«شنغهاي» تطرح نفسها منافسة للغرب رغم الانقسامات

«شنغهاي» تطرح نفسها منافسة للغرب رغم الانقسامات

بوتين يواجه في قمة المنظمة مطالب بإنهاء الحرب في أوكرانيا
السبت - 21 صفر 1444 هـ - 17 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 15999]
صورة جماعية للقادة المشاركين في قمة منظمة شنغهاي للتعاون بمدينة سمرقند في أوزبكستان أمس (د.ب.أ)

رغم الانقسامات حول ملفات شتى بين دولها الثماني، سعت دول منظمة شنغهاي للتعاون في قمتها بمدينة سمرقند الأوزبكية أمس (الجمعة) إلى تقديم نفسها كمنافسة للغرب.

وبدا أن جهود القادة الحاضرين توزعت بين أولويات توسيع المجموعة بضم أعضاء جدد، ومواجهة الأزمات الإقليمية المتفاقمة على خلفية عودة التدهور على الحدود القرغيزية - الطاجيكية واستمرار جهود محاصرة التصعيد بين أرمينيا وأذربيجان.

ومع أن جزءاً من الحوارات جرى خلف أبواب مغلقة لكن الديوان الرئاسي الأوزبكي أعلن أن نقاشات جرت لإطلاق مسار انضمام بيلاروسيا، الحليف الوثيق لموسكو، إلى هذه المجموعة.

وكانت المجموعة مهدت للجلسة الرئيسية الموسعة بإعلان انضمام إيران رسمياً بعد توقيع مذكرة في هذا الشأن أول من أمس (الخميس).

كما أعلن عن منح بلدان أخرى صفة «شركاء حوار» بينها بلدان عربية والهند وتركيا.

وبدا لافتاً أن زيادة التنسيق والتعاون الاقتصادي بين بلدان المجموعة ودفع مسارات التحول إلى استخدام العملات المحلية في التبادلات التجارية، يشكل واحداً من أبرز العناصر التي يركز عليها الكرملين، مع القناعة بأن تحقيق اختراقات سياسية كبرى مثل إعلان المجموعة عن دعم تحركات روسيا في أوكرانيا تبدو مهمة صعبة ومستبعدة.

وباستثناء بيلاروسيا، لم تحصل روسيا على دعم كامل لمواقفها في الأزمة الأوكرانية خلال القمة؛ إذ بعد أن أقر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن هناك انقساماً مع نظيره الصيني شي جينبينغ حول الحرب الروسية في أوكرانيا، قال رئيس الوزراء الهندي، ناريندرا مودي، لبوتين: «الآن ليس وقت الحرب»، فيما دعا الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إلى وضع حد لها «في أسرع وقت ممكن».
... المزيد


أوزبكستان آسيا

اختيارات المحرر

فيديو