دعوات لتوقيف رئيس سريلانكا المخلوع غداة عودته إلى البلاد

دعوات لتوقيف رئيس سريلانكا المخلوع غداة عودته إلى البلاد

فر إلى تايلند بعد اقتحام محتجين مقره الرسمي
الأحد - 7 صفر 1444 هـ - 04 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 15986]
رئيس سريلانكا السابق مرتدياً كمامة لدى وصوله إلى مطار كولومبو أمس (أ.ب)

واجه الرئيس السريلانكي المخلوع غوتابايا راجابكسا، السبت، دعوات لاعتقاله بعد عودته إلى البلاد من منفاه في تايلاند، بعد سبعة أسابيع على فراره من البلاد، إثر مظاهرات حملته مسؤولية التدهور الاقتصادي.

وكان راجاباكسا فر من سريلانكا في يوليو (تموز) تحت حماية الجيش، بعدما اقتحم حشد مقره الرسمي بعد أشهر من الاحتجاجات الغاضبة ضد حكومته. ولجأ أولاً إلى جزر المالديف فسنغافورة حيث أعلن استقالته. وبعدما انتهت صلاحية تأشيرته بعد 28 يوماً من دون أن تكون قابلة للتجديد، انتقل إلى تايلند، حيث طلبت منه السلطات المحلية ملازمة فندقه لأسباب أمنية، فكان عملياً بحكم الموقوف.

وقال جوزف ستالين، وهو رئيس نقابة معلمين ساهمت في حشد المتظاهرين لوكالة الصحافة الفرنسية، إن «غوتابايا عاد لأنه ليست هناك دولة راغبة في استقباله، لا مكان لديه للاختباء».

وأضاف: «يجب أن يتم توقيفه فوراً لتسببه بهذا البؤس لسكان سريلانكا البالغ عددهم 22 مليون نسمة. يجب أن يحاكم على جرائمه». وتابع ستالين الذي أطلق عليه والده هذا الاسم تيمناً بالزعيم السوفياتي الراحل: «لا يمكنه العيش بحرية كما وكأن شيئاً لم يحصل».

واجهت حكومة راجابكسا اتهامات بسوء إدارة الاقتصاد السريلانكي الذي دخل في دوامة انهيار غير مسبوقة. وتشهد سريلانكا أزمة اقتصادية تتمثل بنقص حاد في الغذاء والوقود والأدوية بسبب عدم توفر العملة الأجنبية لتمويل الواردات. وبعد استقالته في منتصف ولايته التي تمتد على خمس سنوات، فقَدَ راجابكسا الحصانة التي يتمتع بها بحكم منصبه، ما فتح الباب أمام محاكمته.







ولم يعلق بعد أكبر أحزاب المعارضة «ساماغي جانا بالاوغايا» على عودة راجاباكسا، غير أن أغيث بيريرا، وهو وزير سابق من الكتلة المعارضة، قال إنه يجب محاكمته. وتابع في حديث مع صحافيين في كولومبو: «يجب أن يُحاسب غوتابايا على جرائمه قبل وخلال رئاسته».

ووصل راجابكسا إلى المطار الدولي الرئيسي في كولومبو، وقدم له وزراء وسياسيون كبار الورود عند استقبالهم له. ونقل بموكب أمني إلى مقر رسمي جديد في العاصمة جهزته له حكومة الرئيس الذي خلفه في المنصب رانيل ويكريمسينغه. ويعول ويكريمسينغه على حزب «بودوجانا بيرامونا»، الذي ينتمي إليه راجاباكسا خلال حكمه، وأقر الجمعة ميزانية تقشفية تلبية لشرط مسبق لمنح صندوق النقد الدولي مساعدة للبلاد، بدعم من التجمع.

وقال المحاضر في العلاقات الدولية في جامعة كولومبو، هاسيث قنداوداهيوا، لوكالة الصحافة الفرنسية، «تُظهر عودة غوتابايا أن حزب (بودوجانا بيرامونا) لا يزال نافذاً، رغم الذل الذي واجهه». لكنه يعتبر أن عودة راجاباكسا قد تقوض عمل خليفته.

واستقبل راجابسكا ضيوفاً في منزله الجديد السبت مع أخيه الأكبر الرئيس السابق ماهيندا راجاباكسا، حسب شهود. وكان شقيق راجابكسا الأصغر، وهو وزير المالية السابق، التقى ويكريمسينغه الشهر الماضي، وطلب حماية للسماح للرئيس المخلوع بالعودة.

ويُلاحَق الرئيس السابق، الذي تخلى عن جنسيته الأميركية للترشح للانتخابات الرئاسية في 2019، في ولاية كاليفورنيا، لدوره المحتمل في جريمة قتل الصحافية لاسانتا ويكرماتنجه في 2009.

وقال تاريندو جاياواردانا المتحدث باسم جمعية الصحافيين الشباب في سريلانكا، الجمعة، «نرحب بقراره بالعودة كي نتمكن من إحالته إلى القضاء عن الجرائم التي ارتكبها». وقدمت عدة قضايا فساد ضد راجاباكسا بعد انتخابه رئيساً. كما يواجه راجاباكسا اتهامات أمام محكمة أميركية بشأن مقتل ويكرماتنجه وتعذيب سجناء من التاميل في نهاية الحرب الأهلية في الجزيرة عام 2009.


سريلانكا أخبار سريلانكا

اختيارات المحرر

فيديو