تركيا تلوّح مجدداً بعملية عسكرية شمال سوريا

تركيا تلوّح مجدداً بعملية عسكرية شمال سوريا

رأت أن منبج وتل رفعت تحولتا إلى «وكر إرهاب»
الأحد - 30 محرم 1444 هـ - 28 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15979]
مقاتلون سوريون مدعومون من تركيا يقصفون مواقع لقوات النظام في محافظة حلب في 19 أغسطس (د.ب.أ)

أعادت تركيا إلى الواجهة خيار العملية العسكرية في شمال سوريا، التي كانت أعلنت عنها في مايو (أيار) الماضي وتراجع الحديث عنها بعد مواجهة رفض واسع من الأطراف الفاعلة في سوريا، وفي مقدمتهم روسيا والولايات المتحدة إلى جانب إيران، فضلاً عن الرفض الأوروبي.
وقال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار إن منطقتي تل رفعت ومنبج شرق حلب تحولتا بالكامل إلى وكر للإرهاب وإلى «مستنقع رعب» بسبب آلاف المضايقات التي خرجت منهما، ليؤكد: «سنرد في المستقبل كما فعلنا حتى الآن... لا مستقبل للإرهاب والإرهابيين في منطقتنا».
وأضاف أكار، في مقابلة تلفزيونية ليل الجمعة - السبت: «الحرب ضد الإرهاب في شمال سوريا ستستمر سنقوم بكل أنواع التدخل دون تردد... نحن مصممون على القيام بما هو ضروري عندما يحين الوقت... أياً كان التدخل المطلوب لحماية بلدنا وأمتنا وحقوقنا ومصالحنا، بغض النظر عمن يقف أمام المنظمات الإرهابية أو خلفها، لا يهمنا كثيراً، نحن مصممون على القيام بكل ما يجب القيام به عندما يحين الزمان والمكان، ونحن مصممون على ذلك... يجب أن يفهم هذا من قبل الجميع، لقد قلنا مراراً وتكراراً في كل مناسبة وبصراحة وتفصيل، وسنقوله، لا يمكننا أبداً أن نظل غير مبالين، نواصل عملياتنا، وسنواصل».
وأشار وزير الدفاع التركي إلى أن بلاده أبرمت عام 2019 تفاهمات مع الولايات المتحدة وروسيا بخصوص منطقة شمال شرقي سوريا وإخراج الإرهابيين منها، في إشارة إلى عناصر وحدات حماية الشعب الكردية، أكبر مكونات «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد)، وأنه «في إطار هذه التفاهمات يجب تطهير المنطقة من الإرهابيين... مهما كانت علاقتنا بهذا، فقد بذلنا جهداً للقيام به جميعاً بأكثر الطرق فاعلية، ونحن نفعل ذلك ونتوقع بشكل عاجل من محاورينا الوفاء بمسؤولياتهم ووعودهم». واعتبر أكار أن بلاده منعت من خلال العمليات العسكرية التي نفذتها في سوريا ما سمّاه «الممر الإرهابي» الذي كان من المقرر إقامته على حدودها الجنوبية. وقال إنه عندما يتعلق الأمر بأمن تركيا وحدودها، فستقوم بجميع أنواع التدخلات دون تردد في المكان والزمان في إطار القانون الدولي وحق الدفاع عن النفس.
وجاءت تصريحات أكار بعد أقل من يومين من إعلان الرئيس رجب طيب إردوغان تمسك بلاده بإقامة منطقة آمنة بعمق 30 كيلومتراً في الأراضي السورية، على الرغم مما يبدو أنه تراجع عن القيام بعملية عسكرية ضد مواقع «قوات سوريا الديمقراطية»، سبق أن أعلن عنها في مايو الماضي، لتشمل منبج وتل رفعت، بسبب رفضها من قبل الولايات المتحدة وروسيا، فضلاً عن الدول الأوروبية وإيران.
وقال إردوغان: «كفاح تركيا سيستمر حتى يتم تأمين الحدود الجنوبية بحزام يصل عمقه إلى 30 كيلومتراً في شمال سوريا... أعلن للعالم أجمع أن كفاحنا مستمر حتى نؤمن حدودنا الجنوبية بممر عمقه 30 كيلومتراً. تركيا ستواصل عملياتها وفق خططها وأولوياتها الأمنية على الحدود الجنوبية في أي مكان وبأي لحظة».
والاثنين الماضي، اعتبر أكار أن من حق بلاده تنفيذ عمليات عسكرية خارج أراضيها للدفاع عن أمن حدودها بموجب القانون الدولي. وقال: «تركيا فعلت ما يلزم، وستفعل ما يجب عندما يحين الأوان بغض النظر عمن يقف وراء التنظيمات الإرهابية أو أمامها... من المهم بالنسبة إلينا حماية حقوق ومصالح بلدنا... العملية العسكرية في الشمال السوري تجري فعلياً... كل شيء له مكان وزمان وله تكتيكات وتقنيات وهندسة... هدف القوات التركية من عملياتها الخارجية هو القضاء على التنظيمات الإرهابية فقط».
وصعّدت تركيا من هجماتها على مواقع «قسد» والنظام السوري خلال الشهرين الماضيين، ونفذت هجمات بالطيران المسيّر استهدف قيادات في «الوحدات» الكردية و«قسد» في شمال وشرق سوريا، وبشكل خاص في عين العرب (كوباني) والحسكة، فيما عده مراقبون تنسيقاً مع الولايات المتحدة وروسيا لمنح تركيا الفرصة لإضعاف التهديدات على حدودها بدلاً من القيام بالعملية العسكرية.
وتلقي أنقرة باللوم على واشنطن بسبب دعمها «الوحدات» الكردية بالأسلحة لأنها تعتبرها حليفاً وثيقاً في الحرب على «داعش» في سوريا. كما تحمّل واشنطن وموسكو المسؤولية عن عدم الالتزام بإبعاد «الوحدات» الكردية عن حدودها الجنوبية لمسافة 30 كيلومتراً، بموجب مذكرتي تفاهم منفصلتين استهدفتا وقف إطلاق النار في إطار عملية «نبع السلام» العسكرية التي أطلقتها تركيا في أكتوبر (تشرين الأول) 2019، وتدخلت الولايات المتحدة وروسيا بعد أيام لوقفها.
في سياق آخر، أشار أكار إلى أن بلاده تقدم الدعم لتسهيل حياة نحو 9 ملايين سوري في تركيا وإدلب وحلب، وتسعى لضمان تحول «المنطقة الآمنة» في الشمال إلى «مركز جذب» لعودة اللاجئين بشكل يحد من موجات الهجرة.
وقال أكار إن «المأساة الإنسانية يجب أن تنتهي في أسرع وقت ممكن، هناك مشكلات جدية ونريدها أن تنتهي، وحتى اليوم، بذلنا قصارى جهدنا على كل المستويات، داخلياً وخارجياً، وواصلنا أنشطة المساعدة الإنسانية بالتنسيق مع الأمم المتحدة، وما زلنا نفعل ذلك... أولويات تركيا في سوريا هي ضمان الاستقرار وظهور سوريا مستقرة، سيؤدي هذا إلى أمن حدودنا، وهي أهم قضية نركز عليها». وأوضح أنه لضمان الاستقرار في سوريا يجب وضع دستور بشكل عاجل، وإجراء انتخابات تؤدي إلى حكومة شرعية تعتمد على الدستور الجديد.
وعن الحوار مع نظام الرئيس السوري بشار الأسد، قال أكار: «أدلى رئيسنا (إردوغان) ووزراؤنا بالبيانات اللازمة. المفاوضات، هي عملية مشروطة ونحن نتابع العملية عن كثب ضمن هذه المبادئ». وشدد على أن تركيا تحترم استقلال وسيادة وسلامة أراضي جميع جيرانها، بما في ذلك سوريا، وهدفها تحقيق الاستقرار في سوريا وضمان أمن الحدود والشعبين التركي والسوري، مهما كلف الأمر». إلى ذلك، استهدفت القوات التركية مواقع لقوات النظام في غرب مدينة الباب بريف حلب الشرقي، من مواقعها في قاعدة حزوان، وذلك بعد 3 أيام من سقوط قذائف صاروخية بالقرب من القاعدة التركية في قرية الغوز غرب مدينة الباب من مناطق سيطرة «قسد» وقوات النظام السوري في ريف حلب الشمالي؛ حيث ردت القوات التركية بقصف مناطق سيطرة «قسد» والنظام في ريف حلب الشمالي.


تركيا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

فيديو