في ذكرى رحيله... مسلسل عن بليغ حمدي ينتظر منتجاً

×

رسالة التحذير

  • The subscription service is currently unavailable. Please try again later.
  • The subscription service is currently unavailable. Please try again later.
  • The subscription service is currently unavailable. Please try again later.

في ذكرى رحيله... مسلسل عن بليغ حمدي ينتظر منتجاً

مخرج «مداح القمر» أكد لـ«الشرق الأوسط» تمسكه بالعمل
الاثنين - 16 صفر 1444 هـ - 12 سبتمبر 2022 مـ
الموسيقار بليغ حمدي

أحيت ذكرى رحيل الموسيقار المصري بليغ حمدي، الذي اعتبره محمد عبد الوهاب «موهبة لا تتكرر»، ووصفه عبد الحليم حافظ بأنه «أمل مصر في الموسيقى»، الحديث عن تجسيد سيرته الذاتية، عبر مسلسل درامي، يواجه تعثراً إنتاجياً على مدى 15 عاماً.
ويواكب، اليوم (الاثنين)، الذكرى التاسعة والعشرين لرحيل بليغ حمدي، الذي أثرى الموسيقى العربية بإبداعاته اللحنية لكبار نجوم الغناء في عصره الذهبي، بدءاً من أم كلثوم إلى عبد الحليم وشادية ووردة ونجاة وعفاف راضي، مروراً بعلي الحجار وسميرة سعيد وميادة الحناوي، فحظي بألقاب عدة، بينها «ابن النيل»، و«ملك الموسيقى».
وقبل سنوات أُعلن عن تقديم مسلسل «مداح القمر» الذي يروي سيرة بليغ من إخراج مجدي أحمد علي، وتحدد موعد لبدء تصويره بعدما تم اختيار فريق العمل وبناء الديكورات الأولى وتصميم الملابس، ثم توقف كل شيء فجأة، ليواجه المسلسل مصيراً غامضاً.
«مداح القمر» يحمل عنوان لحناً لبليغ حمدي غناه عبد الحليم، وكتب له السيناريو الكاتب محمد الرفاعي، وتحمست لإنتاجه مدينة الإنتاج الإعلامي - قبل أن تتوقف عن الإنتاج لاحقاً - وقد خاض المخرج رحلة طويلة لاختيار الممثل الذي يجسد شخصية بليغ، ورشح في البداية ممدوح عبد العليم، ثم وقع الاختيار على الفنان محمد نجاتي، وفي مرحلة تالية ذهب الدور لهاني سلامة، الذي اعترضت مدينة الإنتاج وقتها على مغالاته في أجره، فعاد الدور لمحمد نجاتي، وتعاقدت الجهة الإنتاجية مع كل من المؤلف والمخرج، ليتحدد تصويره بين القاهرة وباريس وعدة دول عربية، واختار المخرج المطربة السورية ميادة الحناوي لتغني المقدمة والنهاية. وقبل التصوير بثلاثة أيام صدر قرار عن المسؤول الأسبق عن المدينة بوقف العمل.
ينفي المخرج مجدي أحمد علي، في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، وجود أي مشكلات رقابية تتعلق بالعمل قائلاً: «على النقيض تماماً، حصل المسلسل على تقدير ممتاز من لجان القراءة بالمدينة، وتمت كتابته بتكنيك سينمائي، واستطعنا الوصول لأكثر من 60 شخصية ممن تربطهم علاقة مباشرة ببليغ، من بينهم شقيقه الكاتب مرسي سعد الدين الذي تحمّس كثيراً للعمل وأمدنا بمعلومات مهمة، لكنه توفي قبل أن يراه مثلما تمنى» ويتابع: «تواصلنا مع زوج شقيقته، وشخصيات أخرى عديدة، واخترت فريق العمل، وأعاد الموسيقار ميشيل المصري توزيع 20 أغنية من ألحان بليغ للاستعانة بها في المسلسل».
لم يفتر حماس مجدي أحمد علي حتى اللحظة، ولم يضق بكثرة من يسألونه عن مصير «مداح القمر»، مؤكداً «رغم مرور كل هذه السنوات، أتمسك به حتى النهاية لإخلاصي لشخصية بليغ، كما أن وفاة مؤلفه الكاتب محمد الرفاعي زادتني إصراراً لأنه بذل جهداً كبيراً في كتابته، وأرى أن أبسط حقوقه علينا هو تحقيق حلمه وظهور المسلسل للنور، كما أن العمل يعد أحد أحلامي لأنه يروي سيرة شخصية استثنائية، وبعيداً عما حققه كموسيقي فإنه يعد في رأيي شخصية ملحمية، مثيرة للجدل، فقد كان محباً للحياة، وقصته مليئة بالتفاصيل الدرامية».
وحول موقف المسلسل حالياً يقول: «العمل لم يعد من حق مدينة الإنتاج الإعلامي لسقوط الشق القانوني بعد كل هذه السنوات، وحالياً في انتظار جهة منتجة تتحمس للعمل، الذي تقع أحداثه في 60 حلقة».
ويشير إلى أنه سيقدم بليغ حمدي «بكل ما له وما عليه»، مثلما اتفق مع أسرته، مؤكداً رفضه لمسلسلات السير الذاتية التي تسعى لإظهار أصحابها كما لو كانوا ملائكة.
عاش بليغ سنوات تألق الموهبة، وقد تباينت إبداعاته اللحنية بين الأغنيات العاطفية والوطنية التي ساندت الشعب المصري في الهزيمة والنصر، من بينها «يا حبيبتي يا مصر، وعلى الربابة، وعاش اللي قال»، كما لحّن أغنيات شعبية وابتهالات دينية، من بينها «مولاي» للشيخ سيد النقشبندي، وشهد الفصل الأخير من حياته مأساة دفعته للهرب من مصر فيما عرف بـ«قضية المغربية سميرة مليان»؛ حيث عاش سنوات الغربة في باريس، ليعود بعد إثبات براءته يحاول أن يلملم نفسه المبعثرة، لكن المرض لم يمهله ليرحل بعد سنوات قليلة في 12 سبتمبر (أيلول) عام 1993 عن عمر يناهز 61 عاماً.
وبحسب الدكتور زين نصار، أستاذ الموسيقى بأكاديمية الفنون، فإن بليغ ضخ دماءً جديدة في الحياة الموسيقية معتمداً على موهبته ودراسته، وهو أحد فرسان التلحين في العالم العربي، وأول من أحيا المسرح الغنائي عام 1964 بمسرحية «مهر العروسة» بعد توقف طويل، كما أن ألحانه المتميزة حملت روح الابتكار والتجديد، واتسمت بمصرية شديدة، فترك بصمة في تاريخ الغناء العربي باقية حتى الآن.
الفرصة المهمة في مشوار بليغ تمثلت في لقائه مع سيدة الغناء العربي أم كلثوم مثلما يؤكد نصار: «يكفي أن تعترف به أم كلثوم وعمره 29 عاماً فقط، ليكون أصغر من لحّن لها بعدما اكتشفت موهبته». ويذكر أن الفنان محمد فوزي طلب من أم كلثوم أن تسمع لحن بليغ لأغنية «حب إيه» في أمسية، وكان بليغ حين يندمج في الغناء يجلس على الأرض، ومن فرط إعجابها نزلت أم كلثوم من مقعدها لتجلس بجواره وسط دهشة الجميع، لتتكرر لقاءاتهما في أغنيات خالدة، من بينها: «ظلمنا الحب»، و«كل ليلة وكل يوم»، و«سيرة الحب»، و«بعيد عنك»، و«الحب كله»، و«حكم علينا الهوى».


مصر موسيقى Art

اختيارات المحرر

فيديو