بريطانيا لاستقبال الخليجيين بلا تأشيرة اعتباراً من 2023

لندن تتعهد رفع مستوى الاستجابة الأمنية لبلاغات الجرائم

لقطة تذكارية أعقبت لقاء سفراء دول مجلس التعاون الخليجي مع وزيرة الداخلية البريطانية بمقر سفارة البحرين في لندن أمس (واس)
لقطة تذكارية أعقبت لقاء سفراء دول مجلس التعاون الخليجي مع وزيرة الداخلية البريطانية بمقر سفارة البحرين في لندن أمس (واس)
TT

بريطانيا لاستقبال الخليجيين بلا تأشيرة اعتباراً من 2023

لقطة تذكارية أعقبت لقاء سفراء دول مجلس التعاون الخليجي مع وزيرة الداخلية البريطانية بمقر سفارة البحرين في لندن أمس (واس)
لقطة تذكارية أعقبت لقاء سفراء دول مجلس التعاون الخليجي مع وزيرة الداخلية البريطانية بمقر سفارة البحرين في لندن أمس (واس)

يستعد مواطنو دول مجلس التعاون الخليجي بدءاً من العام المقبل لدخول المملكة المتحدة عبر رخص سفر إلكترونية، عوضاً عن التأشيرات التي كانت تستغرق وقتاً طويلاً.
وأشاد سفراء «التعاون الخليجي» لدى المملكة المتحدة بقرار الحكومة البريطانية إعفاء مواطني دول المجلس من تأشيرات الدخول، وتطبيق رخصة السفر الإلكترونية الجديدة المعروفة باسم «ETA» بداية من العام المقبل.
جاء ذلك، خلال لقاء جمع السفراء الخليجيين مع وزيرة الداخلية البريطانية بريتي باتيل، في مقر سفارة البحرين يوم الخميس، إذ جرى التأكيد على أواصر الصداقة التي تربط بين الجانبين.
وشدد السفراء على أهمية وأولوية أمن وسلامة مواطني دول مجلس التعاون في المملكة المتحدة، داعين وزيرة الداخلية البريطانية إلى ضرورة رفع مستوى الاستجابة الأمنية للحوادث المتكررة التي تستهدف المواطنين الخليجيين في المملكة المتحدة.
وأكدت باتيل اهتمام حكومة المملكة المتحدة برفع مستوى التعاون بين الأجهزة الأمنية بين الجانبين، معربةً عن تطلّع بلادها للدفع بعجلة التعاون مع دول مجلس التعاون الخليجي في المجالات كافة.
وشددت الوزيرة البريطانية على حرص السلطات الأمنية على أمن وسلامة جميع المقيمين والزائرين، مضيفةً أن الجهات المعنية تعكف على رفع مستوى الأمن والاستجابة لبلاغات الجرائم.


مقالات ذات صلة

الكويت وقطر لتعزيز التعاون الدفاعي لحماية أمن واستقرار المنطقة

الخليج أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني خلال استقباله أمير الكويت الشيخ مشعل الأحمد الصباح (قنا)

الكويت وقطر لتعزيز التعاون الدفاعي لحماية أمن واستقرار المنطقة

أكدت الكويت وقطر، الثلاثاء، حرصهما على تعزيز التعاون الدفاعي في جميع المجالات، وتطوير العلاقات والشراكات الاستراتيجية لحماية أمن واستقرار البلدين والمنطقة.

«الشرق الأوسط» (الدوحة)
الخليج جانب من حفل الاستقبال الذي أقيم لأمير الكويت لدى وصوله البحرين (بنا)

بيان كويتي – بحريني مشترك يدعو مجلس الأمن إلى وقف «العدوان» الإسرائيلي على غزة

دعت الكويت والبحرين المجتمع الدولي خصوصاً مجلس الأمن للاضطلاع بمسؤولياته لوقف العمليات العسكرية الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية.

«الشرق الأوسط» (المنامة)
الاقتصاد سجل فائض الميزان التجاري القطري ارتفاعاً 12 % على أساس شهري في ديسمبر وبواقع ملياريْ ريال تقريباً (رويترز)

صادرات الغاز القطري تنخفض 31.1 % على أساس سنوي في ديسمبر

كشفت بيانات رسمية أن فائض الميزان التجاري لقطر تراجع بنسبة 33.7 في المائة على أساس سنوي خلال ديسمبر (كانون الثاني) ليصل إلى 18.7 مليار ريال (4.94 مليار دولار)

«الشرق الأوسط» (الدوحة)
الخليج المهندس وليد الخريجي خلال إلقائه كلمة المملكة في «قمة دول حركة عدم الانحياز» بالعاصمة كامبالا (واس)

السعودية تجدد رفضها العدوان الإسرائيلي وضرورة وقف إطلاق النار

جددت السعودية رفضها للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وضرورة تحقيق وقف فوري لإطلاق النار وإدخال المساعدات ومنع التهجير القسري لسكان القطاع في «قمة عدم الانحياز»

«الشرق الأوسط» (كامبالا)
الاقتصاد وزير الاستثمار السعودي خالد الفالح خلال مشاركته في جلسة حوارية بعنوان «اقتصادات الخليج» (الشرق الأوسط)

الفالح من «دافوس» يتوقع ارتفاع الاستثمارات الأجنبية بالمنطقة لا سيما في السعودية

توقع وزير الاستثمار السعودي خالد الفالح أن ترتفع الاستثمارات الأجنبية في المنطقة ولا سيما في السعودية.


وضع المسبار الياباني «سليم» في حال سبات بانتظار عودة النور

صورة وزعتها وكالة الفضاء اليابانية «جاكسا» للمسبار «سليم» على سطح القمر (أ.ب)
صورة وزعتها وكالة الفضاء اليابانية «جاكسا» للمسبار «سليم» على سطح القمر (أ.ب)
TT

وضع المسبار الياباني «سليم» في حال سبات بانتظار عودة النور

صورة وزعتها وكالة الفضاء اليابانية «جاكسا» للمسبار «سليم» على سطح القمر (أ.ب)
صورة وزعتها وكالة الفضاء اليابانية «جاكسا» للمسبار «سليم» على سطح القمر (أ.ب)

وُضع المسبار الياباني «سليم» SLIM، الموجود على سطح القمر منذ نهاية يناير (كانون الثاني)، مجدداً في حال سبات في انتظار إعادة تنشيطه خلال هذا الشهر، كما أعلنت وكالة الفضاء اليابانية «جاكسا» اليوم السبت.

وأفادت الوكالة عبر منصة «إكس» بأنّ «سليم وُضع مجدداً في حال سبات بعد غروب الشمس عند الساعة الثالثة صباحاً في 1 مارس (آذار)»، أي السادسة مساءً بتوقيت غرينتش في 29 فبراير (شباط).

وأُعيد تنشيط المسبار في 26 فبراير بعدما نجح في تخطّي الليلة القمرية التي استمرت أسبوعين.

وأضاف بيان الوكالة: «رغم أنّ خطر الفشل يزداد بسبب التغيرات الكبيرة في درجات الحرارة، سنحاول إعادة تنشيط سليم عندما يعود الضوء» خلال شهر مارس.

وكان «سليم» (وهي الأحرف الإنكليزية الأولى لعبارة تعني «مركبة الهبوط الذكية لاستكشاف القمر») نجح في 20 يناير بالهبوط على مسافة 55 متراً من الهدف المحدد له، فباتت اليابان بذلك خامس دولة تنجح في وضع مركبة تابعة لها على سطح القمر بعد الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي سابقا والصين والهند.

لكنّ مشكلة طرأت على المحرك في آخر الأمتار قبل الهبوط أدّت إلى استقرار «سليم» على سطح القمر بزاوية منحنية، وبالتالي لم تكن الألواح الكهروضوئية المواجهة للغرب تتلقى ضوء الشمس.

وهبط «سليم» في حفرة صغيرة قطرها أقل من 300 متر، تسمى «شيولي»، وتمكن من إطلاق العربتين المصغرتين اللتين يحملهما. ويُفترض أن تجري هاتان العربتان تحليلات للصخور المتأتية من البنية الداخلية للقمر المعروفة بالوشاح القمري الذي لا تتوافر بعد معطيات كثيرة عنه.

وهبط الخميس مسبار آخر على القمر هو «أوديسيوس» من تصنيع شركة «إنتويتيف ماشينز» الأميركية. ووُضع في حال سبات فيما يأمل القائمون عليه إعادة تنشيطه مع انتهاء الليلة القمرية، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.


بسبب ارتفاع التكاليف... «ناسا» توقف مشروعاً لخدمات الأقمار الاصطناعية بمليارَي دولار

«أو إس أيه إم-1» لا يزال يواجه زيادة في التكاليف... ومن المتوقع أن يتجاوز القيمة المحددة له (ناسا)
«أو إس أيه إم-1» لا يزال يواجه زيادة في التكاليف... ومن المتوقع أن يتجاوز القيمة المحددة له (ناسا)
TT

بسبب ارتفاع التكاليف... «ناسا» توقف مشروعاً لخدمات الأقمار الاصطناعية بمليارَي دولار

«أو إس أيه إم-1» لا يزال يواجه زيادة في التكاليف... ومن المتوقع أن يتجاوز القيمة المحددة له (ناسا)
«أو إس أيه إم-1» لا يزال يواجه زيادة في التكاليف... ومن المتوقع أن يتجاوز القيمة المحددة له (ناسا)

أعلنت إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) أمس (الجمعة)، أنها ستوقف مشروعاً بقيمة تزيد عن ملياري دولار لاختبار خدمات الأقمار الاصطناعية مثل التزود بالوقود في الفضاء بسبب ارتفاع التكاليف وتأخر الجدول الزمني، بحسب «رويترز».

وقالت «ناسا» في أكتوبر (تشرين الأول)، إن مشروع الخدمة والتجميع والتصنيع في المدار «أو إس أيه إم-1» لا يزال يواجه زيادة في التكاليف، ومن المتوقع أن يتجاوز القيمة المحددة له البالغة 2.05 مليار دولار، وكذلك تاريخ إطلاقه في ديسمبر (كانون الأول) 2026.

وأشارت أمس إلى أنها اتخذت قرار وقف المشروع بسبب «التحديات الفنية المستمرة والتكلفة والجدول الزمني، وتطور المجتمع الأوسع بعيداً عن إعادة تزويد المركبات الفضائية غير المجهزة بالوقود، مما أدى إلى عدم وجود شريك ملتزم».

وذكرت «ناسا» في أكتوبر الماضي أن من الأسباب الرئيسية لزيادة تكاليف المشروع والتأخير في الجدول الزمني، الأداء «الضعيف» لشركة «ماكسار».

وتعاقدت «ناسا» مع «ماكسار» في السابق عام 2019 للمساعدة في بناء منصة «غيتواي» الخاصة بها في مدار القمر، وهي نقطة حيوية خارجية لأول مهمة أميركية لإرسال رواد الفضاء إلى القمر.


النجوم الضخمة قادرة على إطلاق المادة اللازمة لتَكَوُّن الكواكب

صورة وزعتها الوكالة الأميركية للطيران والفضاء (ناسا) للكوكب نبتون (أ.ب)
صورة وزعتها الوكالة الأميركية للطيران والفضاء (ناسا) للكوكب نبتون (أ.ب)
TT

النجوم الضخمة قادرة على إطلاق المادة اللازمة لتَكَوُّن الكواكب

صورة وزعتها الوكالة الأميركية للطيران والفضاء (ناسا) للكوكب نبتون (أ.ب)
صورة وزعتها الوكالة الأميركية للطيران والفضاء (ناسا) للكوكب نبتون (أ.ب)

تستطيع النجوم الضخمة إطلاق المادة اللازمة لتَكَوُّن كواكب عملاقة مثل المشتري، كما بيّنت عمليات مراقبة أولى للظاهرة التي أوردتها دراسة نشرتها مجلة «ساينس».

وراقب فريق دولي من علماء الفلك بقيادة باحثين من المركز الوطني الفرنسي للأبحاث العلمية، النظام الكوكبي الناشئ d203-506 لتأكيد ما توقّعته النماذج النظرية.

وهذا النظام الصغير الذي يقع على هامش سديم «أوريون»، يملك نظرياً كل المقومات لإنتاج أقلّه كوكب عملاق غازي واحد مثل المشتري أو زحل، أي كوكب يتكون بشكل رئيسي من الهيدروجين والهيليوم.

والنجم الذي يقع في وسط d203-506 محاط بقرص كوكبي، هو عبارة عن سحابة من الغاز تعمل نظريا كمادة خام لتَشَكّل كوكب غازي.

لكنّ النظام الصغير يتعرّض لأشعة فوق بنفسجية قوية جدا متأتية من نجوم ضخمة وقريبة جدا. وهذه النجوم أكبر بنحو عشر مرات من الشمس، وأكثر سطوعاً بمائة ألف مرة، بحسب بيان للمركز الوطني للبحث العلمي.

ويسخّن إشعاعها سحابة الغاز في ظاهرة تعرف باسم التبخر الضوئي، إذ يرفع جزيئات الهيدروجين الموجودة في هذه السحابة إلى درجات حرارة تبدأ في ظلها الدوران بسرعة كافية للهروب من جاذبية النجم. قبل التشتت على مسافة جيدة في الفضاء النجمي.

وأوضحت الدراسة أنّ نتيجة هذا الإشعاع «كافية ليخرج الغاز من القرص في أقل من مليون سنة، وهو ما يكفي للتأثير على تكوّن الكواكب العملاقة في القرص».

وباتت مراقبة هذه الظاهرة ممكنة من خلال جمع البيانات من تلسكوب «جيمس ويب» الفضائي والتلسكوب الراديوي الأرضي «ألما»، وفق ما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.


بينهم صحيفة إسرائيلية... خطاب من وسائل إعلام عالمية لحماية صحافيي غزة

مشيعون في جنازة الصحافي الفلسطيني محمد أبو حطب الذي قُتل في الغارات الإسرائيلية على غزة في ديسمبر الماضي (أرشيفية - رويترز)
مشيعون في جنازة الصحافي الفلسطيني محمد أبو حطب الذي قُتل في الغارات الإسرائيلية على غزة في ديسمبر الماضي (أرشيفية - رويترز)
TT

بينهم صحيفة إسرائيلية... خطاب من وسائل إعلام عالمية لحماية صحافيي غزة

مشيعون في جنازة الصحافي الفلسطيني محمد أبو حطب الذي قُتل في الغارات الإسرائيلية على غزة في ديسمبر الماضي (أرشيفية - رويترز)
مشيعون في جنازة الصحافي الفلسطيني محمد أبو حطب الذي قُتل في الغارات الإسرائيلية على غزة في ديسمبر الماضي (أرشيفية - رويترز)

وقع كبار المسؤولين في العديد من وسائل الإعلام العالمية رسالة تحث السلطات الإسرائيلية على حماية الصحافيين في غزة، قائلين إن الصحافيين يعملون في ظروف غير مسبوقة خلال الهجوم الإسرائيلي على القطاع ويواجهون «خطراً شخصياً جسيماً».

ومن بين وسائل الإعلام التي وقع رؤساء تحريرها على الرسالة المؤرخة يوم الخميس، وكالة «أسوشييتد برس»، و«وكالة الصحافة الفرنسية»، ووكالة «رويترز» للأنباء، وهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، ومحطة «سي إن إن»، وصحف «نيويورك تايمز»، و«واشنطن بوست»، و«الغارديان»، و«فايننشال تايمز»، و«دير شبيغل»، و«هآرتس».

قُتل ما لا يقل عن 94 صحافياً في الحرب الإسرائيلية على غزة منهم 89 فلسطينياً قتلهم الجيش الإسرائيلي، وفقاً للجنة حماية الصحافيين، التي أصدرت الرسالة التي وقعها قادة 59 مؤسسة إخبارية.

وقالت لجنة حماية الصحافيين إن هذه الحرب هي «الأخطر على الإطلاق» بالنسبة للصحافيين.

وتنفي إسرائيل استهداف الصحافيين والمدنيين عمداً، قائلة إنها تلاحق فقط «حماس» التي تحكم غزة وهاجمت إسرائيل في السابع من أكتوبر (تشرين الأول)، حسبما أفادت وكالة «رويترز» للأنباء.

وورد في الخطاب: «هؤلاء الصحافيون... يواصلون التغطية على الرغم من المخاطر الشخصية الجسيمة. يواصلون العمل على الرغم من فقدان الأسرة والأصدقاء والزملاء وتدمير المنازل والمكاتب والنزوح المستمر وانقطاع الاتصالات ونقص الغذاء والوقود».

وأضافت الرسالة: «الصحافيون مدنيون ويجب على السلطات الإسرائيلية حماية الصحافيين باعتبارهم غير مقاتلين وفقاً للقانون الدولي».

وتشن إسرائيل هجوماً عسكرياً على قطاع غزة؛ إذ أدى قصفها للقطاع الصغير إلى مقتل أكثر من 30 ألف فلسطيني، وفقاً لوزارة الصحة المحلية، كثير منهم من المدنيين والأطفال.

وسوّى الهجوم الإسرائيلي معظم أنحاء غزة بالأرض، مما أدى إلى نزوح جميع سكانها البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة تقريباً وباتوا على شفا المجاعة. واتهمت جنوب أفريقيا إسرائيل بارتكاب جرائم إبادة جماعية أمام محكمة العدل الدولية. وتنفي إسرائيل هذه المزاعم وتقول إنها تتصرف دفاعاً عن النفس بعد هجوم السابع من أكتوبر.


اتجاه لإرجاء محاكمة ترمب في قضية الوثائق السرية

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أ.ب)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أ.ب)
TT

اتجاه لإرجاء محاكمة ترمب في قضية الوثائق السرية

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أ.ب)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أ.ب)

نظرت محكمة اتحادية في فلوريدا أمس (الجمعة) في الجدول الزمني لمحاكمة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب بتهمة إساءة التعامل مع وثائق سرية والمقرر أن تبدأ اعتبارا من 20 مايو (أيار)، لكن يُرجح أن يتم تأجيلها عدة أشهر، بحسب «وكالة الصحافة الفرنسية».

ويسعى ترمب، المرشح الأوفر حظا لنيل ترشيح الحزب الجمهوري لخوض الانتخابات الرئاسية في نوفمبر (تشرين الثاني) والملاحق بأربع قضايا جنائية منفصلة، إلى تأخير محاكمته قدر الإمكان إلى ما بعد الانتخابات على أقل تقدير.

وفي ولاية جورجيا (جنوب شرقي البلاد) يدعو ترمب والعديد من المتهمين معه الذين يُلاحَقون بتهمة محاولات غير قانونية لقلب نتائج انتخابات 2020، إلى كف يد المدعية العامة، وقد عُقِدت جلسة استماع أخيرة أمام القاضي سكوت مكافي. وبعد الاستماع إلى الطرفين، أشار القاضي إلى عزمه على إصدار قرار خلال الأسبوعين المقبلين.

وإذا خلص القاضي إلى وجود تضارب في المصالح يبرر كف يد المدعية العامة فاني ويليس بسبب علاقة وطيدة تربطها بالمحقق الذي عينته في هذه القضية، فإن ذلك من شأنه أن يؤدي إلى تأجيل إجراء هذه المحاكمة التي لم يُحَدَّد لها أي موعد.

وفي فلوريدا، حيث يُحاكَم مع اثنين من مساعديه بتهمة الاحتفاظ بوثائق سرية، حضر ترمب جلسة استماع الجمعة خلف أبواب مغلقة برئاسة القاضية إيلين كانون. وبحسب وسائل إعلام، وصفت القاضية بعض المواعيد النهائية التي اقترحها فريق المدعي الخاص جاك سميث، المسؤول عن التحقيق في هذه القضية، بأنها «غير واقعية». وكان سميث اقترح الثامن من يوليو (تموز) موعدا لبدء المحاكمة.

وقالت القاضية إنها تريد جدولا زمنيا متباعدا بما يكفي للسماح بوجود «مرونة»، خصوصا بالنظر الى احتمال حصول تداخل مع الإجراءات الجنائية الأخرى ضد الرئيس السابق.

ويقول محامو ترمب إنه «لا يمكن إجراء محاكمة عادلة قبل نهاية الانتخابات الرئاسية لعام 2024».


كيف سيقوم الجيش الأميركي بإسقاط مساعدات جوية لغزة؟

يتم إسقاط المساعدات جواً فوق غزة في رفح بجنوب قطاع غزة في 26 فبراير 2024 (رويترز)
يتم إسقاط المساعدات جواً فوق غزة في رفح بجنوب قطاع غزة في 26 فبراير 2024 (رويترز)
TT

كيف سيقوم الجيش الأميركي بإسقاط مساعدات جوية لغزة؟

يتم إسقاط المساعدات جواً فوق غزة في رفح بجنوب قطاع غزة في 26 فبراير 2024 (رويترز)
يتم إسقاط المساعدات جواً فوق غزة في رفح بجنوب قطاع غزة في 26 فبراير 2024 (رويترز)

أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن، أمس (الجمعة)، إصدار أمر بإنزال جوي لمساعدات إنسانية من الجو في غزة، ومن المقرر أن يبدأ الجيش الأميركي في تنفيذ عمليات إسقاط جوي للأغذية والإمدادات على غزة في الأيام المقبلة، لينضم بذلك إلى دول أخرى مثل فرنسا والأردن ومصر التي فعلت الشيء نفسه.

كيف سيتم الإنزال الجوي للمساعدات؟

ستستخدم الولايات المتحدة طائرات عسكرية لإسقاط الإمدادات فوق غزة. وعلى الرغم من أنه من غير الواضح أي نوع من الطائرات سيتم استخدامها، فإن طائرات «سي-17» و«سي-130» هي الأنسب لهذه المهمة.

يقوم الجنود على الأرض بتحميل الإمدادات على أرفف، والتي يتم بعد ذلك تحميلها على الطائرات ثم تثبيتها في مكانها.

بمجرد أن تصبح الطائرة فوق المنطقة التي تحتاج إلى الإمدادات، يتم فك القفل الذي يثبت الأرفف في مكانها ثم يجري إنزالها إلى الأرض بمساعدة مظلة مثبتة على منصة الأرفف.

ما هي المخاطر؟

في حين يمكن للجيش أن يراقب أنماط الطقس مسبقاً، تلعب الرياح دوراً كبيراً في ضمان هبوط منصات الأرفف في المكان الذي ينبغي أن تهبط فيه. وأظهرت مقاطع مصورة على مواقع التواصل الاجتماعي بعض المساعدات التي تقدمها دول أخرى وينتهي بها الأمر في البحر.

وغزة مكتظة بالسكان ويقول المسؤولون إنه سيكون من الصعب ضمان وصول المساعدات إلى الأشخاص الذين يحتاجون إليها، وألا ينتهي بها الأمر في مكان لا يمكن الوصول إليه.

وقال جون كيربي، المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض: «من الصعب للغاية القيام بعملية إسقاط جوي في بيئة مزدحمة مثل غزة».

ويقول المسؤولون أيضاً إنه من دون وجود عسكري أميركي على الأرض، ليس هناك ضمان بأن المساعدات لن تصل في النهاية إلى أيدي حركة «حماس»، حسبما أفادت وكالة «رويترز» للأنباء.

عمليات إنزال جوي أميركي سابقة

في كل عام خلال عيد الميلاد، تقوم الولايات المتحدة بإسقاط مساعدات إنسانية إلى الجزر النائية في المحيط الهادئ في جهد يُعرف باسم «عملية إسقاط عيد الميلاد».

وفي عام 2014، أسقط الجيش الأميركي مساعدات جوية في شمال العراق، عندما حاصر مقاتلو تنظيم «داعش» المدنيين. وفي تلك الأشهر القليلة، تم إسقاط أكثر من 100 ألف وجبة و96 ألف زجاجة مياه جواً.

ما هي الخيارات التي يتم بحثها؟

قال الرئيس الأميركي جو بايدن للصحافيين أمس (الجمعة) إن الولايات المتحدة تدرس أيضاً إمكانية فتح ممر بحري لتوصيل كميات كبيرة من المساعدات إلى غزة.

وقال مسؤول أميركي إن أحد الخيارات المحتملة هو شحن المساعدات بحراً من قبرص على بعد نحو 210 أميال بحرية قبالة ساحل غزة على البحر المتوسط.

وقال المسؤول إنه لم يتم اتخاذ قرار بشأن المشاركة العسكرية في مثل هذه العملية، مضيفاً أن الإسرائيليين «متقبلون للغاية» لخيار الجسر البحري؛ لأنه سيتفادى التأخير الناجم عن قيام المحتجين بإغلاق المعابر البرية أمام قوافل المساعدات، لكن الواقع هو أن الخيار البحري باستخدام الجيش يمثل تحدياً كبيراً، مع عدم وجود موقع واضح يمكن من خلاله تفريغ المساعدات من السفن.


الأمن الروسي: ضبط عبوة ناسفة مثبتة بسيارة أثناء محاولة دخولها القرم

جنود روس خلال إحياء ذكرى رفاق لهم سقطوا في الحرب بالقرم (رويترز)
جنود روس خلال إحياء ذكرى رفاق لهم سقطوا في الحرب بالقرم (رويترز)
TT

الأمن الروسي: ضبط عبوة ناسفة مثبتة بسيارة أثناء محاولة دخولها القرم

جنود روس خلال إحياء ذكرى رفاق لهم سقطوا في الحرب بالقرم (رويترز)
جنود روس خلال إحياء ذكرى رفاق لهم سقطوا في الحرب بالقرم (رويترز)

عثرت سلطات الأمن الروسية، اليوم السبت، على عبوة ناسفة مثبتة أسفل سيارة كانت تحاول دخول «جمهورية القرم»، عبر نقطة تفتيش بمنطقة دجانكوي.

ونقلت وكالة «سبوتنيك» الروسية للأنباء عن متحدث باسم وكالات إنفاذ القانون الإقليمية في «جمهورية القرم» قوله: «عند نقطة التفتيش في دجانكوي، أثناء إجراءات التفتيش لسيارة متجهة إلى أراضي جمهورية القرم، عثر موظفو جهاز الأمن الفيدرالي الروسي، على جسم مشابه لجهاز متفجر مثبت في الجزء السفلي من السيارة».

وأضاف أن «السيارة نُقلت على الفور إلى مسافة آمنة، حيث قام متخصصون بإبطال مفعول العبوة». وأوضح أنه «بحسب استنتاجات الخبراء، فإن العبوة الناسفة مصنوعة من مكونات أجنبية الصنع قدمتها دول حلف شمال الأطلسي إلى أوكرانيا»، وفق ما أوردته وكالة الأنباء الألمانية.


لبنان: مقتل 3 في قصف إسرائيلي لسيارة على طريق الناقورة

منزل متضرر استهدفته غارة جوية إسرائيلية جنوب لبنان (إ.ب.أ)
منزل متضرر استهدفته غارة جوية إسرائيلية جنوب لبنان (إ.ب.أ)
TT

لبنان: مقتل 3 في قصف إسرائيلي لسيارة على طريق الناقورة

منزل متضرر استهدفته غارة جوية إسرائيلية جنوب لبنان (إ.ب.أ)
منزل متضرر استهدفته غارة جوية إسرائيلية جنوب لبنان (إ.ب.أ)

ذكر تلفزيون محلي لبناني أن ثلاثة أشخاص قتلوا في قصف إسرائيلي بطائرة مسيرة استهدف صباح اليوم (السبت) سيارة على طريق الناقورة بمنطقة الحمرا، في جنوب لبنان، وفق ما نقلته «وكالة أنباء العالم العربي».

ولم يرد مزيد من التفاصيل على الفور.

كانت «الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام» قد ذكرت قبل قليل أن قصفا إسرائيليا استهدف صباح اليوم أطراف بلدة الناقورة، مشيرة إلى أن طائرات الاستطلاع حلقت طوال الليل وحتى الصباح، فوق قرى صور وبنت جبيل.

وتفجر قصف متبادل شبه يومي بين «حزب الله» والجيش الإسرائيلي عبر الحدود، مع بدء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.


واشنطن تبحث مع مسؤولين إسرائيليين زيادة المساعدات الإنسانية لغزة

امرأة وطفلة فلسطينيتان تحملان زجاجات المياه في رفح حيث المياه شحيحة جدا والبعض يشرب الماء المالح (أ.ف.ب)
امرأة وطفلة فلسطينيتان تحملان زجاجات المياه في رفح حيث المياه شحيحة جدا والبعض يشرب الماء المالح (أ.ف.ب)
TT

واشنطن تبحث مع مسؤولين إسرائيليين زيادة المساعدات الإنسانية لغزة

امرأة وطفلة فلسطينيتان تحملان زجاجات المياه في رفح حيث المياه شحيحة جدا والبعض يشرب الماء المالح (أ.ف.ب)
امرأة وطفلة فلسطينيتان تحملان زجاجات المياه في رفح حيث المياه شحيحة جدا والبعض يشرب الماء المالح (أ.ف.ب)

أعلنت مديرة الوكالة الأميركية للتنمية الدولية سامنثا باور أنها بحثت مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع يؤاف غالانت ورئيس الأركان هيرتسي هاليفي ومنسق أعمال الحكومة في المناطق غسان عليان ضرورة زيادة دخول المساعدات الإنسانية لغزة بما في ذلك إنزال معونات أميركية جوا، حسبما نشرت «وكالة أنباء العالم العربي».

وقالت عبر منصة «إكس» أمس الجمعة: «ناقشت مع نتنياهو وغالانت وهاليفي تعزيز حماية المدنيين وعمال الإغاثة في غزة».

وفي تصريحات صحافية أضافت باور: «في الأيام القليلة الماضية أتيحت لي الفرصة لقضاء الوقت مع عمال إغاثة خرجوا من غزة لتوهم وما سمعته من زملائي والتقارير عن الوضع على الأرض من بين أسوأ ما سمعت خلال مشواري المهني».

وأشارت إلى أن المياه شحيحة جدا إلى حد أن بعض سكان غزة يشربون مياها مالحة، وقالت: «الطعام شحيح للغاية حتى إن البعض لجأوا لطهي أعلاف الحيوانات وأعشاب البحر. في الأسبوع الأخير وبعد شهور من الجهود الدبلوماسية الأميركية لمحاولة زيادة تدفق المساعدات الإنسانية لغزة فإن متوسط عدد الشاحنات التي تدخل هو 96 فقط لأكثر من مليوني نسمة وهو معدل لا يذكر في خضم الاحتياجات».

ودعت باور إلى زيادة تدفق المساعدات الإنسانية لغزة خاصة شمال القطاع.

وكانت الأمم المتحدة قد حذّرت من أن مجاعة في قطاع غزة «أصبحت شبه حتمية، ما لم يتغير شيء»، مع إظهار الإحصاءات الرسمية أن عشرات الأطفال ماتوا جوعا.


قتيلان بهجمات شنتها مسيّرات روسية في أوكرانيا

رجال الإنقاذ يعملون في موقع مبنى سكني تعرض لأضرار بالغة خلال هجوم صاروخي روسي في خاركيف (رويترز)
رجال الإنقاذ يعملون في موقع مبنى سكني تعرض لأضرار بالغة خلال هجوم صاروخي روسي في خاركيف (رويترز)
TT

قتيلان بهجمات شنتها مسيّرات روسية في أوكرانيا

رجال الإنقاذ يعملون في موقع مبنى سكني تعرض لأضرار بالغة خلال هجوم صاروخي روسي في خاركيف (رويترز)
رجال الإنقاذ يعملون في موقع مبنى سكني تعرض لأضرار بالغة خلال هجوم صاروخي روسي في خاركيف (رويترز)

أعلنت سلطات كييف أنّ هجمات شنّتها طائرات روسيّة بلا طيّار أسفرت عن سقوط قتيلين على الأقلّ ليل الجمعة - السبت في خاركيف (شمال شرق) وأوديسا (جنوب)، وفقاً لوكالة «الصحافة الفرنسية».

وقُتل شاب وأصيب عدّة أشخاص بينهم طفل يبلغ ثلاث سنوات، عندما استهدفت مسيّرة روسيّة مبنى سكنيا في مدينة أوديسا الساحليّة، حسب السلطات.

وأعلن حاكم المنطقة أوليغ كيبر أنّ «الطفل البالغ ثلاث سنوات مصاب بجروح بالغة في ساقه ويخضع لإشراف طبّي»، مشيرا إلى إصابة ستّة بالغين أيضا.

صحافيان يصوران مصنع خياطة مدمرا في مدينة أوديسا الساحلية بعد هجوم ليلي بطائرة من دون طيار (د.ب.أ)

كما استهدفت مسيّرة منزلا في قرية فيليكيي بورلوك، الواقعة على بُعد نحو 100 كيلومتر من خاركيف، ما أدّى إلى نشوب حريق. وانتُشلت جثّة رجل يبلغ 76 عاما من تحت الأنقاض وفق الشرطة.

وأضاف المصدر نفسه «لقد دُمّر المنزل بالكامل. وعملت عناصر الشرطة على إجلاء امرأة مسنّة من منزل مجاور».

ووفقا للسلطات في مدينة خاركيف، ألحقت طائرات بلا طيّار أضرارا بعدد من المركبات والمباني السكنيّة، لكن لم يتمّ الإبلاغ عن وقوع إصابات.

وحصلت هذه الهجمات الدامية في وقت سُمعت صافرات الإنذار الجوّية في مناطق شرق أوكرانيا بعدما رصدت السلطات ما قالت إنّها طائرات بلا طيّار متفجّرة من طراز «شاهد».