع الأطراف إلى «فصل التعليم عن السياسة»، باعتبار مناطق ريف درعا الغربي ومدينة طفس من مناطق التسويات جنوب سوريا التي كانت مناطق تسيطر عليها المعارضة قبل عام 2018، واستمرت في تمردها على قوات الحكومة السورية بعد اتفاق التسوية.
وأشار المدرّس إلى أن مدير التربية في درعا، منهل العمارين، أجرى، قبل عام، جولة ميدانية، واطلع على واقع المدارس في مدينة طفس، ورافقه حينها وفد من الشرطة العسكرية الروسية، ووثقت حينها مديرية التربية واقع المدارس وحاجتها للصيانة، ووعد مدير التربية آنذاك بمعالجة وضع الأبنية المدرسية، وإصلاحها، وسد نقص الكوادر التعليمية، والالتزام بالخطة الدراسية.
لكن المصدر نفسه أكد أن هذه الوعود لم تُنفّذ في جميع مدارس المدينة؛ فقد جرت ورش قامت ببعض الإصلاحات في المدارس الثانوية والإعدادية، ولكنها ما زالت تعاني مشكلات لوجيستية ونقصاً في وسائل التعليم الحديثة، كما أن هناك حاجة لترميم المدارس بشكل جيد يليق بالعملية التعليمية، بحسب المدرّس نفسه.
وفي الإطار ذاته، قال أحد المدرسين، بمنطقة حوض اليرموك بريف درعا الغربي، إن الوقفة الاحتجاجية «منظر حضاري يسمح للطلاب بالتعبير عن حاجتهم للتعليم، وتحسين واقعهم التعليمي»، ولفت إلى تأخُّر وصول الكتب التعليمية، رغم مرور أسابيع على بداية العام الدراسي الجديد.
وأضاف أن العديد من المدارس في قرى ومدن ريف درعا الغربي متضررة بشكل كبير بفعل العمليات العسكرية التي عانت منها المنطقة، متهماً الحكومة السورية بأنها لم توفّر الخدمات لمناطق ريف درعا الغربي، رغم أنها استعادت السيطرة عليها منذ عام 2018.
في المقابل، قال مصدر حكومي إن عملية ترميم المدارس جنوب سوريا تشارك فيها جهات عدة، بينها منظمات من المجتمع المدني تتلقى مشاريع للقيام بإصلاحات وعمليات ترميم من مديرية التربية التابعة للحكومة السورية، لافتاً إلى أنه في العادة تتم دراسة كل حالة على حدة، لتحديد حاجة كل مدرسة للترميم والإصلاح، وهذا الأمر يرتبط بعدد الطلاب الذين يتم استيعابهم في المدرسة، وكمية الأضرار والميزانية المتوفرة للإصلاح. وقال إنه يتم تفضيل المناطق النائية التي تفتقر للمدارس على المناطق التي تتوافر فيها مدارس ما زالت قادرة على استكمال العملية التعليمية، أو تكون أقل تعرضاً للضرر من غيرها من المؤسسات التعليمية.
وأشار المصدر إلى أن متطلبات العملية التعليمية في محافظة درعا كثيرة، كونها من المحافظات التي شهدت سنوات طويلة من الحرب التي دمرت البنى التحتية فيها.
وأوضح أن العديد من أبناء المحافظة تمكنوا، هذا العام، رغم ظروفهم الصعبة، من إحراز تفوق على مستوى القطر السوري في الشهادات العلمية الثانوية والأساسية، إضافة إلى مشاركة العديد من أبناء المحافظة في مسابقات علمية عالمية.


سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

فيديو