الطلب المحلي القوي يدعم عجلة الصناعة الروسية

الطلب المحلي القوي يدعم عجلة الصناعة الروسية

موسكو تصادق على بقاء مجموعتين يابانيتين في مشروع للطاقة
الجمعة - 5 صفر 1444 هـ - 02 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 15984]
نما نشاط التصنيع في روسيا بأسرع وتيرة في 7 أشهر مع الطلب المحلي القوي (رويترز)

أظهرت دراسة أجرتها مؤسسة «إس آند بي» العالمية، ونشرت نتائجها يوم الخميس، أن نشاط التصنيع في روسيا نما بأسرع وتيرة خلال 7 أشهر، بعدما أدى الطلب المحلي القوي إلى زيادة الإنتاج.
وارتفع مؤشر «إس آند بي» لمديري المشتريات بقطاع التصنيع في روسيا، إلى 51.7 نقطة في شهر أغسطس (آب) الماضي، مقابل 50.3 نقطة في شهر يوليو (تموز) السابق عليه. وتشير القراءة أكثر من 50 نقطة إلى تحقيق نمو، وأقل من 50 نقطة إلى انكماش.
وزادت الطلبات الجديدة بأسرع وتيرة لها منذ أبريل (نيسان) عام 2019 بفضل جذب عملاء جدد، والإقبال القوي من العملاء المحليين. أما طلبات التصدير الجديدة فقد سجلت مزيداً من التراجع في أغسطس الماضي، وهي أسرع وتيرة انخفاض خلال 3 أشهر. وزاد ناتج التصنيع في أغسطس للمرة الأولى خلال 7 أشهر، ولكن بشكل طفيف.
وحول ما يتعلق بالأسعار، تراجع تضخم أسعار المدخلات إلى أدنى مستوى له في 30 شهراً وسط انخفاض تكلفة المواد الخام. أما معدل تضخم أسعار المصانع؛ فقد كان هامشياً في ظل سعي الشركات إلى زيادة الإنتاج.
وتواصل الشركات خفض قوة العمل لديها مع تسجيل الطلبيات المتراكمة تراجعاً أكبر، وبوتيرة ثابتة، في إشارة إلى وجود طاقات زائدة لدى هذه الشركات. واستمر الاتجاه الإيجابي للثقة بقطاع الأعمال في أغسطس، ولكن أقل مما كانت عليه الحال في يوليو. ويرجع هذا الشعور الإيجابي إلى زيادة الاستثمار في التسويق، والآمال في زيادة طلب العملاء.
وفي شأن منفصل، سمحت الحكومة الروسية لمجموعتين يابانيتين بالاحتفاظ بحصصهما في مشروع «سخالين2» للنفط والغاز في الشرق الأقصى الروسي، بناء على رغبة طوكيو التي لم تكن تريد التنازل عنها رغم مشاركتها في العقوبات المفروضة على موسكو بسبب غزوها أوكرانيا.
وأكد متحدث باسم «ميتسوبيشي كورب»، لوكالة الصحافة الفرنسية الخميس، أن مرسوماً حكومياً روسياً صدر الأربعاء يسمح للمجموعة اليابانية بنقل حصتها السابقة البالغة 10 في المائة في «سخالين2» إلى كيان جديد أنشأته موسكو من جانب واحد في يوليو. وقبل يوم، اتخذت موسكو قراراً مماثلاً بشأن مجموعة «ميتسوي آند كو» التي احتفظت بحصتها البالغة 12.5 في المائة في المشروع الذي يقع في عرض البحر.
وبعيد اندلاع الحرب في أوكرانيا، قررت مجموعة النفط البريطانية العملاقة «شل» التخلي عن أصولها في روسيا؛ بما في ذلك حصتها البالغة 27.5 في المائة في «سخالين2». وكان الكرملين قرر فجأة في 30 يونيو (حزيران) الماضي نقل جميع أسهم هذا المشروع إلى مجموعة جديدة أنشأتها الدولة الروسية مما يفترض أن يسمح بإبقاء الشركاء الأجانب الراغبين في البقاء بتحقيق ذلك.
وعلى الرغم من مشاركتها في العقوبات الدولية ضد موسكو وتقليص وارداتها من الطاقة من روسيا، فإن الحكومة اليابانية لم تكن مستعدة للتخلي عن «سخالين2»؛ المشروع الأساسي في تزويد البلاد بالغاز الطبيعي المسال. ويرسل إلى اليابان نحو 60 في المائة من 10 ملايين طن من الغاز الطبيعي المسال المنتج سنوياً في هذا المشروع الذي يؤمن وحده نحو 9 في المائة من الواردات اليابانية من هذه المادة.
وقال المتحدث باسم الحكومة اليابانية، هيروكازو ماتسونو، في مؤتمر صحافي دوري الخميس، إن الضوء الأخضر الروسي لإبقاء اليابان في المشروع «مهم جداً لاستقرار إمدادات الطاقة في بلادنا».
وقال جيمس برادي من شركة الاستشارات «تينيو» في مذكرة نُشرت الأسبوع الماضي أن إصرار اليابان على البقاء في «سخالين2» بأي ثمن «يعكس الواقع البراغماتي المتمثل في الحفاظ على الحرارة والأضواء في أجواء أصعب سوق عالمية للطاقة منذ عقود».
وكادت طوكيو تشهد انقطاعاً في التيار الكهربائي هذا الصيف بسبب نقص الطاقة المرتبط بدرجات الحرارة الحارقة التي أدت إلى تضخم احتياجات تكييف الهواء. وتستعد اليابان، مثل أوروبا، لمواجهة صعوبات خطيرة في التدفئة هذا الشتاء.
وحذر برادي بأن حصص اليابان في «سخالين2» تبقى في خطر؛ إذ إن تسوية أي نزاع محتمل الآن يفترض أن يتم من قبل محكمة روسية ومن دون اللجوء على الأرجح إلى تحكيم دولي. وفي أوائل أغسطس، خفضت «ميتسوي آند كو» و«ميتسوبيشي» بشكل كبير قيمة حصصهما في «سخالين2» بسبب الغموض في الأوضاع.


روسيا إقتصاد روسيا

اختيارات المحرر

فيديو