سافر حول العالم عبر تطبيق «جوّي»

سافر حول العالم عبر تطبيق «جوّي»

برنامج يتعقب حركة الطائرات حول العالم
الثلاثاء - 3 صفر 1444 هـ - 30 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15981]

«فلايت رادار 24» هو واحدٌ من مواقع عدّة تجمع معلومات عامّة عن مواقع الطائرات، ومسارات الرحلات، وسجلّات الملكية، وارتفاعات التحليق، وغيرها الكثير لعرضها في خريطة تفاعلية. ومن خلاله يستطيع النّاس الاطلاع على تفاصيل عن الطائرات ووجهاتها في أي مكان من العالم، حتّى في القارة القطبية الجنوبية.


- حلّق بالأجواء
لم تكن كريستين ديبل، موظفة سابقة في منظّمة الحماية البيئية، تملك معرفة كبيرة عن الطيران، ولكنّ هذا التطبيق ساعد في إشباع حبّها للسفر وفضولها المشتعل لمعرفة ما يجري حولها. وقالت ديبل إنّ «ما فاجأها في (فلايت رادار) هو إطلاقه العنان لمخيّلتها. ماذا يفعل هؤلاء النّاس على متن الطائرة؟ هل يذهبون في عطلة؟ أو في رحلة عمل؟»
تشعر ديبل بالكثير من الحماس عندما تحدّق برموز الطائرات في التطبيق وتتخيّل السائحين على متن الرحلة وهم يحلّقون من مطار قريب باتجاه مدينة لشبونة، وتتعاطف مع الأهل عندما ترى صورة افتراضية لطوّافة طوارئ متوجّهة إلى مستشفى أطفال محلّي «هنا، تجدون قصصا من جميع الأنواع»، على حدّ تعبيرها.
تعتبر مواقع تعقّب النشاط الجوي مثالًا آخر على التقنيات التي تكشف النقاب عن معلومات مخفية وتتيحها للجميع. وكشف إيان بيتشينيك، مدير الاتصالات في التطبيق، أنّ «فلايت رادار 24» Flightradar24 انطلق منذ نحو 20 عاما للترويج لموقع حجوزات سويدي. بعدها، سخّر مسؤولو الشركة في مشروع الموقع، تقنية البث التلقائي للمراقبة التابعة، وبدأ موظّفوه بتثبيت أجهزة متلقيات على الأسطح في السويد لالتقاط إرسالات الراديو الصادرة عن طائرات ترسل مواقعها لطائرات أخرى ولأجهزة تنظيم النشاط الجوي.


- تعقّب الرحلات
قال بيتشينيك إنّ الخريطة التفاعلية التي تظهر النشاط الجوي حازت على شعبية أكثر من خدمة الحجوزات، وهكذا ولدت خدمة تعقّب الرحلات الجوية.
ينتشر في العالم اليوم نحو 34 ألف جهاز متلقٍّ تابع لموقع «فلايت رادار 24» وافق أفراد الجمهور على وضعها على أسطح منازلهم ومبانيهم التجارية وفي بقعٍ أخرى. يجمع الموقع هذه الإشارات مع معلومات أخرى أبرزها قاعدة بيانات خاصة بمالكي الطائرت وجداول رحلات الطائرات التجارية، ويضع هذه البيانات جميعها في خريطة رقمية.
قد يتساءل البعض ما إذا كانت هذه الخريطة تشكّل خطرا على سلامة الناس والمسافرين، ولكنّنا علمنا من ممثلي إدارة الطيران الفيدرالية أنّ الوكالة قلّصت البيانات المتوفرة عن الطائرات المرتبطة بوزارة الدفاع، ووزارة الأمن الداخلي، ووزارة العدل، فضلا عن أنّ طائرة الرئاسة الأميركية لا تظهر على الموقع. يستطيع مالكو الطائرات المدنية أيضا طلب الحدّ من الإفصاح عن بيانات السفر الخاصة بهم.
ولكن بيتشينيك يؤمن بأهمية توفير معلومات للجمهور في الوقت الحقيقي عن النشاط في الفضاء الجوي المشترك. وعلمنا من موقع «فلايت رادار 24» أيضا أنّ استعمال خدمات التعقّب شهد ارتفاعا كبيرا خلال فترة تعليق السفر الجوي بسبب الجائحة في بعض مناطق العالم.
توجد مواقع أخرى لتعقّب الرحلات الجوية أبرزها «فلايت أوير» و«إي دي إس - بي إكستشينج»، ولكنّ جيري داير وجيلي بريستوود اللذين يديران «بيغ جيت تي في»، قناة متخصصة بالطيران على منصة يوتيوب، قالا إنّ «فلايت رادار 24» هو التطبيق المفضّل لمعظم الفضوليين ومحبّي الطيران.
وأضافا أنّ البعض يستخدمون التطبيق لتقدير أوقات وصول أصدقائهم وأفراد عائلتهم المسافرين، ويستخدمه أيضا القلقون من السفر لطمأنة أنفسهم لسلامة فكرة السفر بالطائرة. بدورها، تستخدم المنظّمات الإخبارية خدمات تعقّب الطائرات لتتبّع إشارات المسؤولين التنفيذيين في الشركات الكبرى ومعرفة وجهات سفرهم.
وتعلم ديبل جيدا أنّ التطبيق لا يحلّ محلّ السفر الحقيقي، ولكنّه يمنحها «إحساسا بالاتصال مع العالم الكبير»، على حدّ تعبيرها.


- خدمة «نيويورك تايمز»


أميركا عالم الطيران

اختيارات المحرر

فيديو