القيصرية... أقدم أسواق الجزيرة العربية

القيصرية... أقدم أسواق الجزيرة العربية

الخميس - 12 صفر 1444 هـ - 08 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 15990]
يكثر الباعة المتجولون في السوق مما يعطي تجربة شعبية رائعة للمتسوقين (واس)

تحف قديمة وقطع أثرية وعطور متنوعة وملابس شعبية، وغيرها الكثير يجدها من يزور سوق «القيصرية»، إحدى أقدم الأسواق في الجزيرة العربية، التي تم إنشاؤها منذ مئات الأعوام لتضم بين ممرات أزقتها تاريخاً ثرياً، يعكس أهمية الأحساء في كونها نقطة وصل مهمة في المنطقة.
السوق التي بنيت في العام 1822 تقريباً يوجد بها 422 محلاً، تحاكي تصاميمها المعمارية التراث القديم للمنطقة، حيث يلاحظ الزائر خلال تجوله في أروقه السوق طرازاً معمارياً فريداً يجمع بين الممرات المغلقة والأسقف المرتفعة والتي صممت لتزيد من التهوية وإدخال ضوء الشمس إلى السوق ما يجعل التسوق تجربة لا تنسى.
تتميز السوق بتنوع أنشطتها؛ فلكل محل ميزة عن غيره، فهناك دكاكين لبيع المنتجات النحاس، وأخرى لبيع العطور، كما يوجد محال متخصصة في بيع الأقمشة والمشالح والعبايات، وحتى الأثاث والأدوات الكهربائية ستجدها في هذه السوق العتيقة، كما يوجد فندق وشقق سكنية ومحال صرافة.
وينجذب الزوار والسياح عادة نحو محال الحرف اليدوية التراثية ليشاهدوا الحرفيين وهم يقومون بصناعة مشغولاتهم أمام أعين المتسوقين، مثل حياكة السدو وصنع العقال وتطريز المشالح، ويميز تصميم سوق القيصرية أبواب محالها التي تسمى «كبنك» والتي تتألف من ثلاث قطع، قطعتان يجلس عليها صاحب الدكان، ويضع فيها «القفة» المصنوعة من جريد النخل، والتي يحفظ فيها الأرز والقهوة، والقطعة الثالثة ترفع إلى أعلى وتعقد بخشبة في الحائط، وهذا النوع من الأبواب تتميز به سوق قيصرية الأحساء من دون سواها من الأسواق القديمة في الخليج.
التنوع الكبير سمة بارزة للقيصرية، حيث يجد المتسوق كل شيء يحتاج إليه، ولكن الأمر لا يقتصر على التبضع فقط؛ فالتجول داخل السوق مغامرة ممتعة، فالمبنى الذي تم تجديده حديثاً حافظ على هويته التاريخية التي تعكس طابعاً تاريخياً مميزاً يرسل كل من يزوره إلى رحلة تاريخية لا تنسى.
يقول أحمد العلي، وهو أحد أصحاب المحال المتخصصة في بيع القطع الأثرية القديمة، إن السوق تحمل قيمة تاريخية واقتصادية كبيرة، وهو مكان لجذب الكثير من المهتمين بالتراث والثقافة، فهو يستقبل في متجره العديد من هواة جمع القطع الأثرية، مضيفاً أن القطع التي تتواجد في متجره أعمارها مختلفة، بعضها يعود لأكثر من مائتين عام، والبعض الآخر يرجع إلى حقبة السبعينات والثمانينات الميلادية، كما يوجد لديه بعض من مقتنيات «أرامكوا» القديمة التي كانت تتداول بين موظفيها الأوائل والتي وصلت إلى متجره في النهاية.
هذا، وتعد السوق متنفساً لأهالي الأحساء، يستمتعون بالتجول فيها وبين دكاكينها المميزة، يقول حسن القطان لـ«الشرق الأوسط»، أحد هواة جميع المقتنيات الاثرية، إنه يشعر وكأنه يتجول في الماضي، حيث تعكس السوق تاريخ الأحساء والمنطقة ككل.


السعودية تاريخ سوق

اختيارات المحرر

فيديو