ترحيب أممي وأميركي بالهدنة الأرمينية - الأذربيجانية

ترحيب أممي وأميركي بالهدنة الأرمينية - الأذربيجانية

واشنطن تحض الطرفين على المفاوضات والحل السلمي
الجمعة - 20 صفر 1444 هـ - 16 سبتمبر 2022 مـ
خلال تشييع جماعي للجنود الأذربيجانيين الذين سقطوا في المواجهات مع أرمينيا في مقبرة قرب باكو (إ.ب.أ)

رحبت الأمم المتحدة باتفاق وقف النار الذي توصلت إليه أرمينيا وأذربيجان بعد تصعيد حاد للوضع على الحدود بين البلدين مطلع الأسبوع. في وقت دعت فيه إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن الطرفين إلى السعي إلى حل دبلوماسي من خلال المفاوضات، مؤكدة أن استخدام القوة «ليس مساراً مقبولاً أبداً».
وبمبادرة من فرنسا التي تتولى رئاسة مجلس الأمن هذا الشهر، عُقدت جلسة الخميس التي عبّر فيها الأمين العام المساعد لأوروبا وآسيا الوسطى والأميركتين لدى دائرة الشؤون السياسية وبناء السلام وإدارة عمليات السلام في المنظمة الدولية ميروسلاف جينكا، عن أمله في أن احترام وقف النار، وحض الطرفين على الالتزام بالبيان الثلاثي لعام 2020 والسعي إلى تحقيق سلام طويل الأمد. ولفت إلى أن السلطات في كل من أرمينيا وأذربيجان أبلغت عن قتال عنيف على الحدود، استُخدمت فيه قذائف مدفعية ثقيلة وطائرات مسيّرة وأسلحة من العيار الثقيل. واستمر تبادل إطلاق النار خلال 13 سبتمبر (أيلول) و14 منه. ونُقل عن الحكومة الأرمينية أن الأحداث «هجوم متعمد»، بينما ردت أذربيجان بأن عملها العسكري مجرد «إجراءات ردعية» اتُّخذت «رداً على استفزازات من أرمينيا». وأشار إلى مقتل 105 عسكريين أرمينيين وإصابة ستة مدنيين حتى ليل الأربعاء، بينما أبلغت أذربيجان عن مقتل 71 جندياً وإصابة مدنيين اثنين.
ووجّه البلدان رسائل إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ومجلس الأمن عن انتهاكات وقف إطلاق النار الذي توسطت فيه روسيا عام 2020 عندما حدث تصعيد كبير في القتال بين الجمهوريتين السوفياتيتين السابقتين، في منطقة ناغورنو كاراباخ المتنازع عليها. وأكد أن «الأمم المتحدة ليست في وضع يمكّنها من التحقق أو تأكيد تفاصيل هذه التقارير». لكنه عبّر عن «القلق البالغ» إزاء هذا «التصعيد الخطير، بما في ذلك تأثيره المحتمل على المدنيين»، لافتاً إلى أن القتال الذي وقع هذا الأسبوع «كان الأحدث والأكبر في سلسلة من الحوادث منذ عام 2020 وهو يسلط الضوء على حقيقة أن عملية تطبيع العلاقات بين أرمينيا وأذربيجان لا تزال تواجه عقبات خطيرة». وعدّ ذلك «تذكيراً صارخاً» بأن التوترات بين الدولتين «لها أيضاً القدرة على زعزعة استقرار المنطقة» إذ إنها «تسلط الضوء على حاجة كل الجهات الفاعلة، في المنطقة وخارجها، إلى العمل بشكل بنّاء والضغط على الأطراف للعمل من أجل تسوية سلمية». وأكد أن المجتمع الدولي بحاجة إلى أن يظل «ملتزماً تماماً التوصل إلى تسوية سلمية» للنزاع الذي طال، من خلال العودة إلى طاولة المفاوضات ومساعدة البلدين على تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة. وقال: «سيكون من المهم أن تأتي رسالة موحدة مماثلة من مجلس الأمن للأطراف للتركيز على حل دبلوماسي».
وكذلك رحب الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس، باستمرار التزام وقف النار، قائلاً إن إدارة الرئيس جو بايدن تواصل حض الأطراف على «الانخراط في عملية السلام»، بالإضافة إلى «وقف الأعمال العدائية وفك اشتباك القوات العسكرية والعمل على حل جميع القضايا العالقة بين أرمينيا وأذربيجان من خلال المفاوضات السلمية». وقال إن «استخدام القوة ليس مساراً مقبولاً أبداً»، مذكراً بأن «استمرار المشاركة على مستويات عالية في أرمينيا وأذربيجان ساعد الجانبين على التوصل إلى وقف لإطلاق النار». وأكد: «مواصلة العمل المطلوب للوصول إلى سلام دائم» لأنه «لا يمكن أن يكون هناك حل عسكري» للنزاع. وأشار إلى الدور النشيط الذي يضطلع به كل من المستشار الأميركي الرفيع لشؤون القوقاز السفير فيليب ريكر ومساعدة وزيرة الخارجية كارين دونفريد، في هذا الاتجاه.


أميركا اذربيجان و ارمينيا

اختيارات المحرر

فيديو