«الشباب» الصومالية تتوعد القبائل المتحالفة مع الحكومة

«الشباب» الصومالية تتوعد القبائل المتحالفة مع الحكومة

مبعوث أفريقي جديد وسط تنامي «الإرهاب»
الاثنين - 8 صفر 1444 هـ - 05 سبتمبر 2022 مـ
عناصر من حركة «الشباب» الصومالية (أرشيفية - رويترز)

توعدت «حركة الشباب» الصومالية المتطرفة بمهاجمة القبائل المتحالفة مع الجيش، وهددت بشنّ حرب عليها بسبب تلقيها سلاحاً من الحكومة.
واتهمت الحركة، المرتبطة بـ«تنظيم القاعدة»، الحكومة الصومالية بتعبئة العشائر التي كانت متحالفة معها في السابق.
واعتبر عبد العزيز أبو مصعب، المتحدث باسم الحركة، أنها ليست في حالة حرب مع هذه العشائر الصومالية، لكنها كانت على علم بأن الحكومة الفيدرالية تقوم بتسليحها، لافتاً إلى أن شيوخ العشائر والحكومة ينسقون التعاون.
وقال إن عدوهم يحاول دائماً أسلوباً يريد أن يهدد تطبيق الشريعة في بعض أنحاء البلاد، يشمل التنظيم والتسليح العشائري، وتستخدمه الميليشيات لمحاربة الشريعة، ووصفها بأنها تقنية قديمة جرّبها العدو مئات المرات، لكنها فشلت كل مرة.
وتابع قائلاً: «نقول لجميع القبائل الصومالية، إننا لا نهاجم عائلة معينة أو منطقة معينة، فقط كل عائلة وكل جماعة وكل أسرة تقرر الانضمام لصفوف العدو وتحمل السلاح». وفى تهديد مباشر أضاف: «نعرف العائلات التي قدم العدو تلك الخطة لها، نعرف من رفضها، نعلم أنهم تبنوا المشروع ضد الشريعة، نعرف أين يتم تنظيم تلك الخطط، نعرف السياسيين المرتدين الذين ينظمونها، نعلم الكبار المتورطون، نعرف من ينفقون المال. نقول ابتعدوا وتوبوا، لا تكونوا وقود الكفار لتأجيج الصراع في هذا البلد».
وبينما قالت وسائل إعلام حكومية إن قوات الجيش قتلت خلال ما وصفته بعملية نوعية عدداً غير معلوم من عناصر الحركة، ودمرت تمركزاتهم في منطقة بصرة التابعة لمحافظة شبيلي الوسطى، قال الجيش الصومالي إنه استولى على عدة قرى في منطقة بولوبورت، وصادر قوارب استخدمها الإرهابيون لعبور النهر ولوجستيات النقل.
وقتلت «حركة الشباب» أكثر من 20 شخصاً في منطقة حيران، وسط الصومال، السبت الماضي، خلال هجوم على قافلة مساعدات، ادّعت أنه استهدف ميليشيا محلية تقاتل إلى جانب القوات الحكومية.
وتقاتل الحركة الحكومة المركزية الصومالية منذ أكثر من عقد، وتسعى لإقامة نظام حكمها الخاص على أساس تفسير متشدد للشريعة الإسلامية، وكثيراً ما تشن ضربات وهجمات بالأسلحة النارية وغيرها على أهداف عسكرية ومدنية.
وتشنّ «حركة الشباب» منذ 2007 تمرداً ضد الحكومة الفيدرالية المدعومة من المجتمع الدولي، علماً بأنها طُردت من المدن الرئيسية في البلاد، بما فيها العاصمة مقديشو في 2011، لكنها لا تزال تنشط في مناطق ريفية شاسعة، وتشكل تهديداً كبيراً للسلطات.
بدورها، حذّرت الأمم المتحدة أمس من حدوث مجاعة وشيكة في مناطق بالصومال خلال الفترة من أكتوبر (تشرين الأول) إلى ديسمبر (كانون الأول) المقبل، مع تفاقم الجفاف وارتفاع أسعار الغذاء العالمية إلى مستويات قياسية.
وقال وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ، مارتن غريفيث، في مؤتمر صحافي في العاصمة مقديشو: «المجاعة على الأبواب». وأوضح أن لديه مؤشرات ملموسة على أن هناك مجاعة سوف تحدث بحلول الخريف في مناطق جنوب وسط الصومال.
وأعرب غريفيث، الذي وصل الخميس إلى الصومال، عن «صدمته الكبيرة حيال مدى الألم والمعاناة الذي يلحق بكثير من الصوماليين»، مؤكداً أنه رأى «أطفالاً يعانون من سوء التغذية إلى حدّ أنهم بالكاد يستطيعون الكلام» خلال زيارة قام بها إلى بيدوة «بؤرة» الكارثة الوشيكة.
وتشهد منطقة القرن الأفريقي أسوأ موجة جفاف منذ 40 عاماً، ويقول الخبراء إن المنطقة في طريقها إلى تسجيل شحّ في الأمطار للموسم الخامس على التوالي؛ حيث يطول الجفاف غير المسبوق 7.8 مليون شخص في الصومال، يشكلون نصف السكان تقريباً، بينهم 213 ألفاً معرضون لخطر المجاعة، وفق أرقام الأمم المتحدة.
إلى ذلك، عيّن موسى فقي رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي وزير خارجية جزر القمر السابق محمد الأمين صيف، ممثلاً خاصاً له في الصومال ورئيساً لبعثة الاتحاد الأفريقي الانتقالية هناك، اعتباراً من الأول من الشهر الحالي.
ويفترض بحسب بيان لفقي أن يحافظ الأمين على تفاعل وثيق ومستمر مع الحكومة الصومالية وأصحاب المصلحة الصوماليين الآخرين في دعم تنفيذ خطة الانتقال الصومالية وعمليات بناء الدولة في الصومال، ودعا جميع الجهات الفاعلة الوطنية والقارية والدولية ذات الصلة إلى التعاون الوثيق مع السفير الأمين في تعزيز السلام والاستقرار في الصومال.
ويأتي تعيين الأمين مبعوثاً جديداً للاتحاد الأفريقي إلى الصومال خلفاً للمبعوث السابق سعادة فرانسيسكو ماديرا من موزمبيق، الذي كانت الحكومة الصومالية اعتبرته بعد فترة ولايته التي تزيد عن 6 سنوات، في أبريل (نيسان) الماضي، «شخصاً غير مرغوب فيه»، وأمهلته 48 ساعة لمغادرة البلاد «لانخراطه في أعمال لا تتعلق بمسؤوليته».
وشغل الأمين في السابق منصب وزير الخارجية بجزر القمر وسفيرها في مصر، ومثّل بلاده لدى الأمم المتحدة والجامعة العربية، علماً بأنه يترأس حالياً مكتب بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي.


مصر الصومال سياسة

اختيارات المحرر

فيديو