سافر حول العالم عبر تطبيق «جوّي»

برنامج يتعقب حركة الطائرات حول العالم

سافر حول العالم عبر تطبيق «جوّي»
TT

سافر حول العالم عبر تطبيق «جوّي»

سافر حول العالم عبر تطبيق «جوّي»

«فلايت رادار 24» هو واحدٌ من مواقع عدّة تجمع معلومات عامّة عن مواقع الطائرات، ومسارات الرحلات، وسجلّات الملكية، وارتفاعات التحليق، وغيرها الكثير لعرضها في خريطة تفاعلية. ومن خلاله يستطيع النّاس الاطلاع على تفاصيل عن الطائرات ووجهاتها في أي مكان من العالم، حتّى في القارة القطبية الجنوبية.

- حلّق بالأجواء
لم تكن كريستين ديبل، موظفة سابقة في منظّمة الحماية البيئية، تملك معرفة كبيرة عن الطيران، ولكنّ هذا التطبيق ساعد في إشباع حبّها للسفر وفضولها المشتعل لمعرفة ما يجري حولها. وقالت ديبل إنّ «ما فاجأها في (فلايت رادار) هو إطلاقه العنان لمخيّلتها. ماذا يفعل هؤلاء النّاس على متن الطائرة؟ هل يذهبون في عطلة؟ أو في رحلة عمل؟»
تشعر ديبل بالكثير من الحماس عندما تحدّق برموز الطائرات في التطبيق وتتخيّل السائحين على متن الرحلة وهم يحلّقون من مطار قريب باتجاه مدينة لشبونة، وتتعاطف مع الأهل عندما ترى صورة افتراضية لطوّافة طوارئ متوجّهة إلى مستشفى أطفال محلّي «هنا، تجدون قصصا من جميع الأنواع»، على حدّ تعبيرها.
تعتبر مواقع تعقّب النشاط الجوي مثالًا آخر على التقنيات التي تكشف النقاب عن معلومات مخفية وتتيحها للجميع. وكشف إيان بيتشينيك، مدير الاتصالات في التطبيق، أنّ «فلايت رادار 24» Flightradar24 انطلق منذ نحو 20 عاما للترويج لموقع حجوزات سويدي. بعدها، سخّر مسؤولو الشركة في مشروع الموقع، تقنية البث التلقائي للمراقبة التابعة، وبدأ موظّفوه بتثبيت أجهزة متلقيات على الأسطح في السويد لالتقاط إرسالات الراديو الصادرة عن طائرات ترسل مواقعها لطائرات أخرى ولأجهزة تنظيم النشاط الجوي.

- تعقّب الرحلات
قال بيتشينيك إنّ الخريطة التفاعلية التي تظهر النشاط الجوي حازت على شعبية أكثر من خدمة الحجوزات، وهكذا ولدت خدمة تعقّب الرحلات الجوية.
ينتشر في العالم اليوم نحو 34 ألف جهاز متلقٍّ تابع لموقع «فلايت رادار 24» وافق أفراد الجمهور على وضعها على أسطح منازلهم ومبانيهم التجارية وفي بقعٍ أخرى. يجمع الموقع هذه الإشارات مع معلومات أخرى أبرزها قاعدة بيانات خاصة بمالكي الطائرت وجداول رحلات الطائرات التجارية، ويضع هذه البيانات جميعها في خريطة رقمية.
قد يتساءل البعض ما إذا كانت هذه الخريطة تشكّل خطرا على سلامة الناس والمسافرين، ولكنّنا علمنا من ممثلي إدارة الطيران الفيدرالية أنّ الوكالة قلّصت البيانات المتوفرة عن الطائرات المرتبطة بوزارة الدفاع، ووزارة الأمن الداخلي، ووزارة العدل، فضلا عن أنّ طائرة الرئاسة الأميركية لا تظهر على الموقع. يستطيع مالكو الطائرات المدنية أيضا طلب الحدّ من الإفصاح عن بيانات السفر الخاصة بهم.
ولكن بيتشينيك يؤمن بأهمية توفير معلومات للجمهور في الوقت الحقيقي عن النشاط في الفضاء الجوي المشترك. وعلمنا من موقع «فلايت رادار 24» أيضا أنّ استعمال خدمات التعقّب شهد ارتفاعا كبيرا خلال فترة تعليق السفر الجوي بسبب الجائحة في بعض مناطق العالم.
توجد مواقع أخرى لتعقّب الرحلات الجوية أبرزها «فلايت أوير» و«إي دي إس - بي إكستشينج»، ولكنّ جيري داير وجيلي بريستوود اللذين يديران «بيغ جيت تي في»، قناة متخصصة بالطيران على منصة يوتيوب، قالا إنّ «فلايت رادار 24» هو التطبيق المفضّل لمعظم الفضوليين ومحبّي الطيران.
وأضافا أنّ البعض يستخدمون التطبيق لتقدير أوقات وصول أصدقائهم وأفراد عائلتهم المسافرين، ويستخدمه أيضا القلقون من السفر لطمأنة أنفسهم لسلامة فكرة السفر بالطائرة. بدورها، تستخدم المنظّمات الإخبارية خدمات تعقّب الطائرات لتتبّع إشارات المسؤولين التنفيذيين في الشركات الكبرى ومعرفة وجهات سفرهم.
وتعلم ديبل جيدا أنّ التطبيق لا يحلّ محلّ السفر الحقيقي، ولكنّه يمنحها «إحساسا بالاتصال مع العالم الكبير»، على حدّ تعبيرها.

- خدمة «نيويورك تايمز»


مقالات ذات صلة

«الخطوط التركية» تجري محادثات مع «بوينغ» لشراء 225 طائرة

الاقتصاد طائرات الخطوط الجوية التركية على مدرج مطار إسطنبول (رويترز)

«الخطوط التركية» تجري محادثات مع «بوينغ» لشراء 225 طائرة

قال رئيس مجلس إدارة الخطوط الجوية التركية أحمد بولات، يوم الثلاثاء، إن الشركة تحرز تقدماً في محادثاتها مع شركة «بوينغ» الأميركية.

«الشرق الأوسط» (دبي)
الاقتصاد ويلي والش مدير عام «إياتا» خلال الاجتماع السنوي في دبي (الشرق الأوسط)

«إياتا»: وقود الطيران سيشكل 31 % من تكاليف التشغيل لشركات النقل بفاتورة 291 مليار دولار

توقع الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) أن يشكل وقود الطيران 31 في المائة من التكاليف الإجمالية لتشغيل شركات الطيران حول العالم.

«الشرق الأوسط» (دبي)
الاقتصاد أناس يصطفون في مطار بيرث بأستراليا (إ.ب.أ)

«إياتا» يرفع توقعات أرباح الطيران إلى 30.5 مليار دولار في 2024

توقع الاتحاد الدولي للنقل الجوي «إياتا» أن يحقق قطاع الطيران على مستوى العالم أرباحاً قدرها 30.5 مليار دولار هذا العام

«الشرق الأوسط» (دبي)
يوميات الشرق شعار شركة «بوينغ» (رويترز)

تقرير: عمال أكبر مصنع لشركة «بوينغ» يُجبرون على الصمت بشأن إجراءات السلامة

قال تقرير صحافي إن أكبر مصنع تابع لشركة صناعة الطائرات الأميركية «بوينغ» يعيش «حالة من الذعر»، حيث تجبر الشركة الموظفين على التزام الصمت بشأن سلامة الطائرات.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
يوميات الشرق تحطم أجزاء من سقف الطائرة السنغافورية (رويترز)

ما مسارات الطيران الأكثر اضطراباً في العالم؟ ولماذا؟

أثار تعرّض طائرة «بوينغ 777» تابعة للخطوط الجوية السنغافورية، الثلاثاء، لمطبات هوائية شديدة وصفها الركاب بـ«المرعبة» تساؤلات حول الاضطرابات التي تشهدها الطائرات

«الشرق الأوسط» (لندن)

«أبل» تكشف عن أسلوبها في الذكاء الاصطناعي

جانب من مؤتمر «أبل» للمطورين الذي شهد الإعلان عن الذكاء الاصطناعي (أ.ب.أ)
جانب من مؤتمر «أبل» للمطورين الذي شهد الإعلان عن الذكاء الاصطناعي (أ.ب.أ)
TT

«أبل» تكشف عن أسلوبها في الذكاء الاصطناعي

جانب من مؤتمر «أبل» للمطورين الذي شهد الإعلان عن الذكاء الاصطناعي (أ.ب.أ)
جانب من مؤتمر «أبل» للمطورين الذي شهد الإعلان عن الذكاء الاصطناعي (أ.ب.أ)

أحدث ما أعلنته «أبل»، عن مفهوم الذكاء الاصطناعي عبر تقنية «أبل إنتليجنس» في مؤتمر المطورين العالميين الأخير، ضجةً عالميةً، وذلك ما بين مؤيد ومعارض حول آلية عمل هذا النموذج، مقارنة بعمل النماذج الأخرى، إذ عدّ البعض أن هذا النموذج قد يعرض البيانات للخطر، في الوقت الذي تؤكد فيه «أبل» أن موضوع الخصوصية بالنسبة لها خط أحمر، ولا يمكن المساس به.

تقنيات ذكاء اصطناعي

تقنية «أبل إنتليجنتس» هي مجموعة جديدة من ميزات الذكاء الاصطناعي لأجهزة الـ«آيفون» والـ«ماك»، وغيرها من أجهزة «أبل» التي ستكون متوافرة في وقت لاحق من هذا العام، إذ تطرح شركة «أبل» تقنية «سيري» أكثر تحادثاً، و«جينموجي» المُخصص الذي تم إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي، والوصول إلى «تشات جي بي تي-4o»، الذي يتيح لـ«سيري» اللجوء إلى برنامج الدردشة الآلي الخاص بشركة «أوبن إيه آي» عندما لا يتمكن من التعامل، مع ما يطلبه المستخدم منه.

وحددت الشركة خاصية التعلم الآلي الخاصة بها، أنها ستكون متاحة فقط على أجهزة «آيفون 15 برو»، و«آيفون 15 برو ماكس»، وأجهزة الـ«آيباد» والـ«ماك» المزودة بشرائح «إم1» (M1)، أو الإصدارات الأحدث، وفقط عند ضبط اللغة على «الإنجليزية»، على أن يبدأ طرح الميزات هذا الخريف في أنظمة التشغيل التي أعلنت عنها «آي أو إس 18» و«آيباد أو إس 18» و«ماك أو إس سكويا».

نظام «أبل إنتليجنس»

تفادت «أبل» في السابق استخدام مصطلح «الذكاء الاصطناعي» عند الحديث عن ميزات التعلُّم الآلي الخاصة بها في وقت سابق، ولهذا أطلقت على هذه الخاصية أسمها «أبل إنتليجنتس» أو «ذكاء أبل»، وهو عبارة عن نظام ذكاء شخصي لأجهزة الـ«آيفون» والـ«آيباد» والـ«ماك».

وقالت إنه يجمع قوة نماذج التوليد بالسياق الشخصي، ليقدم ذكاءً يتميز بمستوى مذهل من النفع والملاءمة، إذ لفتت إلى أنه تم دمج نظام «أبل إنتليجنس» بعمق في أنظمة «آي أو إس 18» و«آيباد أو إس 18» و«ماك أو إس سكويا»، وهو يستفيد من قوة شرائح «أبل سيليكون» لفهم اللغة والصور وإنشائها، واتخاذ الإجراءات اللازمة عبر التطبيقات، واستخلاص البيانات من السياق الشخصي، ليُسرّع المهام اليومية ويبسّطها.

وشددت الشركة الأميركية على أنها وضعت معياراً جديداً للخصوصية في عالم الذكاء الاصطناعي بتقديم «الحوسبة السحابية الخاصة» (Private Cloud Compute)، مع القدرة على توفير القدرة الحاسوبية المطلوبة بين المعالجة على الجهاز ونماذج أكبر قائمة على سيرفرات مخصصة تعمل بشرائح «أبل سيليكون».

وقال تيم كوك، الرئيس التنفيذي لشركة «أبل»: «سيُغير (أبل إنتليجنتس) ما يمكن للمستخدمين إنجازه مع منتجاتنا، وما يمكن لمنتجاتنا تقديمه لمستخدمينا. إذ يجمع نهجنا الفريد بين الذكاء الاصطناعي التوليدي، والسياق الشخصي للمستخدم لتقديم الذكاء النافع بحق، ويمكنه أيضاً الوصول لتلك المعلومات بطريقة خاصة وآمنة تماماً، لمساعدة المستخدمين على إنجاز أكثر الأمور أهمية لهم. وهذا هو الذكاء الاصطناعي التي تقدمه (أبل) دون غيرها، ولا يسعنا الانتظار ليختبر المستخدمون ما يمكن أن يقدمه لهم».

وسائل جديدة

يطلق «أبل إنتليجنس» وسائل جديدة، ليعزز المستخدمون من كتاباتهم وتواصلهم بفاعلية أكبر، إذ يساعد عبر أدوات الكتابة (Writing Tools) الجديدة كلياً على مستوى النظام بالكامل والمدمجة في الأنظمة، وإعادة كتابة النصوص وتدقيقها وتلخيصها أينما أرادوا، بما في ذلك تطبيقات البريد، والملاحظات، وتطبيق الصفحات (Pages) إلى جانب التطبيقات الخارجية.

وفي تطبيق البريد، يقدم خاصية الرسائل ذات الأولوية قسماً جديداً أعلى صندوق البريد، تُعرض فيه أكثر رسائل الإيميل استعجالاً، وعبر صندوق بريد المستخدم، بدلاً من استعراض السطور الأولى من كل رسالة إيميل، يستطيع المستخدمون مشاهدة الملخصات من دون الحاجة لفتح الرسالة. أما بالنسبة لسلسلة الرسائل الطويلة، فيمكن للمستخدمين مشاهدة التفاصيل ذات الصلة بمجرد نقرة. كما تقدم ميزة الرد الذكي (Smart Reply) اقتراحات لردود سريعة، وتُحدد الأسئلة في الإيميل لضمان تقديم إجابة عنها جميعها.

وتظهر الإشعارات ذات الأولوية (Priority Notifications) أعلى حزمة الإشعارات، لإبراز أكثرها أهمية، وتساعد الملخصات المستخدمين على الفحص السريع للإشعارات الطويلة أو المكدسة، مُظهرةً التفاصيل الرئيسية مباشرة على شاشة القفل، ويستطيع المستخدمون تسجيل مقاطع صوتية وتدوينها وتلخيصها في تطبيقات الملاحظات والهاتف، وعند البدء بتسجيل مكالمة، يتم إشعار المشاركين فيها تلقائياً، وعند انتهائها، ينشئ نظام «أبل إنتليجنس» ملخصاً للمساعدة في تذكر أهم النقاط.

ويدعم النظام خدمات تحرير وإنشاء الصور، إذ يتم إنشاء جميع الصور على الجهاز، ما يمنح المستخدمين حرية اختبار هذه الميزة عبر استخدام أكبر عدد من الصور التي يرغبون بها.

عصر جديد لـ«سيري»

وقالت «أبل» إنه بفضل قوة نظام «أبل إنتليجنس» أصبحت خدمة «سيري» (Siri) متكاملة بشكل أكثر عمقاً في تجربة النظام. فمع القدرات الأغنى لفهم اللغة، أصبحت «سيري» طبيعية أكثر، وتقدم اقتراحات أكثر تخصيصاً وملائمةً للسياق، إلى جانب القدرة على تبسيط المهام اليومية، وتسريع وتيرتها، فيمكنها المتابعة إذا تلعثم المتكلم في الحديث، والحفاظ على السياق من طلب للتالي، فضلاً عن أنه يمكن للمستخدمين الكتابة إلى «سيري»، والتبديل بين النص والصوت عند التواصل معه، وتستطيع الخدمة أيضاً تقديم دعم لاستخدام الجهاز في جميع النواحي للمستخدمين، والإجابة عن الآلاف من الأسئلة عن إنجاز الأمور في أجهزة أبل المختلفة.

دمج «تشات جي بي تي»

وأوضحت «أبل» أنها دمجت خدمة شات «جي بي تي» في تجارب أنظمة «آي أو إس 18» و«آيباد أو إس 18» و«ماك أو إس سكويا»، ما يتيح للمستخدمين الوصول إلى خبرته، إضافة إلى قدرات فهمه للصور والمستندات، من دون الحاجة للتنقل بين الكثير من الأدوات.

كما تستطيع خدمة «سيري» الاستفادة من خبرة «تشات جي بي تي» عندما يكون ذلك مفيداً، وفق وصفها، وقالت: «قبل إرسال أي سؤال لخدمة (شات جي بي تي) يتم تنبيه المستخدمين، إضافة إلى أي وثائق أو صور، وعندها ستقدم (سيري) الإجابة مباشرة».

وإضافة إلى ذلك، ستتوافر خدمة «تشات جي بي تي» في أدوات الكتابة (Writing Tools) من «أبل» على مستوى النظام، وهو ما يساعد المستخدمين على إنشاء محتوى لأي شيء يكتبون عنه، وتتيح أداة الإنشاء «Compose» للمستخدمين أيضاً الوصول إلى أدوات الصور في خدمة «شات جي بي تي» لإنشاء صور ضمن مجموعة واسعة من الأنواع لاستكمال ما يكتبون عنه.

وشددت على أنه يتم توفير حماية مدمجة للخصوصية للمستخدمين الذين يصلون إلى «شات جي بي تي»، إذ يتم حجب عناوين «آي بي» (IP) الخاصة بهم، ولا يقوم «أوبن إيه آي» بتخزين الطلبات، وتنطبق سياسات استخدام البيانات في «شات جي بي تي» على المستخدمين الذين يختارون ربط حساباتهم.

أنظمة التشغيل الجديدة

وشهد المؤتمر إطلاق الأنظمة الجديدة «آي أو إس 18» و«آيباد أو إس 18» و«ماك أو إس سكويا»، إضافة إلى «واتش أو إس 11»، و«فيجن برو2» نظام التشغيل الخاص بنظارة الواقع الافتراضي الخاصة بها، التي أعلنت أنها ستطلقها في عدد من الأسواق العالمية.

وكشفت «أبل» أيضاً في مؤتمر المطورين عن مجموعة من الأدوات والموارد الجديدة والمبتكرة التي صُممت لتمكين المطورين حول العالم من إنشاء تطبيقات أكثر قوة وفاعلية عبر جميع منصاتها، إذ يساعد برنامج «إكس كود 16» المطورين على توفير وقت عملية تطوير التطبيقات، وإنجاز الكثير بمساعدة ميزات جديدة، مثل «سوفت أسست»، و«الإكمال التنبؤي للكود البرمجي».