الجريمة في الوسط العربي بإسرائيل تحصد حياة أم وابنتها

الجريمة في الوسط العربي بإسرائيل تحصد حياة أم وابنتها

رئيس بلدية اللد: لو كانوا يهوداً لتوقفت البلاد
الأربعاء - 11 صفر 1444 هـ - 07 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 15989]
صورة متداولة بمواقع التواصل للشرطة الإسرائيلية في موقع الجريمة

أفاق الوسط العربي في إسرائيل على جريمة قتل جديدة ومروعة راحت ضحيتها امرأة وابنتها، فيما أصيبت ابنتها الثانية بجروح متوسطة بمدينة اللد.
وقتلت منار حجاج (34 عاماً)، وابنتها خضرة (14 عاماً)، فيما أصيبت الابنة الأخرى مريم (توأم خضرة) في إطلاق نار استهدفهن، بعد يوم واحد فقط من قتل الصحافي نضال إغبارية (44 عاماً)، من أم الفحم في جريمة إطلاق نار على سيارته.
وفاقمت جريمة قتل الأم وابنتها الغضب العربي ضد الجريمة وضد الشرطة الإسرائيلية المتهمة بالتقاعس في مواجهة هذه الجريمة بالوسط العربي، لكنه أيضاً فاقم غضب المسؤولين الإسرائيليين. ودان رئيس بلدية اللد يائير ريفيفو «لامبالاة إسرائيل»، وسط سلسلة من أعمال القتل وأحداث العنف.
وقال ريفيفو لموقع «واينت» الإخباري في موقع إطلاق النار: «لا تزال هناك موجة مجنونة من العنف مستعرة في هذا البلد، وبخاصة في المجتمع العربي، وأنا آسف لقول هذا، لكن البلد لم يستيقظ». وأضاف: «لو كان هذا العدد من جرائم القتل في المجتمع اليهودي، لكانت البلاد قد توقفت (…) هذا انتهاك لأمن جميع سكان البلاد، يهوداً وعرباً على حد سواء، وما يثير سخطي هو أن هؤلاء القتلة الأشرار ليس لديهم أي موانع. هذه ليست قضية مجرمين يقتلون مجرمين، بل الأشخاص العاجزين وغير القادرين على الدفاع عن أنفسهم، وهو ببساطة أمر مروع».
كما هاجمت فداء شحادة، العضو في بلدية اللد، الوضع في المدينة ووصفته بأنه خارج عن السيطرة. وقالت شحادة: «لقد كانوا جيراناً هادئين ولم يؤذوا أحداً أبداً. نحن نعيش في الغرب المتوحش، حيث في وسط مدينة اللد - بالقرب من مركز الشرطة ومبنى البلدية - تُقتل النساء».
وجاءت الانتقادات المتصاعدة على الرغم من أن الشرطة فتحت تحقيقاً في عملية القتل باللد التي تعد الأخيرة في موجة الجرائم المستمرة.
وقال قائد الشرطة الإسرائيلية كوبي شبتاي في بيان، إن التحقيق في جرائم القتل باللد يمثل «أولوية قصوى» للشرطة، وإنه سيتم تعزيز وجود سلطات إنفاذ القانون في المدينة.
وكشف شبتاي عن إقامة هيئة جديدة مؤلفة من نحو 300 شرطي، ستعمل في المدينة خلال الأسابيع المقبلة.
لكن حتى مساء الثلاثاء لم تكن الشرطة اعتقلت أحداً على خلفية قتل الأم وابنتها اللتين لم تكونا مهددتين بأي شكل، بحسب التحقيقات الأولية.
وقال موقع «واينت» الإسرائيلي إن إطلاق النار قد يكون على صلة بخلاف مع زوج حجاج، وهو مجرد تقييم أولي (أي عملية انتقامية من الزوج).
وكانت حجاج وبناتها يفرغن أغراض البقالة من السيارة عندما تم إطلاق النار عليهن من مسافة قريبة، فقتلت الأم وإحدى بناتها، فيما نجت الأخرى بسبب عطل في السلاح المستخدم.
وسلطت الجريمة الجديدة الضوء على حجم العنف في المجتمع العربي بإسرائيل وفشل محاربته منذ سنوت طويلة.
ورفع هذا القتل العدد الكلي إلى 75 منذ مطلع العام، بحسب جمعية «مبادرات إبراهيم»، التي قالت إن من بين القتلى 9 نساء.
ودخل رئيس الوزراء يائير لبيد على الخط، وأجرى محادثات مع مسؤولين أمنيين حول جرائم القتل. وجاء في بيان أصدره لبيد، أن «القتل المروع لمنار وابنتها خضرة الذي ينضم لسلسلة من أعمال العنف التي وقعت في الأيام الأخيرة يلزمنا تشديد إجراءات إنفاذ القانون وتكثيف انتشار الشرطة في المدن وتشديد العقوبات التي تفرض على كل عمل عنيف، وسنكثف الجهود لكبح الجريمة وتخفيض مستوى العنف في المجتمع العربي بشتى الوسائل المتاحة لنا».
وقبل عملية قتل الأم وابنتها، اعتقلت الشرطة أحد سكان مدينة الطيبة بسبب حادثة سابقة، حين تم خطف رجل مصاب يبلغ من العمر 40 عاماً، من قبل عدد من المسلحين من داخل سيارة إسعاف كانت تقله إلى المستشفى.
ومع توالي عمليات القتل، حاول وزير الأمن العام عومر بارليف شرح أسباب فشل الحكومة في محاربة الجريمة العربية، قائلاً إن «سنوات من الإهمال تتطلب سنوات من التصحيح».
وأضاف: «مقتل الصحافي نضال إغبارية في أم الفحم ومنار حجاج وابنتها خضرة في اللد - إلى جانب إطلاق النار في الطيبة، الذي تحقق فيه الشرطة حالياً - يثبت مرة أخرى، للأسف، أن محاربة الجريمة في المجتمع العربي صعبة ومعقدة وتتطلب فترة طويلة جداً من نشاط الشرطة والإنفاذ المشدد والحازم».


فلسطين اسرائيل عالم الجريمة

اختيارات المحرر

فيديو