وفد كبير من «حماس» إلى موسكو حاملاً «أفكاراً جديدة»

×

رسالة التحذير

  • The subscription service is currently unavailable. Please try again later.
  • The subscription service is currently unavailable. Please try again later.

وفد كبير من «حماس» إلى موسكو حاملاً «أفكاراً جديدة»

هنية ومرافقوه يعوّلون على «لقاءات مهمة» في العاصمة الروسية
الخميس - 12 صفر 1444 هـ - 08 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 15990]
اسماعيل هنية (رويترز)

علمت «الشرق الأوسط» أن رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» إسماعيل هنية، سيزور موسكو مطلع الأسبوع المقبل، لإجراء محادثات وُصفت بأنها تحظى بـ«أهمية خاصة» لجهة مضمون أجندة الحوار، وطبيعة اللقاءات التي يُنتظر عقدها.
وقال مصدر في العاصمة الروسية إن وفداً كبيراً من قيادة الحركة سيصل إلى موسكو الأحد المقبل، على أن تبدأ اللقاءات مع الجانب الروسي (الاثنين).
ووفقاً للمصدر، يرافق هنية عدد من أعضاء المكتب السياسي بينهم موسى أبو مرزوق. وأوضح أن هنية يحمل «أفكاراً جديدة» ينوي طرحها خلال اللقاءات مع المسؤولين الروس، في إطار ما وُصف بأنه «برنامج عمل متكامل».
ويُنتظر أن تشمل «الأفكار» مناقشة مستفيضة لمشروع «الجبهة الوطنية العريضة» التي تعمل «حماس» على الترويج له، مع استكشاف الرؤية الروسية لهذا المشروع، فضلاً عن مناقشة مسائل إعمار قطاع غزة والدور الذي يمكن أن تقوم به روسيا لتسريع وتيرة هذا المسار ودفعه.
لكن اللافت أكثر كان تركيز المصدر على مستوى اللقاءات التي تتوقع الحركة أن يتم تنظيمها في موسكو، مع الإشارة إلى اللقاء المنتظر مع وزير الخارجية سيرغي لافروف.
ولفت المصدر إلى ترتيب «لقاءات على مستويات مهمة مع دوائر القرار في روسيا» من دون أن يكشف عن تفاصيل إضافية في هذا الشأن.
وكانت آخر زيارة لـ«حماس» إلى موسكو قد جرت في مايو (أيار) الماضي.
وفي تلك الزيارة أجرى وفد الحركة الذي كان برئاسة نائب رئيسها موسى أبو مرزوق وبمشاركة القياديين فتحي حماد وحسام بدران، بالإضافة لممثل الحركة في موسك، لقاءات مع عدد من المسؤولين الروس. وجاءت تلك الزيارة في توقيت لافت، على خلفية تصاعد التوتر بين روسيا وإسرائيل.
ووفقاً لمصادر الحركة، فقد تم التركيز في المحادثات مع الجانب الروسي، على الأوضاع في القدس، التي كانت قد شهدت تصعيداً في تلك الفترة، والتطورات الميدانية على الساحة الفلسطينية، والعلاقة الثنائية مع روسيا.
وتوترت العلاقات بين روسيا وإسرائيل على خلفية تصريحات سابقة لوزير الخارجية سيرغي لافروف، الذي عقد مقارنة بين الرئيس الأوكراني فلوديمير زيلينسكي، وزعيم ألمانيا النازية أدولف هتلر، وقال إن لكليهما أصولاً يهودية.
وزاد أن «كثيرين من حكماء اليهود يرون أن أشد أعداء السامية هم من اليهود أنفسهم»، ما دفع الخارجية الإسرائيلية إلى استدعاء السفير الروسي وتسليمه مذكرة احتجاج. وطالبت تل أبيب موسكو بتقديم اعتذار رسمي. وردت وزارة الخارجية الروسية على هذه المطالبات بقولها: «لاحظنا إطلاق وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد، تصريحات تشرح مسار الحكومة الإسرائيلية الحالية الداعمة لنظام النازيين الجدد في كييف».
وانعكس التوتر مباشرةً على الوضع الفلسطيني وعلى الوضع في سوريا؛ إذ حملت موسكو بشدة على الغارات الإسرائيلية الجديدة على مناطق سورية. وفي الملف الفلسطيني، أصدرت الخارجية بياناً شديد اللهجة، تعليقاً على الأوضاع حول القدس، رأى أن «جزءاً كبيراً من المسؤولية عن الوضع الحالي في الأراضي الفلسطينية، يقع على عاتق الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي اللذين يتهربان بذريعة الأحداث في أوكرانيا، من المشاركة في أنشطة (الرباعية) الدولية للوسطاء».
بينما جرى آخر الاتصالات بين موسكو و«حماس» الشهر الماضي، في غمار التصعيد العسكري الإسرائيلي في قطاع غزة.
وحينها أكد نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف، في اتصال هاتفي مع هنية، أن موقف موسكو يصب في صالح استعادة الهدنة مع إسرائيل.
وأفاد بيان أصدرته الخارجية الروسية بأن بوغدانوف أكد مجدداً «الموقف المؤيد للاستعادة الفورية لنظام وقف إطلاق النار حول غزة، ورحب بجهود الوساطة».
كما تم التأكيد خلال المكالمة على «ضرورة إنشاء دولة فلسطينية مستقلة داخل حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية».


فلسطين حماس

اختيارات المحرر

فيديو