وزيرة الخارجية الألمانية تزور كييف على وقع التقدم العسكري الأوكراني

وزيرة الخارجية الألمانية تزور كييف على وقع التقدم العسكري الأوكراني

السبت - 14 صفر 1444 هـ - 10 سبتمبر 2022 مـ
وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك قرب سيارة دمرها لغم روسي في منطقة قريبة من كييف (د.ب.أ)

على وقع التقدم العسكري الذي يحرزه الجيش الأوكراني والذي وصفته صحف ألمانية بأنه «نقطة تحول» في الحرب، وصلت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك إلى كييف، السبت، في زيارة مفاجئة هي الثانية لها منذ بداية الحرب هناك. وقالت بيربوك التي توجهت إلى كييف بقطار ليلي استقلته من بولندا، إن هدف زيارتها التأكيد لأوكرانيا أن «ألمانيا ستستمر بالوقوف بجانبها طالما اقتضى الأمر، من خلال مساعدات عسكرية وإنسانية ودعم مالي».

ويبدو أن هدف بيربوك الأساسي كان إبعاد الاتهامات عن برلين بأنها بدأت تعاني «من تعب الحرب» وبأن دعمها لأوكرانيا بدأ يتراجع فيما تشغلها الاهتمامات الداخلية بسبب أزمة الطاقة والاقتراب من فصل الشتاء، وارتفاع الأسعار المستمر. وأشارت بيربوك إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين «يراهن على تعبنا المتزايد من التعاطف مع معاناة أوكرانيا. هو يؤمن بأنه يمكنه أن يقسم مجتمعاتنا بالأكاذيب والابتزاز بالطاقة، ويستنزف طاقتنا للدفاع عن أنفسنا في وجه هذا الاعتداء الماكر على كل قيمنا»، لتضيف أن «حسابات بوتين كلها خاطئة، لأن أوروبا تعرف أن أوكرانيا تدافع عن نظامنا السلمي».

وتعهدت بيربوك خلال زيارة حقل ألغام في منطقة فليكا ديمركا القريبة من كييف، بتقديم مساعدات إضافية تتعلق بإزالة الألغام من المناطق التي استعادتها أوكرانيا من روسيا، بالإضافة إلى الأسلحة التي تقدمها برلين لكييف. وقالت إن مساعدة أوكرانيا على إزالة الألغام الأرضية أمر مهم «لتأمين حياة الأشخاص في المناطق التي كانت محتلة من الجيش الروسي».

وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك في القطار المتجه إلى كييف (د.ب.أ)

وقدمت الحكومة الألمانية مساعدات بقيمة ٦ ملايين يورو لمنظمة غير حكومية تساعد في نزغ الألغام من تلك المنطقة.

وكان رئيس الحكومة الأوكراني دنيس شميهال قد زار برلين الأسبوع الماضي، والتقى المستشار أولاف شولتس وطلب منه دعماً عسكرياً إضافياً. وألغي المؤتمر الصحافي المشترك الذي كان قد أعلن عنه المستشار قبل وقت قصير، بحجة أنه لن يكون لديه وقت كافٍ في يوم كانت الحكومة مجتمعة للإعلان عن حزمة مساعدات اقتصادية جديدة.

والتقى شميهال كذلك الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير، في مؤشر إلى انتهاء التوتر في العلاقة بين الدولتين بعد رفض كييف استقبال الرئيس الألماني قبل أشهر بسبب قربه من روسيا. وتحدث شميهال منفرداً للإعلام بعد لقائه شولتس، وأعاد التشديد على أن أوكرانيا بحاجة إلى دبابات مقاتلة متطورة كانت ألمانيا مترددة في إرسالها إليها. ورغم أن برلين تعهدت بإرسال دبابات من صناعة ألمانية وليس من مخلفات الأسلحة السوفياتية التي أرسلتها إليها في البداية، فإن كييف لم تتسلم هذه الدبابات حتى الآن. وتقدر برلين أن تصل الدبابات إلى أوكرانيا بحلول أكتوبر (تشرين الأول) ما يسمح لها بتسلمها من الشركة المزودة بمعدات عسكرية وتدريب الجنود الأوكرانيين على استخدامها. وتعد دبابات «ليبارد ٢» التي وعدت ألمانيا بتسليمها لأوكرانيا بناءً على طلبها، من أفضل الدبابات وتبلغ قيمة الواحدة منها ٧ ملايين دولار.

وقبل يومين من زيارة بيروبوك لكييف، استضافت ألمانيا اجتماعا بقيادة الولايات المتحدة لمجموعة دعم أوكرانيا في قاعدة رامشتاين الأميركية العسكرية في غرب البلاد، حضره وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن ووزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن. وأعلن أوستن خلال الاجتماع زيادة الدعم العسكري الأميركي إلى أوكرانيا بـ٦٧٥ مليون دولار تقدم على شكل أسلحة. وناقش وزراء دفاع المجموعة تدريب القوات الأوكرانية على الأسلحة الغربية الجديدة ومساعدتهم على تحسين دفاعاتهم. وتبعت الاجتماع هذا زيارة مفاجئة لبلينكن إلى كييف لإبلاغها بتفاصيل المساعدات الجديدة التي أقرت. وقال بلينكن للصحافيين بعد لقائه بالرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي: «كان ضرورياً زيارة كييف في هذا الوقت الذي بدأت فيه القوات الأوكرانية هجوماً مضاداً في الجنوب وفي الشرق». وأضاف حينها: «الوقت ما زال مبكراً ولكننا نرى فاعلية كبيرة على الأرض ونحن فخورون بدعمنا ودعم دول كثيرة لأنه يساعد الأوكرانيين على ما يقومون به وتحرير أراضٍ من المعتدي الروسي». وأشار إلى أنه قال لزيلينسكي عندما التقاه: «إننا نعرف أن هذا وقت مفصلي، بعد ٦ أشهر على اعتداء روسيا على أوكرانيا، فإن هجومكم الدفاعي بدأ ويظهر فاعلية».

وبعد يوم من مغادرة بلينكن أعلنت أوكرانيا استعادة مناطق مهمة في الشرق، في إشارة إلى تقدم سريع في العملية العسكرية التي بدأت قبل أيام قليلة. ودخلت القوات الأوكرانية إلى بلدة كوبيانسك في خاركيف شرق أوكرانيا، وكانت تعتبر هذه البلدة مركز إمداد للقوات الروسية التي سيطرت عليها في الأسبوع الأول من بدء العملية الروسية في فبراير (شباط). ونشر الجنود الأوكرانيون صوراً لهم على مواقع التواصل الاجتماعي داخل المدينة، في تقدم يقول خبراء إنه الأهم والأكبر الذي تحققه القوات الأوكرانية منذ بدء الحرب.

وكانت أوكرانيا قد أعلنت عن انطلاق العملية العسكرية الدفاعية مطلع الأسبوع، توازياً مع تعهدات غربية جديدة بزيادة الدعم العسكري وتقديم أسلحة يمكنها «أن تحدث فرقاً على أرض المعركة» بحسب ما قال بلينكن.

وكتبت صحيفة «دي فلت» الألمانية إن القوات الأوكرانية تقدمت ٨٠ كيلومتراً داخل المناطق المحتلة في الشرق، مضيفة «أن التكتيك العسكري تسبب بمفاجأة وأن القوات الأوكرانية تمكنت من تحقيق هذا التقدم بعد حصولها على مساعدة من استطلاع جوي أميركي». وأشارت الصحيفة أنه إذا أكملت القوات الأوكرانية تقدمها في خيرسون وخاركيف، فإن هذا سيكون نقطة تحول في الحرب. وإضافة إلى هذا التقدم في الشرق، أعلنت أوكرانيا عن تقدم في الجنوب كذلك. وقالت ناتاليا غومانيوك المتحدثة باسم الجيش الأوكراني في تلك المنطقة، إن الجنود تقدموا عدة كيلومترات على هذه الجبهة.

ونقل موقع مجلة «فوكس» الألمانية عن خبير عسكري أن المنجزات الأخيرة للجيش الأوكراني «قد تقلب معادلة الحرب». وقال الجنرال الأسترالي السابق ميك راين للموقع، إن «الجيش الأوكراني حقق انتصاراً مفاجئاً في منطقة خاركيف»، مضيفاً أن روسيا لم تكن تؤمن المنطقة بأعداد كبيرة من الجنود وهو ما مكن الجيش الأوكراني من استعادتها. وأشار إلى أن هذا التقدم للجيش الأوكراني على الجبهة الشرقية «سيعرض طريق الإمداد الروسي للخطر ويتسبب بآثار نفسية كبيرة على الروس على الجبهة الشرقية». وأضاف أن تعزبز روسيا لمواقعها في الشرق سيتطلب سحب قوات من الجنوب ما قد يضعف مواقعها هناك.


أوكرانيا المانيا حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو