تركيا تحذّر اليونان من عواقب الإقدام على «مغامرة لحساب آخرين»

رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس (إ.ب.أ)
رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس (إ.ب.أ)
TT

تركيا تحذّر اليونان من عواقب الإقدام على «مغامرة لحساب آخرين»

رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس (إ.ب.أ)
رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس (إ.ب.أ)

وسط موجة توتر حادة بينهما، حذّرت تركيا جارتها اليونان من عواقب إقدامها على أي «مغامرة لحساب آخرين»، وذلك بعدما أعلن رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس أن أثينا ستحاول إبقاء قنوات الاتصال مفتوحة مع أنقرة، على الرغم من التصريحات «غير المقبولة» للرئيس رجب طيب إردوغان في الآونة الأخيرة.
وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، إن اليونان تواصل اختلاق المشكلات، وإنها ستتحمل «عواقب إقدامها على أي مغامرة لحساب آخرين» لم يحددهم، مضيفاً أنه «بينما نحاول احترام حقوق الجيران على جانبَي بحر إيجه، لا يزال اليونانيون يواصلون اختلاق المشكلات».
وتابع جاويش أوغلو، في تصريحات في أنقرة، الاثنين: «إذا أقدمتم على مغامرة لحساب آخرين، فإنكم ستواجهون العواقب كما حدث في الماضي. وهذا تحذير لجارتنا. على الجميع أن يتحلى بالتعقل، ونقول لليونان بالخصوص: لا تكونوا بيدقاً للآخرين». ودعا اليونان إلى عدم الاستمرار في «استفزازاتها»؛ لأن «عداء تركيا خطير».
وجاءت تصريحات جاويش أوغلو غداة إعلان رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس أن بلاده ستحاول إبقاء قنوات الاتصال مع تركيا مفتوحة، على الرغم من التعليقات «غير المقبولة» للرئيس رجب طيب إردوغان في الآونة الأخيرة. وقال ميتسوتاكيس، في مؤتمر صحافي بمدينة سالونيك في شمال اليونان، مساء الأحد: «أعتبر التصريحات الأخيرة للرئيس التركي غير مقبولة. ومع ذلك سنحاول دائماً إبقاء قنوات الاتصال مفتوحة. أنا دائماً على استعداد للقاء إردوغان».
وتصاعدت حدة التوتر بين البلدين الجارين العضوين في حلف شمال الأطلسي (الناتو) خلال الفترة الأخيرة، على خلفية اتهام أنقرة لأثينا بالتحرش بمقاتلات «إف 16» تابعة لقواتها الجوية، في أثناء عودتها من مهام تابعة لـ«الناتو» فوق بحر إيجه في 23 أغسطس (آب) الماضي، كما وجهت صواريخ منظومة «إس 300» روسية الصنع التي ينصبها الجيش اليوناني في جزيرة كريت باتجاه مقاتلاتها.
واتهم الرئيس إردوغان، الأسبوع الماضي، اليونان بـ«احتلال» جزر تقع في بحر إيجه تخضع للسيادة اليونانية؛ لكن لا يحق لها أن تنشر فيها جنوداً، عملاً بمعاهدات أبرمت في نهاية الحرب العالمية الأولى، وهددها بدفع ثمن باهظ، ولوَّح بالتدخل العسكري، قائلاً: «سنتخذ ما يلزم عندما يحين الوقت... سنأتي ذات ليلة على حين غرة».
ورد وزير الخارجية اليوناني، نيكوس دندياس، بأن تصريحات المسؤولين الأتراك باتت أكثر فأكثر «شائنة وغير مقبولة». وحذر من أن الجيش اليوناني «قادر على الدفاع عن وطننا».
وأعرب الاتحاد الأوروبي عن قلقه الشديد إزاء تصريحات إردوغان، ووصفها بـ«العدائية». وقال بيتر ستانو، المتحدث باسم الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والشؤون الأمنية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، الاثنين، إن «التصريحات العدائية المستمرة من جانب القيادة السياسية لتركيا ضد اليونان تثير مخاوف كبيرة، وتتناقض تماماً مع جهود التهدئة التي تشتد الحاجة إليها في شرق البحر المتوسط... الاتحاد الأوروبي يطالب بتسوية الخلافات سلمياً، وفي ظل الاحترام الكامل للقانون الدولي».
واعتبرت الولايات المتحدة تحذيرات الرئيس التركي لليونان بشأن النزاعات البحرية «غير مفيدة». وحثت الجارين العضوين في «الناتو» على تسوية خلافاتهما بطرق دبلوماسية. وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية حول تصريحات إردوغان، إنه «في وقت غزت فيه روسيا، مرة أخرى، دولة أوروبية ذات سيادة، التصريحات التي يمكن أن تثير خلافات بين الحلفاء في (الناتو) غير مفيدة».
وتسود خلافات عميقة بين تركيا واليونان تتعلق بالجزر في بحر إيجه والجرف القاري، وموارد الطاقة في شرق المتوسط، والهجرة، فضلاً عن المسألة القبرصية. وتبادل البلدان الشكوى بعد التوتر الأخير في أجواء بحر إيجه. وبعثت تركيا برسائل إلى 25 دولة عضواً في الاتحاد الأوروبي، وممثله السامي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية جوزيب بوريل، والدول دائمة العضوية في مجلس الأمن بالأمم المتحدة، وأمينها العام أنطونيو غوتيريش، والأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) ينس ستولتنبرغ.
وأكد جاويش أوغلو من خلال الرسائل وجود مجموعة من المشكلات وثيقة الصلة، والمرتبطة بعضها ببعض في بحر إيجه، وهي تخص مساحة المياه الإقليمية والمجال الجوي الوطني، وترسيم حدود الجرف القاري والمياه الإقليمية، وانتهاك الوضع غير العسكري لجزر شرق إيجه، والجزر والكتل الصخرية التي لم يتم نقل سيادتها إلى اليونان بموجب معاهدات دولية سارية، والنطاقات مثل «إس إيه آر»، و«إف آي آر»، و«نافتكس».


مقالات ذات صلة

تقارب حذر بين تركيا واليونان في أعقاب الزلازل

شؤون إقليمية خلال لقاء اليوم بين وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو ونظيره اليوناني نيكوس دندياس في أضنة بتركيا (أ.ب)

تقارب حذر بين تركيا واليونان في أعقاب الزلازل

أدى الزلزالان المدمران اللذان ضربا المنطقة الحدودية بين تركيا وسوريا إلى تقارب دبلوماسي حذر بين تركيا واليونان رغم العلاقات المتوترة بينهما، حسب وكالة الأنباء الألمانية. وتوجه وزير الخارجية اليوناني نيكوس دندياس بشكل غير متوقع إلى منطقة الكارثة اليوم (الأحد)، والتقى نظيره التركي مولود جاويش أوغلو. وتعانق السياسيان، كما ظهر على التلفزيون الحكومي اليوناني. وشكر جاويش أوغلو دندياس لكون بلاده واحدة من أوائل الدول التي قدمت مساعدات فورية لتركيا. وأضاف أن الدولتين ستحاولان بدء الحوار مرة أخرى وحل مشاكلهما. وشدد دندياس على أن «مساعدة اليونان للشعب التركي لا تنتهي هنا».

«الشرق الأوسط» (أنقرة)
شؤون إقليمية الرئيس التركي رجب طيب إردوغان (رويترز)

تركيا تتهم أميركا بـ«الإخلال بالتوازن» مع اليونان عبر صفقات المقاتلات

اتهمت تركيا الولايات المتحدة بالإخلال بالتوازن في تعاملها معها وجارتها اليونان على خلفية اعتزام واشنطن منح أثينا مقاتلات «إف 35» التي منعت أنقرة من الحصول عليها بسبب اقتنائها منظومة الدفاع الجوي الروسية «إس 400». وقال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إن الولايات المتحدة أخلت بالتوازن في تعاملها مع بلاده واليونان. وأضاف، خلال مؤتمر صحافي في أنقرة الاثنين مع وزيرة خارجية البوسنة والهرسك بيسيرا توركوفيتش، أن الولايات المتحدة كانت لديها سياسة توازن في علاقاتها مع تركيا واليونان، لكنها بدأت تحيد عن تلك السياسة.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
الولايات المتحدة​ الرئيس التركي رجب طيب إردوغان (رويترز)

تركيا تتهم أميركا بـ«الإخلال بالتوازن» مع اليونان عبر صفقة المقاتلات

اتهمت تركيا الولايات المتحدة بالإخلال بالتوازن في تعاملها معها ومع جارتها اليونان، على خلفية اعتزام واشنطن منح أثينا مقاتلات «إف 35» التي مُنعت أنقرة من الحصول عليها بسبب اقتنائها منظومة الدفاع الجوي الروسية «إس 400». وقال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إن الولايات المتحدة أخلّت بالتوازن في تعاملها مع بلاده واليونان. وأضاف، خلال مؤتمر صحافي في أنقرة، اليوم (الاثنين)، مع وزيرة خارجية البوسنة والهرسك، بيسيرا توركوفيتش، أن الولايات المتحدة كانت لديها سياسة توازن في علاقاتها مع تركيا واليونان، لكنها بدأت تحيد عن تلك السياسة.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية الرئيس التركي رجب طيب إردوغان (أ.ب)

تركيا تتهم اليونان بالعمل على زيادة التوتر

اتهمت تركيا اليونان بـ«تخريب» الاجتماعات والمحادثات الرامية إلى بحث القضايا الخلافية بينهما، والعمل على زيادة التوتر. وقال وزير الدفاع خلوصي أكار، إن السلطات اليونانية تعمل على تخريب الاجتماعات والمحادثات مع بلاده، مضيفاً أن «بعض السياسيين اليونانيين يحاولون عن وعي زيادة التوتر... لقد فهم الجميع الآن حيلة اليونان، ونتوقع أن يكون الجميع أكثر حذراً في هذا الصدد». واعتبر أكار -في تصريحات الاثنين- أن اليونان تحاول تجسيد مشكلاتها مع تركيا على أنها مشكلات بين تركيا وحلف شمال الأطلسي (ناتو) والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية الرئيس التركي رجب طيب إردوغان (أ.ب)

تركيا تتهم اليونان بتخريب المحادثات حول القضايا الخلافية

اتهمت تركيا اليونان بـ«تخريب» الاجتماعات والمحادثات الرامية إلى بحث القضايا الخلافية بينهما، والعمل على زيادة التوتر. وقال وزير الدفاع خلوصي أكار، إن السلطات اليونانية تعمل على تخريب الاجتماعات والمحادثات مع بلاده، مضيفاً أن «بعض السياسيين اليونانيين يحاولون عن وعي زيادة التوتر... لقد فهم الجميع الآن حيلة اليونان، ونتوقع أن يكون الجميع أكثر حذراً في هذا الصدد». واعتبر أكار -في تصريحات الاثنين- أن اليونان تحاول تجسيد مشكلاتها مع تركيا على أنها مشكلات بين تركيا وحلف شمال الأطلسي (ناتو) والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)

إيران تقيل مسؤولاً رياضياً بسبب انتهاك رياضية قانون الحجاب

إيران تقيل مسؤولاً رياضياً بسبب انتهاك رياضية قانون الحجاب
TT

إيران تقيل مسؤولاً رياضياً بسبب انتهاك رياضية قانون الحجاب

إيران تقيل مسؤولاً رياضياً بسبب انتهاك رياضية قانون الحجاب

أقال وزير الرياضة الإيراني رئيس الاتحاد الرياضي للصم، بعد نشر فيديو لسيدة أجنبية مشاركة في إحدى الدورات من دون ارتدائها الحجاب الإجباري، كما ذكرت وسائل إعلام محلية في طهران، الثلاثاء.

ووفق وكالة الصحافة الفرنسية، أقيل مهران تيشه كران من منصبه «بسبب أحداث وقعت في بطولة آسيا للصم في ألعاب القوى»، بحسب وكالة «إسنا» التي أوردت الخبر في وقت متأخر من مساء الاثنين. وقام وزير الرياضة كيومرث هاشمي بتعيين علي رضا خوسرافي بدلا منه.

ونشرت وسائل إعلام إيرانية في الأيام الأخيرة مقاطع فيديو لامرأة ترتدي سروالاً قصيراً وقميصاً ضيقاً في دورة لألعاب القوى أُقيمت يومي الأحد والاثنين في طهران.

وأوضح تيشه كران أن المنافسات لم تشهد اختلاطاً بين الرجال والسيدات. وقال في هذا الصدد «السيدات وحدهن كنّ موجودات في تلك المنطقة وقام رجال الأمن بحجب جميع الكاميرات والهواتف المحمولة»، مشيراً إلى أن الصور التي تم التقاطها اتخذت من قبل فريقها الكازاخستاني.

وتُعدّ تغطية الرأس والعنق إجبارية لجميع النساء في إيران، حتى الأجنبيات منهن. وفي مايو (أيار) الماضي، استقال رئيس اتحاد ألعاب القوى الإيراني إثر حدث رياضي شاركت فيه نساء لم يرتدين الحجاب الإلزامي في مدينة شيراز الجنوبية.

وتسخر السيدات الإيرانيات بشكل متزايد من قواعد اللباس الصارمة منذ اندلاع المظاهرات التي استمرت لأشهر عدة في سبتمبر (أيلول) عام 2022 بعد وفاة مهسا أميني وهي كردية إيرانية في أثناء احتجازها من قبل قوات الأمن بعد توقيفها لانتهاكها قواعد اللبس.


الرئيس الإيراني يلغي زيارته لأنقرة في اللحظات الأخيرة

الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي يحضر مناسبة في طهران مؤخراً (مكتب الرئاسة الإيرانية - د.ب.أ)
الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي يحضر مناسبة في طهران مؤخراً (مكتب الرئاسة الإيرانية - د.ب.أ)
TT

الرئيس الإيراني يلغي زيارته لأنقرة في اللحظات الأخيرة

الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي يحضر مناسبة في طهران مؤخراً (مكتب الرئاسة الإيرانية - د.ب.أ)
الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي يحضر مناسبة في طهران مؤخراً (مكتب الرئاسة الإيرانية - د.ب.أ)

أعلن في أنقرة وطهران، في وقت متزامن، الثلاثاء، عن تعليق زيارة كان مقرراً أن يقوم بها الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي لأنقرة حظيت من قبل باهتمام كبير من الجانب التركي.

وقالت دائرة الاتصالات بالرئاسة التركية: إن «الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي لن يقوم بزيارته المقررة لأنقرة الثلاثاء»، دون تحديد ما إذا كانت الزيارة تأجلت أم أُلغيت ودون ذكر سبب لذلك أيضاً.

في الوقت ذاته، قالت وكالة «تسنيم» الإيرانية، شبه الرسمية: إن رئيسي أجّل زيارته التي كانت مقررة لتركيا، الأربعاء، دون ذكر الأسباب أيضاً.

قرار مفاجئ

وفي وقت سابق من الشهر الحالي، قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان: إن نظيره الإيراني سيزور تركيا أواخر الشهر، قائلاً: إنهما سيركزان على صياغة رد مشترك على الحرب بين إسرائيل وحركة «حماس» في غزة.

وأدلى إردوغان بهذه التصريحات لصحافيين أتراك رافقوه خلال عودته من المشاركة في قمة الرياض الإسلامية - العربية الاستثنائية في 11 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي، حيث قال: «سيزورنا الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في 28 من هذا الشهر».

وحتى مساء الاثنين، كانت وسائل الإعلام الرسمية التركية تتحدث عن الزيارة بكثافة، وعن الخطوات التي يمكن أن تتخذها أنقرة وطهران معاً في مواجهة العدوان الإسرائيلي على غزة.

كما تحدث وزير الخارجية التركي هاكان فيدان هاتفياً مع نظيره الإيراني، حسين أمير عبداللهيان، ليل السبت – الأحد، وتناولا جهود وقف إطلاق النار في غزة وتحويله إلى وقف دائم وسبل إيصال المساعدات الإنسانية لسكان القطاع والحل الدائم للصراع الإسرائيلي - الفلسطيني، إلى جانب العلاقات بين البلدين وسبل تعزيزها في مختلف المجالات، بحسب ما أعلنت وزارتا خارجية البلدين.

وأعقب ذلك اتصال هاتفي بين الرئيسين إردوغان ورئيسي، الأحد، تناولا فيها الهجمات الإسرائيلية الوحشية وغير القانونية على قطاع غزة وجهود إيصال المساعدات الإنسانية للفلسطينيين. وقال بيان للرئاسة التركية: إن الرئيسين أكّدا خلال الاتصال أهمية أن «تتخذ دول العالم الإسلامي، وبخاصة تركيا وإيران موقفاً مشتركاً ضد الوحشية الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية».

وأكد البيان، أن تركيا وإيران ستواصلان العمل «في أجواء من الوحدة لجعل الهدنة المؤقتة في غزة دائمة وتحقيق السلام الدائم». وأشار إلى أن الرئيسين تبادلا، خلال الاتصال أيضاً، وجهات النظر حول استعدادات وجدول أعمال مجلس التعاون التركي - الإيراني رفيع المستوى المزمع انعقاده في تركيا لاحقاً برئاستهما.

إردوغان يستعرض مع الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون حرس الشرف خلال زيارته الأخيرة للجزائر (أ.ب)

موقف إيراني

وبدا أن التطورات الأخيرة في غزة دفعت إلى مزيد من التنسيق والتشاور بين أنقرة وطهران اللتين أظهرتا موقفاً مسانداً لحركة «حماس» ولـحقّها في مقاومة العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني.

وكان وزير الخارجية الإيراني أمير حسين عبداللهيان زار أنقرة مطلع نوفمبر الحالي، وأجرى مباحثات مع فيدان حول الوضع في غزة، كما استقبله الرئيس رجب طيب إردوغان، وأيّد الجانبان عقد مؤتمر إقليمي لبحث الوضع ووقف العدوان الإسرائيلي وتقديم المساعدات للشعب الفلسطيني.

لكن مصادر دبلوماسية، كشفت لـ«الشرق الأوسط»، شريطة عدم الكشف عنها، عن أن التعليق المفاجئ للزيارة جاء بسبب محاولة الرئيس الإيراني الضغط على تركيا لاتخاذ موقف يتجاوز مجرد الخطاب الحاد ضد إسرائيل، إلى قطع العلاقات التجارية والسعي إلى التعاون معها في مجال الطاقة ونقل الغاز الذي تنتجه إلى أوروبا عبر الأراضي التركية.

وبعد فترة صمت وترقب، عقب اندلاع الحرب في غزة في 7 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي تخللها إدانة لقتل المدنيين من الجانبين ولوم حركة «حماس» على ذلك أيضاً، عاد إردوغان إلى نهج التصريحات الحادة ضد إسرائيل والدول الغربية الداعمة لها وفي مقدمتها الولايات المتحدة، والدفاع عن حركة «حماس» بكونها حركة تحرر وطني ولا يمكن وصفها بالتنظيم الإرهابي، ونعت إسرائيلي بأنها دولة إرهابية ترتكب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في غزة.

تنافس على الأدوار

ولفتت المصادر إلى أن الاجتماعات السابقة بين الزعماء المسلمين والعرب، لم تتوصل إلى أرضية مشتركة بشأن اتخاذ خطوات اقتصادية وسياسية عاجلة لوقف التصعيد الإسرائيلي، لكن تركيا انخرطت بقوة في الجهود الرامية لوقف إطلاق النار ومحاولة تثبيته واقترحت آلية للضامنين وأبدت استعدادها للمشاركة في الترتيبات الأمنية الجديدة في غزة بعد انتهاء الحرب.

وعدّت أن رئيسي أراد أن يمارس مزيداً من الضغط على تركيا بسبب استمرار علاقاتها مع إسرائيل على الرغم من استدعاء سفيرها للتشاور، لكن تركيا لا ترغب في قطع جميع صلاتها مع إسرائيل التي تراها مهمة أيضاً من أجل مساعدة الفلسطينيين.

وذهب مراقبون إلى أن تكورات الحرب في غزة كشفت عن تباينات بين أنقرة وطهران، وربما «نوع من التنافس على الأدوار» والتأثير على موقف «حماس»، مستندين إلى تصريحات الإفراج عن 10 رهائن تايلانديين أفرجت عنهم «حماس» يوم الجمعة مع بدء هدنة الأيام الأربعة، حيث أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، ناصر كنعاني، قيام طهران بدور وساطة للإفراج عنهم بطلب من السلطات التايلاندية.

مظاهرة في طهران مؤخراً تضامناً مع غزة (أ.ب)

وقال كنعاني، في تصريحات السبت: إنه «منذ الأسبوع الأول بعد اندلاع الحرب في غزة؛ وبناءً على طلب السلطات التايلاندية، أجرى وزير خارجية تايلاند مباحثات مع نظيره الإيراني في الدوحة، وطلب منه تسهيل إجراءات الإفراج عن رهائن تايلانديين، وتمت متابعة الأمر بصورة مشتركة بين إيران وقطر، كما سلمت إلى المسؤولين في (حماس) قائمة بأسماء هؤلاء الرهائن، لينظروا في الأمر من منطلق إنساني وإن مسؤولي (حماس) وضعوا هذا الأمر في الحسبان».

لكن حركة «حماس» أعلنت، أن الإفراج عن الرهائن التايلانديين جاء تلبية لطلب من الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، كما كشفت صحيفة «صباح» القريبة من الحكومة التركية، عن أن رئيس المخابرات إبراهيم كالين عقد 4 اجتماعات مع قادة «حماس» في الدوحة وأنقرة وإسطنبول، خلال الأسابيع الستة الأخيرة، تم خلالها تسليم «حماس» طلبات من عدد من الدول للإفراج عن مواطنين تحتجزهم الحركة، وأن «حماس» نفذت بالفعل تلك الطلبات، التي قال كالين: إن تنفيذها سيساعد في الجهود المبذولة، وبخاصة من جانب تركيا، لوقف إطلاق النار والسماح بوصول المساعدات إلى سكان غزة.


إيران تكمل صفقة شراء مقاتلات روسية

احتفال بتدشين السفينة الحربية الإيرانية الجديدة «ديلمان» في ميناء بندر أنزالي على بحر قزوين يوم الاثنين (مكتب الجيش الإيراني - أ.ف.ب)
احتفال بتدشين السفينة الحربية الإيرانية الجديدة «ديلمان» في ميناء بندر أنزالي على بحر قزوين يوم الاثنين (مكتب الجيش الإيراني - أ.ف.ب)
TT

إيران تكمل صفقة شراء مقاتلات روسية

احتفال بتدشين السفينة الحربية الإيرانية الجديدة «ديلمان» في ميناء بندر أنزالي على بحر قزوين يوم الاثنين (مكتب الجيش الإيراني - أ.ف.ب)
احتفال بتدشين السفينة الحربية الإيرانية الجديدة «ديلمان» في ميناء بندر أنزالي على بحر قزوين يوم الاثنين (مكتب الجيش الإيراني - أ.ف.ب)

نقلت وكالة «تسنيم» التابعة لـ«الحرس الثوري» الإيراني، الثلاثاء، عن مهدي فرحي، نائب وزير الدفاع، قوله: إن طهران أكملت ترتيبات شراء طائرات مقاتلة من طراز «سوخوي-35» وطائرات هليكوبتر روسية الصنع، وذلك في إطار توطيد العلاقات العسكرية بين البلدين.

وتملك القوات الجوية الإيرانية عدداً محدوداً من الطائرات الهجومية، من بينها طائرات روسية وكذلك أطرزة أميركية قديمة حصلت عليها قبل الثورة الإسلامية في 1979، بحسب وكالة «رويترز». وقال فرحي: «انتهينا من شراء طائرات هليكوبتر (ميل-28) الهجومية ومقاتلات «(سوخوي-35) وطائرات التدريب (ياك-130) لضمها إلى الوحدات المقاتلة للجيش الإيراني». ولم يتضمن تقرير وكالة «تسنيم» أي تأكيد روسي للصفقة.

وقالت إيران في عام 2018: إنها بدأت في إنتاج الطائرة المقاتلة المصممة محلياً «كوثر» لتستخدمها القوات الجوية. ويعتقد خبراء عسكريون أن الطائرة نسخة طبق الأصل من الطائرة «إف-5» التي انتجتها الولايات المتحدة أول مرة في حقبة الستينات.


رئيس الأركان الإسرائيلي: لا نستطيع العودة لواقع ما قبل الحرب في المنطقة الشمالية

صورة تم التقاطها في 25 نوفمبر من بلدة العديسة بجنوب لبنان السياج الحدودي بين لبنان وإسرائيل (أ.ف.ب)
صورة تم التقاطها في 25 نوفمبر من بلدة العديسة بجنوب لبنان السياج الحدودي بين لبنان وإسرائيل (أ.ف.ب)
TT

رئيس الأركان الإسرائيلي: لا نستطيع العودة لواقع ما قبل الحرب في المنطقة الشمالية

صورة تم التقاطها في 25 نوفمبر من بلدة العديسة بجنوب لبنان السياج الحدودي بين لبنان وإسرائيل (أ.ف.ب)
صورة تم التقاطها في 25 نوفمبر من بلدة العديسة بجنوب لبنان السياج الحدودي بين لبنان وإسرائيل (أ.ف.ب)

قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي اليوم (الثلاثاء) إن رئيس الأركان هرتسي هاليفي أبلغ رؤساء السلطات المحلية في المنطقة الشمالية (جنوب لبنان) خلال لقاء جمعه بهم بأنه ستوضع خطط لعودة سكان هذه المنطقة إليها، لكن لن يعود الواقع هناك إلى ما كان عليه قبل الحرب، بحسب «وكالة أنباء العالم العربي».

ونقل أدرعي عن رئيس الأركان قوله «لقد اتخذنا قرارا صعبا بإجلاء السكان في المنطقة الشمالية... سنخطط مع رؤساء السلطات لعودة السكان وتوقيتها، من خلال الحوار وبناء على الإدراك بأننا لن نستطيع العودة للواقع الذي كان يسود هنا قبل نشوب الحرب».

وأضاف: «سنستمر في القتال ونحن جاهزون للتعامل مع التطورات المستجدة في ساحات أخرى، بما فيها المنطقة الشمالية».

ويسود توتر على الحدود اللبنانية- الإسرائيلية وتبادل للقصف على نحو متقطع منذ بدء الحملة العسكرية الإسرائيلية على قطاع غزة في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي إثر هجوم شنته حركة «حماس» على تجمعات سكانية وبلدات محيطة بالقطاع.

واليوم أفادت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام بسقوط قذيفة إسرائيلية قرب بلدة حدودية بجنوب لبنان، بعد ساعات من تمديد الهدنة بين إسرائيل وحركة «حماس».


هل دفعت اتهامات «معاداة السامية» ماسك للموافقة على «صفقة ستارلينك» مع إسرائيل؟

الملياردير الأميركي إيلون ماسك (رويترز)
الملياردير الأميركي إيلون ماسك (رويترز)
TT

هل دفعت اتهامات «معاداة السامية» ماسك للموافقة على «صفقة ستارلينك» مع إسرائيل؟

الملياردير الأميركي إيلون ماسك (رويترز)
الملياردير الأميركي إيلون ماسك (رويترز)

قبل أسبوع، كان الملياردير الأميركي إيلون ماسك يواجه ردود فعل دولية عنيفة بعد تأييده لمنشور وُصف بأنه «معادٍ للسامية» على منصة «إكس» (تويتر سابقاً) التي يمتلكها. وأوقفت مجموعة من الشركات، بما في ذلك «آبل» و«والت ديزني» إعلاناتها على المنصة احتجاجاً على ذلك.

ومع ذلك، فقد توجه ماسك إلى إسرائيل أمس (الاثنين)، وتفقد الموقع الذي نفذت فيه حركة «حماس» هجومها الشهر الماضي، حيث رحبت به النخبة السياسية في البلاد، بما في ذلك رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وعلى الرغم من كل عثرات ماسك، لا يستطيع زعماء العالم انتقاده لفترة طويلة، وفقاً لما ذكرته وكالة «بلومبرغ» للأنباء. فماسك هو أغنى شخص في العالم وهو يحمل مفاتيح كثير من الأدوات التكنولوجية القوية.

ومن بين أفضل هذه الأدوات التي يمتلكها ماسك وتجذب مختلف قادة العالم، خدمة «ستارلينك» لتزويد الإنترنت عبر الأقمار الصناعية.

وبالأمس، أعلن وزير الاتصالات الإسرائيلي شلومو قرعي عن إجراء اتفاق مبدئي مع ماسك بشأن استخدام الخدمة في إسرائيل وقطاع غزة.

وقال الوزير: «بموجب الاتفاق، لا يمكن تشغيل وحدات ستارلينك الفضائية في إسرائيل إلا بموافقة وزارة الاتصالات الإسرائيلية، وإن ذلك يشمل قطاع غزة». وفي منشور على منصة «إكس» موجه إلى ماسك، قال قرعي إنه يأمل في أن تكون الزيارة إلى إسرائيل «نقطة انطلاق للمساعي المستقبلية، فضلاً عن تعزيز علاقتك مع الشعب اليهودي والقيم التي نتشاركها مع العالم كله».

وكان ماسك قد اقترح إتاحة «ستارلينك» في غزة الشهر الماضي، وقال إنها يمكن أن تساعد في دعم الاتصال مع «منظمات الإغاثة المعترف بها دولياً». لكن قرعي رفض هذا الأمر حينها، قائلاً إن «حماس ستستخدمها في أنشطة إرهابية».

وليس من الواضح ما إذا كانت زيارة ماسك إلى إسرائيل قد جاءت بعد تلقيه دعوة من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، أم أنه طلب الذهاب إلى هناك بنفسه. إلا أن هذه الزيارة وما نجم عنها من صفقة بشأن استخدام «ستارلينك» في إسرائيل وغزة جاءا بعد موجة الغضب التي واجهها إثر تأييده لمنشور على منصة «إكس»، كُتب في 15 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، واتهم اليهود بتأجيج الكراهية ضد البيض، حيث علق الملياردير الأميركي على المنشور بقوله إنه «الحقيقة الفعلية».

ونتيجة لذلك، أوقفت شركات أميركية كبرى منها «آبل» و«والت ديزني» و«وارنر براذرز ديسكفري» وشركة «إن.بي.سي يونيفرسال» التابعة لشركة «كومكاست» إعلاناتها مؤقتاً على موقع «إكس». وذكرت صحيفة «نيويورك تايمز» أن نزوح المعلنين قد يكلف «إكس» ما يصل إلى 75 مليون دولار من الإيرادات المفقودة هذا العام.

واستنكر البيت الأبيض تصرف ماسك، الذي عدّه «ترويجاً بغيضاً للكراهية العنصرية ومعادياً للسامية»، قائلاً إنه «يتعارض مع قيمنا الأساسية كأميركيين». والتقى ماسك بالأمس عائلات الرهائن المحتجزين في غزة برفقة الرئيس الإسرائيلي إسحق هرتسوغ الذي قال إن دوراً كبيراً يقع على عاتق ماسك في الحرب العالمية ضد معاداة السامية. ورد ماسك، بحسب بيان صادر عن مكتب هرتسوغ: «علينا أن نفعل كل ما هو ضروري لوقف الكراهية».

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وإيلون ماسك (يسار) يزوران كيبوتس كفار عزة بالمنطقة الحدودية مع قطاع غزة في 27 نوفمبر 2023 (د.ب.أ)

وتضم ستارلينك الآن أكثر من 4500 قمر اصطناعي في الفضاء، أي أكثر من نصف جميع الأقمار الاصطناعية النشطة، التي تتواصل مع محطات على الأرض لتوفير إنترنت عالي السرعة.

ونشرت الخدمة الإنترنت في أوكرانيا بعيد بدء الغزو الروسي لهذا البلد في فبراير (شباط) 2022.

وتثير طريقة إتاحة «ستارلينك» في أوكرانيا بعض التساؤلات حول كيفية استخدامها في الحرب بين إسرائيل و«حماس». ففي أوكرانيا، كانت الخدمة خاضعة لأهواء ماسك المتقلبة.

والعام الماضي، اقترح ماسك أن تتنازل كييف عن منطقة شبه جزيرة القرم لروسيا كجزء من اتفاق سلام. وبعد اندلاع انتقادات حادة بسبب هذه التعليقات، هدد ماسك بقطع خدمة «ستارلينك» في أوكرانيا، قائلاً إن «سبيس إكس» لا يمكنها تحمل التكلفة إلى أجل غير مسمى، لكنه تراجع عن هذا الموقف لاحقاً.

وفي هذا الصيف، أكد البنتاغون أنه سيشتري محطات اتصالات «ستارلينك» ليستخدمها الجيش الأوكراني ضد روسيا.

وفي سبتمبر (أيلول)، أعلن الملياردير الأميركي أنه منع العام الماضي، هجوماً أوكرانياً على قاعدة بحرية روسية من خلال رفضه طلب كييف تفعيل هذه الخدمة في البحر الأسود، بالقرب من شبه جزيرة القرم.

وكتب على موقع «إكس»: «تلقينا طلباً عاجلاً من السلطات الحكومية لتفعيل ستارلينك حتى سيفاستوبول». وأضاف: «كانت النية الواضحة إغراق معظم الأسطول الروسي الراسي» هناك.

ودان مستشار الرئاسة الأوكرانية ميخايلو بودولياك هذه التصريحات بشدة في ذلك الحين، فيما أشاد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بماسك، ووصفه بأنه «شخص متميز».


رئيسي يؤجل زيارته إلى تركيا

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ونظيره الإيراني إبراهيم رئيسي يتصافحان في ختام مؤتمرهما الصحافي المشترك في قصر سعد آباد في طهران في يوليو 2022 (أرشيفية - أ.ب)
الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ونظيره الإيراني إبراهيم رئيسي يتصافحان في ختام مؤتمرهما الصحافي المشترك في قصر سعد آباد في طهران في يوليو 2022 (أرشيفية - أ.ب)
TT

رئيسي يؤجل زيارته إلى تركيا

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ونظيره الإيراني إبراهيم رئيسي يتصافحان في ختام مؤتمرهما الصحافي المشترك في قصر سعد آباد في طهران في يوليو 2022 (أرشيفية - أ.ب)
الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ونظيره الإيراني إبراهيم رئيسي يتصافحان في ختام مؤتمرهما الصحافي المشترك في قصر سعد آباد في طهران في يوليو 2022 (أرشيفية - أ.ب)

قرر الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي اليوم (الثلاثاء) تأجيل زيارته التي كانت مقررة إلى تركيا، بحسب ما أفادت وكالة (رويترز) للأنباء نقلا عن وكالة «تسنيم» الإيرانية.

وذكرت الوكالة شبه الرسمية «كان من المقرر أن تجرى الرحلة يوم الأربعاء لكنها تأجلت إلى موعد آخر».

وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان في وقت سابق من الشهر إن رئيسي سيزور بلاده في نهاية نوفمبر (تشرين الثاني) لإجراء محادثات بشأن غزة.


إيران أكملت صفقة شراء طائرات مقاتلة روسية

طائرة مقاتلة روسية من طراز «سوخوي - 35» (أرشيفية - رويترز)
طائرة مقاتلة روسية من طراز «سوخوي - 35» (أرشيفية - رويترز)
TT

إيران أكملت صفقة شراء طائرات مقاتلة روسية

طائرة مقاتلة روسية من طراز «سوخوي - 35» (أرشيفية - رويترز)
طائرة مقاتلة روسية من طراز «سوخوي - 35» (أرشيفية - رويترز)

أعلن نائب وزير الدفاع الإيراني مهدي فرحي، اليوم (الثلاثاء)، استكمال ترتيبات تسليم طائرات روسية مقاتلة من طراز «سوخوي - 35» وطائرات هليكوبتر هجومية من طراز «ميل مي - 28» وطائرات تدريب «ياك - 130» إلى إيران، وفق ما أفادت به «وكالة أنباء العالم العربي».

ونقلت وكالة «تسنيم» الإيرانية للأنباء عن فرحي قوله إنه تم الانتهاء من خطط انضمام هذه الطائرات إلى الوحدات القتالية بالقوات المسلحة الإيرانية، وإن تلك الطائرات «ستكون بالتأكيد تحت تصرف إيران، والعمليات جارية حالياً».

وأضاف أن إيران تمتلك أقوى أسطول من طائرات الهليكوبتر العسكرية في المنطقة من حيث الكَم، وأنها طورت قدرات هذه الطائرات بعد تنفيذ عدة مشروعات.

وتملك القوات الجوية الإيرانية عددا محدودا من الطائرات الهجومية من بينها طائرات روسية وكذلك أميركية قديمة حصلت عليها قبل الثورة الإيرانية عام 1979. وقالت إيران عام 2018 إنها بدأت في إنتاج الطائرة المقاتلة المصممة محليا «كوثر» لتستخدمها القوات الجوية. ويعتقد خبراء عسكريون أن الطائرة نسخة طبق الأصل من الطائرة «إف-5» التي أنتجتها الولايات المتحدة أول مرة في حقبة الستينات.


محررون إسرائيليون يروون: الطعام كان شحيحاً حتى على الحراس

أحد عناصر حماس يقوم بتسليم رهائن إسرائيليين إلى أعضاء اللجنة الدولية للصليب الأحمر، كجزء من صفقة تبادل الرهائن والأسرى بين حماس وإسرائيل وسط هدنة مؤقتة (رويترز)
أحد عناصر حماس يقوم بتسليم رهائن إسرائيليين إلى أعضاء اللجنة الدولية للصليب الأحمر، كجزء من صفقة تبادل الرهائن والأسرى بين حماس وإسرائيل وسط هدنة مؤقتة (رويترز)
TT

محررون إسرائيليون يروون: الطعام كان شحيحاً حتى على الحراس

أحد عناصر حماس يقوم بتسليم رهائن إسرائيليين إلى أعضاء اللجنة الدولية للصليب الأحمر، كجزء من صفقة تبادل الرهائن والأسرى بين حماس وإسرائيل وسط هدنة مؤقتة (رويترز)
أحد عناصر حماس يقوم بتسليم رهائن إسرائيليين إلى أعضاء اللجنة الدولية للصليب الأحمر، كجزء من صفقة تبادل الرهائن والأسرى بين حماس وإسرائيل وسط هدنة مؤقتة (رويترز)

قال إسرائيليون تحرروا مؤخرا من الأسر لدى حركة «حماس» في قطاع غزة إن القصف الإسرائيلي في بعض الأحيان كان قريبا منهم، وهو ما دفع الحراس التابعين لحركة «حماس» في بعض المرات لإخلاء مواقعهم وترك الإسرائيليين في غرفة لوحدهم، بحسب «وكالة أنباء العالم العربي».

ونقلت هيئة البث الإسرائيلية شهادات لإسرائيليين احتجزوا في غزة قالوا إن الطعام والشراب كان شحيحا حتى على الحراس أنفسهم.

وأضافت الهيئة: «شهادة أحد المختطفين الذين أطلق سراحهم تلقي الضوء على الظروف القاسية التي كانوا محتجزين فيها من قبل حماس، الطعام القليل الذي كانوا يتلقونه والذي تدهورت إمداداته في الأيام الأخيرة».

وتنقل الهيئة عن أحد المحتجزين حديثه عن «ظروف صحية سيئة، وإقامة طويلة تحت الأرض ورعب مستمر».

وقال أفراد عائلة أحد المحتجزين إن عناصر «حماس» كان يقسمون الخبز إلى قطع صغيرة من أجل توزيعه على المحتجزين لضمان أنه يكفي للجميع.

وأطلقت حماس في الأيام الأربعة الماضية عشرات الرهائن الإسرائيليين مقابل أسرى فلسطينيين في السجون الإسرائيلية، ضمن هدنة بين إسرائيل وحركة «حماس» مُددت اليوم (الثلاثاء) مدة يومين إضافيين، للسماح بالإفراج عن مزيد من الرهائن الإسرائيليين والمعتقلين الفلسطينيين وإيصال المساعدات إلى قطاع غزة حيث لا يزال الوضع الإنساني «كارثيا».

وبموجب الاتفاق الذي تم التوصل إليه بوساطة قطرية ومصرية الأسبوع الماضي، أطلقت «حماس» سراح 50 امرأة وطفلا إسرائيليا كانوا محتجزين في غزة، مقابل إطلاق سراح 150 معتقلا فلسطينيا من سجون إسرائيل، مع خيار مضاعفة هذه الأعداد إذا تم تمديد الهدنة لخمسة أيام.


انقسام وغضب في الحكومة الإسرائيلية بعد إقرار «موازنة حرب»

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو خلال اجتماع لمجلس الوزراء الاجتماعي والاقتصادي برئاسة وزير المالية بتسلئيل سموتريتش (يسار) (أرشيفية - د.ب.أ)
رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو خلال اجتماع لمجلس الوزراء الاجتماعي والاقتصادي برئاسة وزير المالية بتسلئيل سموتريتش (يسار) (أرشيفية - د.ب.أ)
TT

انقسام وغضب في الحكومة الإسرائيلية بعد إقرار «موازنة حرب»

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو خلال اجتماع لمجلس الوزراء الاجتماعي والاقتصادي برئاسة وزير المالية بتسلئيل سموتريتش (يسار) (أرشيفية - د.ب.أ)
رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو خلال اجتماع لمجلس الوزراء الاجتماعي والاقتصادي برئاسة وزير المالية بتسلئيل سموتريتش (يسار) (أرشيفية - د.ب.أ)

أقرت الحكومة الإسرائيلية في وقت متأخر الليلة الماضية، تعديلاً في الموازنة اقترحه وزير المالية بتسلئيل سموتريتش، وأثارت هذه الموافقة غضب حزب معسكر الدولة الذي انضم للحكومة بقيادة بيني غانتس بعد الحرب على قطاع غزة.

وبلغ حجم التمويل 30.3 مليار شيقل (نحو 8 مليارات دولار)، مخصصة لفترة الحرب على غزة، وسيمنح عشرات الملايين من الدولارات لليهود والمستوطنين في الضفة الغربية.

وبينما عدّ سموتريتش أن تعديل الموازنة يلبي احتياجات الحرب على غزة، رأى حزب معسكر الدولة أنه يذهب لصالح الأحزاب في الائتلاف الحكومي وباتجاه القضايا الدينية أكثر من تلبية حاجيات الحرب.

وقالت هيئة البث الإسرائيلية إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أيد التعديل تأييداً مطلقاً، بينما أعلن وزراء حزب معسكر الدولة انسحابهم. وامتنع وزير العلوم والابتكار في حزب الليكود، أوفير أكونيس، عن التصويت.

وقال سموتريتش وفق ما نقلته عنه هيئة البث الإسرائيلية: «في هذه الموازنة نواصل تغطية الناجين والمهجرين والاقتصاد بأكمله والشركات والعاملين لحسابهم الخاص وجميع مواطني إسرائيل. نحن نعيد معاً بناء الشعور بأن هناك دولة يمكن الاعتماد عليها وقت الحاجة».

وقال حزب معسكر الدولة إنه كان ينبغي توجيه كل المبلغ الذي تم إقراره إلى المجهود القتالي، مؤكداً أن الموازنة بشكلها الحالي لا تسهم في شيء، بل تلحق مزيداً من الضرر بالثقة في الحكومة.

وهاجم الوزير جدعون ساعر من حزب معسكر الدولة الموازنة المعدلة، وقال بحسب هيئة البث: «كان من الممكن تقديم اقتراح مختلف يتماشى مع مصلحة الاقتصاد، اقتراح يعكس وحدة الأمة. وللأسف، لم يحدث هذا الليلة».

وقال ساعر: «نحن ندخل فترة اقتصادية صعبة للغاية، مع قدر كبير من عدم الثقة». وأضاف: «نحن بحاجة لأن تكون لنا يد طولى في كل ما يتعلق بنفقات الحرب، سواء في النفقات الأمنية أو النفقات المدنية المرتبطة بها. ومن ناحية أخرى، يجب علينا تجميد كل ما هو غير مطلوب وغير ضروري».


عودة خطوط الاتصال بالإسعاف والشرطة فى إسرائيل

سيارة إسعاف تسير في أحد شوارع تل أبيب (أ.ف.ب)
سيارة إسعاف تسير في أحد شوارع تل أبيب (أ.ف.ب)
TT

عودة خطوط الاتصال بالإسعاف والشرطة فى إسرائيل

سيارة إسعاف تسير في أحد شوارع تل أبيب (أ.ف.ب)
سيارة إسعاف تسير في أحد شوارع تل أبيب (أ.ف.ب)

قالت صحيفة «تايمز أوف إسرائيل»، اليوم (الثلاثاء)، إن خطوط الهاتف الخاصة بالشرطة والإسعاف والإطفاء عادت للعمل بعد تعطلها لثلاث ساعات دون الكشف عن سبب محدد.

وخلال فترة الانقطاع تم توجيه المتصلين لاستخدام أرقام بديلة للتواصل مع أجهزة الطوارئ.

ونسبت الصحيفة للشرطة القول إن العطل نجم عن أعمال إصلاح للبنية التحتية لخطوط الهاتف الأرضي التي تشغلها شركة «بيزك». وكانت صحيفة «جيروزاليم بوست» ذكرت أن خطوط الاتصال بخدمات الإسعاف والشرطة والإطفاء في إسرائيل تعطلت نتيجة هجوم إلكتروني.

عاجل وزير الخارجية السعودي: سترون عمارة مميزة خلال استضافة الرياض «إكسبو 2030»