وزير الخارجية السعودي يبحث مع نظيرته الألمانية تطورات الأحداث في السودان

وزير الخارجية السعودي ونظيرته الألمانية -أرشيفية (واس)
وزير الخارجية السعودي ونظيرته الألمانية -أرشيفية (واس)
TT

وزير الخارجية السعودي يبحث مع نظيرته الألمانية تطورات الأحداث في السودان

وزير الخارجية السعودي ونظيرته الألمانية -أرشيفية (واس)
وزير الخارجية السعودي ونظيرته الألمانية -أرشيفية (واس)

تلقى الأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية السعودي، اتصالاً هاتفياً، اليوم (الخميس)، من وزيرة خارجية جمهورية ألمانيا الاتحادية أنالينا بيربوك.
وبحث الجانبان خلال الاتصال، التطورات المتسارعة للأحداث في جمهورية السودان، وأوضاع العالقين الأجانب هناك، حيث أكدا على أهمية وقف التصعيد العسكري، وتوفير الحماية اللازمة للمدنيين السودانيين والمقيمين على أرضها، وتوفير الممرات الإنسانية الآمنة للراغبين في مغادرة الأراضي السودانية.
وناقش الجانبان القضايا والمستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية، وفي مقدمتها تعزيز جهود إرساء دعائم السلام التي يبذلها البلدان الصديقان بالمنطقة والعالم.


مقالات ذات صلة

رئيس نادي شتوتغارت: نتفهم عدم رضا الجماهير عن بيع أسهم رابطة الدوري

الرياضة رئيس نادي شتوتغارت: نتفهم عدم رضا الجماهير عن بيع أسهم رابطة الدوري

رئيس نادي شتوتغارت: نتفهم عدم رضا الجماهير عن بيع أسهم رابطة الدوري

أبدى أليكساندر ويرل، رئيس نادي شتوتغارت، تفهمه لعدم رضا الجماهير عن خطط رابطة الدوري الألماني لكرة القدم، لبيع أجزاء من أسهمها للمستثمرين. وقال رئيس شتوتغارت في تصريحات لصحيفة «فيلت»، اليوم الأربعاء: «إنهم يخشون أن تذهب الأموال للاعبين ووكلائهم، يجب العلم بأن ذلك لن يحدث في تلك الحالة». وتنص اللوائح على عدم إمكانية امتلاك أي مستثمر لأكثر من 50 في المائة من الأسهم، باستثناء باير ليفركوزن، وفولفسبورغ المدعوم من شركة فولكسفاجن، وتوجد طريقة للتحايل على تلك القاعدة، وهي الاستثمار في القسمين (الدوري الممتاز والدرجة الثانية). وكان يتعين على الأطراف المهتمة تقديم عروضها بحلول 24 أبريل (نيسان) الماضي ل

«الشرق الأوسط» (شتوتغارت)
العالم ألمانيا تشن حملة أمنية كبيرة ضد مافيا إيطالية

ألمانيا تشن حملة أمنية كبيرة ضد مافيا إيطالية

في عملية واسعة النطاق شملت عدة ولايات ألمانية، شنت الشرطة الألمانية حملة أمنية ضد أعضاء مافيا إيطالية، اليوم (الأربعاء)، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية. وأعلنت السلطات الألمانية أن الحملة استهدفت أعضاء المافيا الإيطالية «ندرانجيتا». وكانت السلطات المشاركة في الحملة هي مكاتب الادعاء العام في مدن في دوسلدورف وكوبلنتس وزاربروكن وميونيخ، وكذلك مكاتب الشرطة الجنائية الإقليمية في ولايات بافاريا وشمال الراين - ويستفاليا وراينلاند – بفالتس وزارلاند.

«الشرق الأوسط» (برلين)
العالم سوري مشتبه به في تنفيذ هجومين بسكين في ألمانيا

سوري مشتبه به في تنفيذ هجومين بسكين في ألمانيا

أعلن مكتب المدّعي العام الفيدرالي الألماني، اليوم (الجمعة)، أن سورياً (26 عاماً) يشتبه في أنه نفَّذ هجومين بسكين في دويسبورغ أسفر أحدهما عن مقتل شخص، وفقاً لوكالة «الصحافة الفرنسية». وذكرت النيابة العامة الفيدرالية في كارلسروه، المكلفة بأكثر القضايا تعقيداً في ألمانيا منها «الإرهابية»، أنها ستتولى التحقيق الذي يستهدف السوري الذي اعتُقل نهاية الأسبوع الماضي. ولم يحدد المحققون أي دافع واضح للقضيتين اللتين تعودان إلى أكثر من 10 أيام. وقالت متحدثة باسم النيابة الفيدرالية لصحيفة «دير شبيغل»، إن العناصر التي جُمعت حتى الآن، وخصوصاً نتائج مداهمة منزل المشتبه به، كشفت عن «مؤشرات إلى وجود دافع متطرف ور

«الشرق الأوسط» (برلين)
العالم القبض على سوري مشتبه به في تنفيذ هجوم الطعن بألمانيا

القبض على سوري مشتبه به في تنفيذ هجوم الطعن بألمانيا

ألقت السلطات الألمانية ليلة أمس (السبت)، القبض على شخص مشتبه به في تنفيذ هجوم الطعن الذي وقع مساء الثلاثاء الماضي، في صالة للياقة البدنية بمدينة دويسبورغ غرب البلاد. وصرح الادعاء العام الألماني في رد على سؤال من وكالة الأنباء الألمانية، بأن هذا الشخص سوري الجنسية ويبلغ من العمر 26 عاماً. وأدى الهجوم الذي قالت السلطات إنه نُفذ بـ«سلاح طعن أو قطع» إلى إصابة 4 أشخاص بجروح خطيرة.

العالم روسيا: ألمانيا قررت «طرداً جماعياً» لدبلوماسيين روس

روسيا: ألمانيا قررت «طرداً جماعياً» لدبلوماسيين روس

ذكرت وزارة الخارجية الروسية أن ألمانيا قررت «طرداً جماعياً» لدبلوماسيين روس، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية. وقالت المتحدثة باسم الوزارة ماريا زاخاروفا، اليوم (السبت)، في موسكو إنه تم اتخاذ تدابير مضادة تتمثل في طرد دبلوماسيين ألمان من روسيا.

«الشرق الأوسط» (موسكو)

وزير الخارجية السعودي يشدد على الوقف الفوري لإطلاق النار في غزة

وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان خلال مشاركته في الدورة العاشرة للاجتماع الوزاري لـ«منتدى التعاون العربي - الصيني» (واس)
وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان خلال مشاركته في الدورة العاشرة للاجتماع الوزاري لـ«منتدى التعاون العربي - الصيني» (واس)
TT

وزير الخارجية السعودي يشدد على الوقف الفوري لإطلاق النار في غزة

وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان خلال مشاركته في الدورة العاشرة للاجتماع الوزاري لـ«منتدى التعاون العربي - الصيني» (واس)
وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان خلال مشاركته في الدورة العاشرة للاجتماع الوزاري لـ«منتدى التعاون العربي - الصيني» (واس)

شدد وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، على ضرورة الوقف الفوري والدائم لإطلاق النار، وضمان الدخول الكافي والمُستمر للمساعدات، وإيجادِ مسارٍ موثوقٍ ولا رجعةَ فيهِ لحلّ الدولتين.

جاء ذلك خلال مشاركة الأمير فيصل بن فرحان (الخميس)، في الدورة العاشرة للاجتماع الوزاري لـ«منتدى التعاون العربي - الصيني»، وذلك في عاصمة جمهورية الصين الشعبية، بكين.

وألقى وزير الخارجية السعودي، كلمةً في الاجتماع نوه في بدايتها بمرور عقدَين على إنشاء «منتدى التعاون العربي - الصيني»، الذي جسَّدَ منذُ إنشائه إطاراً حضارياً للتعاون المشترك بين الدول العربية وجمهورية الصين الشعبية، والقائم على أُسس الاحترام المتبادل لسيادة الدول واستقلالها، قائلاً : «كما جسَّدت آليات تعاون المنتدى وبرامجه وأنشطته المختلفة خلال السنوات الماضية مبادئ ميثاق الأمم المتحدة ومقاصِده لتحقيق عالمٍ يَسودَهُ السلام والأمن والازدهار والتقدم».

وأشار الأمير فيصل بن فرحان، إلى أن استضافة المملكة القمة الأولى العربية - الصينية في 2022، والزيارة الناجحة للرئيس الصيني شي جينبينغ إلى الرياض، جسّدتا نقطة تحولٍ تاريخية في مسيرة التعاون المشترك في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية ونقلها إلى مستويات التعاون الاستراتيجي بما يُحققُ تطلّعاتِ القيادة والمصالح المشتركة للشعوب.

جانب من الدورة العاشرة للاجتماع الوزاري لـ«منتدى التعاون العربي - الصيني» في بكين (واس)

وثمّن وزير الخارجية مواقف الصين الداعمة باستمرار لوقفِ الحرب في غزة بما يحقق تنفيذِ حلّ الدولتين، مشدداً في هذا الصدد على ضرورة الوقف الفوري والدائم لإطلاق النار، وضمان الدخول الكافي والمُستمر للمساعدات، وإيجادِ مسارٍ موثوقٍ ولا رجعةَ فيهِ لحلّ الدولتين، بما يكفلُ حصول الشعب الفلسطيني على حقِهِ الأصيل في تقريرِ المصير وإقامةِ دولته المُستقلة على حدود 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، وفقاً لمبادرة السلام العربية وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.

وقال: «يَتَطلَّبُ تعزيز علاقاتِ التعاون المُشترك وتنميتها من الجميع استمرار الحوار والتشاور في حلّ القضايا في المنطقة عبرَ طُرقٍ سياسيةٍ وسلمية، وضرورة الحفاظِ على وحدة وسلامة أراضي الدول العربية ورَفْض التدخلات الأجنبية فيها، واستمرار الجهود في منْعِ انتشارِ أسلحة الدمار الشامل في المنطقة؛ حفاظاً على الأمن والاستقرار، والحفاظِ على المكتسبات الوطنية».

وشدد على أهمية مواصلة الجهود الدولية في مكافحة التغيّراتِ المناخية، التي أسهمت فيها الدول العربية، بإعداد الخُطط الوطنية لِمُكافحة التغيّرات المناخية، مشيراً إلى أن المملكة بادرت، في نهجٍ استباقي، بمُعالجة تأثيراتِ التغيّر المناخي بإطلاق مبادرتَي «الشرق الأوسط الأخضر» و«السعودية الخضراء».