«أزمة العقارات» تعوق تقدماً واسعاً للاقتصاد الصيني

«أزمة العقارات» تعوق تقدماً واسعاً للاقتصاد الصيني

السبت - 21 صفر 1444 هـ - 17 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 15999]
أظهر الاقتصاد الصيني متانة مفاجئة في أغسطس مع نمو أسرع من المتوقع في إنتاج المصانع ومبيعات التجزئة (رويترز)

أظهر الاقتصاد الصيني متانة مفاجئة في أغسطس (آب) الماضي، مع نمو أسرع من المتوقع في إنتاج المصانع ومبيعات التجزئة، مما يعزز التعافي من آثار جائحة «كوفيد - 19» وموجات حارة شهدتها البلاد، لكن الركود العقاري المتزايد أثّر على آفاق الاقتصاد. وتُظهر الأرقام التي جاءت أفضل من المتوقع أن ثاني أكبر اقتصاد في العالم يكتسب بعض الزخم، بعد أن نجا بصعوبة من الانكماش في الربع المنتهي في يونيو (حزيران) ورفع احتمالات الانتعاش بشكل طفيف لبقية العام.
وأفاد المكتب الوطني للإحصاء بأن الناتج الصناعي نما 4.2% في أغسطس عنه قبل عام، وهي أسرع وتيرة منذ مارس (آذار). ويفوق ذلك توقعات المحللين في استطلاع أجرته «رويترز» لزيادة 3.8%، ويتجاوز ارتفاعاً بنسبة 3.8% في يوليو (تموز).
وارتفعت مبيعات التجزئة 5.4% عنها قبل عام، وهي أسرع وتيرة في ستة أشهر، وتفوق أيضاً توقعات لنمو 3.5%، والزيادة المسجلة في يوليو البالغة 2.7%.
وفي تصريحات أعقبت صدور البيانات، قال فو لينغ هوي، المتحدث باسم المكتب الوطني للإحصاء، إن التحسن الاقتصادي في الصين في أغسطس «تحقق بشق الأنفس» بفضل السياسات الداعمة، لكنه حذر من أن الانتعاش كان هشاً وأن الظروف العالمية لا تزال معقدة. وعلى النقيض من بيانات النشاط القوية، انكمش قطاع العقارات الصيني أكثر في أغسطس مع استمرار الخسائر في أسعار واستثمارات ومبيعات المنازل. وتراجعت الاستثمارات العقارية الشهر الماضي 13.8%، وهي أسرع وتيرة منذ ديسمبر (كانون الأول) 2021، وفقاً لحسابات «رويترز» بناءً على بيانات رسمية.
وانخفضت أسعار المساكن الجديدة 1.3% على أساس سنوي في أغسطس، وهي الوتيرة الأسرع منذ أغسطس 2015، بعد انخفاضها 0.9% في الشهر السابق.
وفي نظرة أكثر توسعاً وتعمقاً، قالت الهيئة الوطنية للإحصاء، إن الاقتصاد الصناعي سجل أداءً قوياً على مدار العقد الماضي. وأضافت في تقرير لها أن ناتج القيمة المضافة الصناعي للبلاد سجل زيادة سنوية متوسطة بمستوى 6.1% من عام 2013 إلى عام 2021، وهو أعلى بكثير من اقتصادات رئيسية أخرى في العالم، حسبما ذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا).
وسجلت الشركات الصناعية التي تبلغ إيرادات الأعمال الرئيسية السنوية لكل منها 20 مليون يوان على الأقل (نحو 2.89 مليون دولار)، أرباحاً مجمعة وصلت إلى 8.7 تريليون يوان في عام 2021، بزيادة 40.7% عن عام 2012، بينما ارتفعت إيرادات الشركات بنسبة 37.7% عن عام 2012، لتبلغ 128 تريليون يوان في عام 2021.
وأشار التقرير أيضاً إلى تحسن الهيكل الصناعي. فخلال الفترة ما بين 2013 إلى 2021، سجل قطاعا تصنيع المعدات والتصنيع عالي التقنية نمواً سنوياً متوسطاً بنسبتي 9.2 و11.6% على التوالي.
وسجلت المنتجات الصناعية الناشئة نمواً سريعاً، حيث بلغ إنتاج الروبوتات الصناعية نحو 366 ألف وحدة في عام 2021، بزيادة 67.9% على أساس سنوي، في حين ارتفع إنتاج مركبات الطاقة الجديدة بسنبة 145.6% على أساس سنوي إلى 3.68 مليون وحدة في العام الماضي.


الصين أقتصاد الصين

اختيارات المحرر

فيديو