رئيس سريلانكا المخلوع يعود للبلاد... ودعوات لتوقيفه

رئيس سريلانكا المخلوع غوتابايا راجاباكسا (رويترز)
رئيس سريلانكا المخلوع غوتابايا راجاباكسا (رويترز)
TT

رئيس سريلانكا المخلوع يعود للبلاد... ودعوات لتوقيفه

رئيس سريلانكا المخلوع غوتابايا راجاباكسا (رويترز)
رئيس سريلانكا المخلوع غوتابايا راجاباكسا (رويترز)

ويواجه الرئيس السريلانكي المخلوع غوتابايا راجاباكسا، اليوم (السبت)، دعوات من أجل اعتقاله بعد عودته إلى البلاد من منفاه في تايلاند، بعد سبعة أسابيع على فراره من البلاد، إثر مظاهرات احتجاج حمّلته مسؤولية التدهور الاقتصادي، فيما قال مسؤولان بارزان إن الحكومة وفَّرت له مقر إقامة رسمياً وآمناً.
وكان راجاباكسا فر من سريلانكا تحت حماية الجيش، بعدما اقتحم حشد مقره الرسمي، إثر أشهر من الاحتجاجات الغاضبة ضد حكومته.
ولجأ أوّلاً إلى جزر المالديف فسنغافورة، حيث أعلن استقالته. وبعدما انتهت صلاحية تأشيرته بعد 28 يوماً من دون أن تكون قابلة للتجديد، انتقل إلى تايلاند، حيث طلبت منه السلطات المحلية ملازمة فندقه لأسباب أمنية، فكان عملياً بحكم الموقوف.
وصل راجاباكسا إلى المطار الدولي الرئيسي في كولومبو، وقدم له وزراء وسياسيون كبار الورود عند استقبالهم له.
ونُقِل بموكب أمني إلى مقر رسمي جديد في العاصمة جهزته له حكومة الرئيس الذي خلفه في المنصب، رانيل ويكريمسينغه.
وكان شقيق راجاباكسا الأصغر، وهو وزير المالية السابق، التقى ويكريمسينغه، الشهر الماضي، وطلب حمايةً، للسماح للرئيس المخلوع بالعودة.
وقال مسؤول كبير لوكالة «رويترز» للأنباء إن راجاباكسا لم يُشِر إلى خططه.
وقال جوزف ستالين، وهو رئيس نقابة معلمين ساهمت في حشد المتظاهرين لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، إن «غوتابايا عاد لأنه ليس هناك دولة راغبة في استقباله، لا مكان لديه للاختباء». وأضاف: «يجب أن يتم توقيفه فوراً لتسبُّبِه بهذا البؤس لسكان سريلانكا البالغ عددهم 22 مليون نسمة. يجب أن يُحاكَم عن جرائمه». وأضاف ستالين الذي أطلق عليه والده هذا الاسم تيمناً بالزعيم السوفياتي الراحل: «لا يمكن العيش بحرية، كما وكأن شيئاً لم يحصل».
وواجهت حكومة راجاباكسا اتهامات بسوء إدارة الاقتصاد السريلانكي، الذي دخل في دوامة انهيار غير مسبوقة.
يُلاحَق الرئيس السابق الذي تخلّى عن جنسيّته الأميركية للترشح للانتخابات الرئاسية في 2019، في ولاية كاليفورنيا، لدوره المحتمل في جريمة قتل الصحافية لاسانتا ويكرماتنجه، في 2009.
وقال تاريندو جاياواردانا المتحدث باسم جمعية الصحافيين الشباب في سريلانكا الجمعة: «نرحب بقراره بالعودة كي نتمكن من إحالته إلى القضاء عن الجرائم التي ارتكبها».
وقُدمت عدة قضايا فساد ضد راجاباكسا بعد انتخابه رئيساً.
كما يواجه راجاباكسا اتهامات أمام محكمة أميركية بشأن مقتل ويكرماتنجه وتعذيب سجناء من التاميل في نهاية الحرب الأهلية في الجزيرة عام 2009.
تراجعت شعبية راجاباكسا الذي انتخب عام 2019، مع وعد بـ«آفاق من الازدهار»، تدريجياً مع تفاقم الأزمة في البلاد.
وفرّ من الجزيرة الواقعة في جنوب آسيا في 13 يوليو (تموز) بعد أربعة أيام على اقتحام منزله من جانب عشرات آلاف المتظاهرين الغاضبين، بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية.
وتخلّفت سريلانكا عن سداد دينها الخارجي البالغ 51 مليار دولار منتصف أبريل (نيسان).
وأعلن «صندوق النقد الدولي»، الخميس، مساعدة مشروطة لسريلانكا تتمثل بخطة إنقاذ بقيمة 2.9 مليار دولار تمتدّ على أربعة أعوام لتصحيح وضعها المالي. ويبقى على مجلس إدارة «صندوق النقد» المصادقة على الاتفاق الذي أبرمته الخميس أجهزة المنظمة الدولية.


مقالات ذات صلة

رئيس سريلانكا يتوقع استمرار الإفلاس حتى 2026

الاقتصاد طابور طويل أمام وزارة الهجرة السريلانكية للحصول على جوازات سفرهم خارج البلاد التي تعاني من إفلاس (إ.ب.أ)

رئيس سريلانكا يتوقع استمرار الإفلاس حتى 2026

قال رئيس سريلانكا رانيل ويكريميسينغه أمام البرلمان الأربعاء إن بلاده ستظل مفلسة حتى عام 2026 على الأقل، داعياً إلى دعم إصلاحاته لإنعاش الاقتصاد في ظل أزمة تاريخية. وقال ويكريميسينغه الذي تولى الرئاسة الصيف الماضي بعد استقالة غوتابايا راجاباكسا إن «تبني سياسات ضريبية جديدة هو قرار لا يحظى بشعبية. تذكروا أنني لست هنا لأتمتع بالشعبية بل أريد إخراج هذه البلاد من الأزمة التي تواجهها». ويحمل السكان ويكريميسينغه مسؤولية الأزمة في ظل نقص الغذاء والوقود والكهرباء والدواء.

«الشرق الأوسط» (كولومبو)
الاقتصاد رئيس سريلانكا رانيل ويكريميسينغه لدى وصوله لإلقاء كلمة أمام البرلمان في كولومبو (أ.ف.ب)

رئيس سريلانكا يتوقع البقاء في حالة إفلاس حتى 2026

قال رئيس سريلانكا رانيل ويكريميسينغه أمام البرلمان، اليوم الأربعاء، إن بلاده ستظل مفلسة حتى عام 2026 على الأقل، داعيًا إلى دعم إصلاحاته لإنعاش الاقتصاد ظل أزمة تاريخية. وقال ويكريميسينغه الذي تولى الرئاسة الصيف الماضي بعد استقالة غوتابايا راجاباكسا إن «تبني سياسات ضريبية جديدة هو قرار لا يحظى بشعبية. تذكروا انني لست هناك لأتمتع بالشعبية بل أريد إخراج هذه البلاد من الأزمة التي تواجهها». وأضاف «إذا واصلنا خطة (الإصلاحات) يمكننا الخروج من الإفلاس بحلول 2026». ويحمل السكان ويكريميسينغه مسؤولية الأزمة في ظل نقص الغذاء والوقود والكهرباء والدواء.

«الشرق الأوسط» (كولومبو)
العالم الرئيس السريلانكي رانيل ويكريمسينغه خلال العرض العسكري (أ.ب)

الرئيس السريلانكي يدعو إلى التفكير في «الأخطاء» الماضية

بينما تمر البلاد بأزمة كبيرة، دعا الرئيس السريلانكي، رانيل ويكريمسينغه، خلال عرض عسكري بمناسبة مرور 75 عاماً على استقلال البلاد، إلى التفكير في «الأخطاء والإخفاقات» الماضية. ومنذ انتهاء الاستعمار البريطاني في 1948، قضت الدولة الجزيرة جزءاً كبيراً من تاريخها في حرب مع نفسها.

«الشرق الأوسط» (كولومبو)
الاقتصاد صورة أرشيفية تظهر مسار قاطرات تنقل مواد تعدينية من مدينة الجبيل السعودية (غيتي)  -   نصير أحمد وزير البيئة السريلانكي

سريلانكا تتطلع للاستفادة من تجربة التعدين السعودية

شدد المهندس نصير أحمد وزير البيئة السريلانكي على آفاق التعاون بين كولمبو والرياض بمختلف المجالات، وقطاع التعدين على وجه التحديد، متطلعا إلى تعزيز التعاون مع السعودية بقطاع التعدين، والاستفادة من تجارب المملكة في تطوير الصناعة المعدنية وقوانين وأنظمة المعادن، والمواكبة، والنهوض بإمكانات بلاده المعدنية. ودعا نصير السعوديين للاستثمار بالقطاع في بلاده، وإقامة مشاريعهم الاستكشافية والقيمة المضافة للإنتاج التعديني في البلدين، مشيرا إلى أن بلاده بدأت حقبة جديدة في التنمية الاقتصادية والنمو، وفي طريقها لتجاوز التحديات التي أفرزت انهيارا اقتصاديا وضائقة مالية. وشدد نصير في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «على ا

فتح الرحمن يوسف (الرياض)
العالم عناصر من جيش سريلانكا (أرشيفية - إ.ب.أ)

سريلانكا تخفض جيشها بنحو الثلث لخفض الإنفاق

قال وزير الدفاع السريلانكي، اليوم الجمعة، إن بلاده ستخفض قوام جيشها بما يصل إلى الثلث، إلى 135 ألفاً بحلول العام المقبل، وإلى 100 ألف بحلول عام 2030، فيما تحاول البلاد، التي تواجه أسوأ أزمة اقتصادية منذ أكثر من سبعة عقود، خفض الإنفاق. وقال بريميتا باندارا تيناكون في بيان: «الإنفاق العسكري هو في الأساس نفقات تتحملها الدولة، التي تحفز بشكل غير مباشر وتفتح مجالات للنمو الاقتصادي عن طريق ضمان الأمن القومي وأمن السكان».

«الشرق الأوسط» (كولومبو)

أرمينيا تعلن اعترافها بدولة فلسطينية

تظهر هذه الصورة التي نشرها المكتب الصحافي للحكومة الأرمينية رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان في مبنى الحكومة في يريفان بأرمينيا... 13 يونيو 2024 (إ.ب.أ)
تظهر هذه الصورة التي نشرها المكتب الصحافي للحكومة الأرمينية رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان في مبنى الحكومة في يريفان بأرمينيا... 13 يونيو 2024 (إ.ب.أ)
TT

أرمينيا تعلن اعترافها بدولة فلسطينية

تظهر هذه الصورة التي نشرها المكتب الصحافي للحكومة الأرمينية رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان في مبنى الحكومة في يريفان بأرمينيا... 13 يونيو 2024 (إ.ب.أ)
تظهر هذه الصورة التي نشرها المكتب الصحافي للحكومة الأرمينية رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان في مبنى الحكومة في يريفان بأرمينيا... 13 يونيو 2024 (إ.ب.أ)

أعلنت وزارة الخارجية الأرمينية، الجمعة، الاعتراف بدولة فلسطين، بهدف المضي قدماً نحو السلام في الشرق الأوسط، مشددة على أن «الوضع حرج في غزة»، حسبما أفادت به وكالة «رويترز» للأنباء. وقالت الوزارة في بيان: «إذ تؤكد جمهورية أرمينيا احترامها القانون الدولي ومبادئ المساواة والسيادة والتعايش السلمي بين الشعوب، تعترف بدولة فلسطين»، مشيرة إلى أن «يريفان ترغب بصدق في تحقيق سلام دائم في المنطقة».

مذكّرة برغبتها في «التوصل إلى هدنة» في الحرب المستمرة في قطاع غزة.

ورحّب أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حسين الشيخ بالقرار الأرميني وكتب على منصة «إكس»: «هذا انتصار للقانون والعدالة والشرعية ونضال شعبنا الفلسطيني من أجل التحرر والاستقلال».

وفي نهاية مايو (أيار)، اعترفت إسبانيا وآيرلندا والنرويج رسميا بدولة فلسطين، في خطوة أثارت غضب السلطات الإسرائيلية.