تحذير أميركي من تأجيج النزاع الأرميني - الأذربيجاني لصرف الأنظار عن إخفاقات روسيا في أوكرانيا

×

رسالة التحذير

  • The subscription service is currently unavailable. Please try again later.
  • The subscription service is currently unavailable. Please try again later.
  • The subscription service is currently unavailable. Please try again later.

تحذير أميركي من تأجيج النزاع الأرميني - الأذربيجاني لصرف الأنظار عن إخفاقات روسيا في أوكرانيا

الأربعاء - 18 صفر 1444 هـ - 14 سبتمبر 2022 مـ
وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن (إ.ب.أ)

حذر وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن من أن روسيا يمكن أن تسعى إلى تأجيج النزاع بين أرمينيا وأذربيجان لصرف الأنظار عن الحرب التي تخوضها في أوكرانيا، وسط إخفاقات رئيسية عاناها الجيش الروسي خلال الأسبوعين الأخيرين. بينما اتهمت المندوبة الأميركية الدائمة لدى الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد موسكو بأنها ترتكب جرائم حرب، داعية إلى محاسبتها في الأمم المتحدة على ذلك.
وواجهت روسيا واحدة من أكبر الانتكاسات حتى الآن في الحرب التي تسميها «عملية عسكرية خاصة» والتي بدأتها في الأسبوع الأخير من فبراير (شباط) الماضي، بعدما شنت القوات الأوكرانية خلال الأسبوع الماضي هجوماً مضاداً ناجحاً حررت فيه العديد من المناطق الرئيسية في شمال شرق خاركيف.
وخلال مؤتمر صحافي الثلاثاء في جامعة بيرديو بولاية إنديانا، عبر بلينكن عن قلقه من أن روسيا يمكن أن تمارس نفوذاً على النزاع الأخير بين أرمينيا وأذربيجان من أجل «إثارة الموقف» وصرف الانتباه عن إخفاقاتها في أوكرانيا. وقال: «سواء حاولت روسيا بطريقة ما تحريك القدر، وإحداث تشتيت للانتباه عن أوكرانيا، فهذا أمر يثير قلقنا دائماً»، مضيفاً: «لكن، إذا تمكنت روسيا فعلياً من استخدام نفوذها من أجل الخير، وهو تهدئة الأجواء مرة أخرى، وإنهاء العنف، وحض الناس على الانخراط بحسن نية في بناء السلام، فسيكون ذلك أمراً إيجابياً». وأعلن أنه تواصل مع زعيمي أرمينيا وأذربيجان و«حضهما على بذل كل ما في وسعهم للانسحاب من أي نزاع والعودة للحديث عن بناء سلام دائم بين بلديهما».
في غضون ذلك، قالت المندوبة الأميركية الدائمة لدى الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد إن إدارة الرئيس جو بايدن عبرت عن «دعمها القوي لأوكرانيا للدفاع عن نفسها» مع «التزام ضمان حصولهم على ما يحتاج إليه (الأوكرانيون) للدفاع عن أنفسهم»، مشيرة إلى مواصلة العمل مع حلف شمال الأطلسي، الناتو والحلفاء الآخرين لضمان ذلك. وقالت: «هذا التزام صارم. التزام طويل الأمد (…) وسيستمر حتى تتخذ روسيا قراراً بسحب قواتها من أوكرانيا وإنهاء هذه الحرب غير المعقولة». وأضافت: «نريد أن نرى أوكرانيا في وضع تكون فيه قوية عندما تذهب إلى طاولة المفاوضات» مع روسيا. وإذ أقرت بأن العديد من الدول في كل أنحاء العالم رفضت فرض عقوبات مباشرة على روسيا، على غرار ما فعلته الولايات المتحدة، أكدت أنه «من المهم بالنسبة لنا مساعدة تلك البلدان على فهم سبب عدم وجود حياد عندما يتعلق الأمر بالهجوم على ميثاق الأمم المتحدة»، معتبرة أن الروس لم يتوقعوا إدانتهم من 141 دولة في الجمعية العامة للأمم المتحدة، ولم يتوقعوا أن يتم تعليق عضويتهم في مجلس حقوق الإنسان. وقالت «بثقة تامة» إن الروس «يشعرون بضغط العزلة التي فرضوها على أنفسهم منذ بدأت هذه الحرب. يشعرون بالضغط على اقتصادهم وحاولوا تحويل هذا الضغط إلى العديد من البلدان التي، كما لاحظت، اتخذت ما يعتبرونه موقفاً محايداً». وشددت على أن «ما يفعله الروس لا يمكن الدفاع عنه. ما يفعلونه في أوكرانيا يشكل جرائم حرب»، مضيفة أنه «يمكننا تحميلهم المسؤولية في سياق الأمم المتحدة. أعتقد أنه إذا كان لدينا ذلك في حدود سلطاتنا، فسننظر بالتأكيد في كيفية طردهم من مجلس الأمن».


أميركا روسيا أزربيجان أرمينيا اذربيجان و ارمينيا حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو