القضاء الباكستاني يعتزم محاكمة عمران خان بتهمة إهانة قاضية

القضاء الباكستاني يعتزم محاكمة عمران خان بتهمة إهانة قاضية

الجمعة - 13 صفر 1444 هـ - 09 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 15991]
عمران خان لدى وصوله إلى المحكمة العليا أمس (أ.ب)

رفضت محكمة في إسلام آباد، الخميس، التبريرات التي قدّمها رئيس الوزراء الباكستاني السابق عمران خان بشأن انتقاده قاضية وإبدائه «أسفه» عمّا بدر منه، وقرّرت اتّهامه رسمياً بإهانة القضاء. ونقلت وسائل إعلام حكومية باكستانية عن المحكمة قولها إنّها قرّرت توجيه الاتّهام إلى خان رسمياً في 22 سبتمبر (أيلول).
وفي ختام الجلسة، قال رئيس المحكمة، بحسب ما نقلت عنه وسائل الإعلام، إنّ «ردّ عمران خان غير مرضٍ». ونظرت المحكمة في التبريرات التي قدّمها رئيس الوزراء السابق للأسباب التي دفعته لانتقاد القاضية والتي أعرب فيها أيضاً عن «أسفه» عما صرّح به بشأنها، لكن من دون أن يصل الأمر به إلى تقديم اعتذار كامل، كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.
وشكّلت جلسة الخميس انعطافة جديدة في الأزمة السياسية المستمرة منذ أشهر، حتى قبل الإطاحة بخان في أبريل (نيسان) في تصويت برلماني بحجب الثقة. وكانت المحكمة العليا في إسلام آباد أمهلت، الأسبوع الماضي، رئيس الوزراء السابق سبعة أيام للردّ على تهمة إهانة المحكمة، بسبب انتقاده القاضية المسؤولة عن إبقاء مسؤول في حزبه قيد الاحتجاز لدى الشرطة وقوله أيضاً إنّ المسؤول تعرّض للتعذيب.
وفي ردّ رسميّ قُدّم للمحكمة قبيل جلسة الخميس، قال خان إنّ «المدّعى عليه ينتهز الفرصة للتعبير عن أسفه العميق إزاء تصريحاته غير المقصودة خلال خطابه». وأضاف أن «هذه الأقوال كانت غير مقصودة، وليس المقصود منها أن تكون موجّهة نحو السيدة القاضية التي يحترمها جدّاً». وكانت المحكمة رفضت الردّ الأصلي الذي قدّمه خان الأسبوع الماضي، لكن ردّه الأخير لم يتضمّن أيّ اعتذار، وطلب بدلاً من ذلك من المحكمة قبول «تفسيره». وجاء في البيان أنّ «المدّعى عليه يطلب اتّباع المبادئ الإسلامية بشأن التسامح في هذه الحالة».
ورغم إطاحته، لا يزال خان يتمتع بتأييد واسع إذ نظّم مسيرات حاشدة ضد حكومة شهباز شريف، وحقّق فوزاً في انتخابات فرعية في الأقاليم.
ومن المقرّر أن يمثل خان أمام محكمة مكافحة الإرهاب في قضية منفصلة، الجمعة.
ويُعدّ استخدام المسؤولين الباكستانيين للشرطة والمحاكم بهدف التضييق على خصومهم أمراً شائعاً في البلاد، وحتى رئيس الوزراء الحالي شهباز شريف يواجه قضايا عدة معلقة حاليا تعود الى فترة وجوده في المعارضة، كما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.
وتُثار هذه الخلافات السياسية في وقت تواجه باكستان فيضانات غير مسبوقة غمرت ثلث مساحة البلاد وتضرّر بسببها نحو 33 مليون شخص.


Pakistan باكستان

اختيارات المحرر

فيديو