سوري ـ فلسطيني أمام محكمة برلين بتهم جرائم حرب

سوري ـ فلسطيني أمام محكمة برلين بتهم جرائم حرب

صحيفة الاتهام قالت إنه «ارتكبها بدافع الانتقام»
الجمعة - 29 محرم 1444 هـ - 26 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15977]
أطفال في مخيم اليرموك للاجئين بالقرب من دمشق بعدما سمحت السلطات بالعودة في ديسمبر 2020 (إ.ب.أ)

بعد عام على توقيفه، مثل المتهم السوري - الفلسطيني «موفق.د» أمام المحكمة الإقليمية في برلين ليستمع إلى التهم الموجهة إليه لجرائم حرب ارتكبها في سوريا عام 2014، قبل وصوله لاجئاً إلى ألمانيا عام 2018 وتم إلقاء القبض عليه في أغسطس (آب) 2021.
وتلا المدعي العام الاتهامات الثلاثة الموجهة إلى المتهم؛ وعلى رأسها تنفيذ «هجمات عسكرية على مدنيين أدت إلى قتل 7 أشخاص؛ بينهم طفل». وتابع الادعاء بذكر التهمة الثانية وهي التسبب في أذى جسدي لـ30 شخصاً خلال الاعتداء نفسه الذي أدى إلى مقتل 7 أشخاص، إضافة إلى تهمة ثالثة هي الشروع في القتل.
وتحدث الادعاء بالتفاصيل عن حصار مخيم اليرموك في دمشق من قبل فصائل فلسطينية موالية للنظام السوري، وعمليات التجويع التي أُخضع لها السكان من قبل هذه الميليشيات التي كان المتهم «موفّق» أحد قادتها. وروى الادعاء بتفاصيل اليوم الذي وقعت فيه الجريمة الأساسية التي يحاكم المتهم على أساسها، عندما أطلق قنبلة عن قصد من درع مضاد للدبابات على مجموعة من المدنيين داخل المخيم عندما كانوا متجمعين في انتظار الحصول على مساعدات أممية.
ورفض المتهم أن يعلن دفاعه، وقال محاموه إنه سيتقدم بدفاع مكتوب إلى المحكمة، من دون أن يحدد تاريخ ذلك. وتحدث الدفاع عن المتهم معرفاً عنه، وتحدث بالتفصيل عن العلاقات والروابط الأسرية التي له في سوريا، وذكر أن ابنة شقيقه وزوجها اختطفا خلال الحرب في سوريا ولا يزالان في عداد المفقودين، كما ذكر أن ابن شقيقته قتل داخل مخيم اليرموك. وقال المحامي أنور البني؛ من «المركز السوري لحقوق الإنسان»، الذي جهز الملف ضد موفق وسلمه إلى الادعاء، إنه رغم عدم إعلان المتهم دفاعه، فإنه قال إنه عمل سائقاً يدخل المساعدات إلى المخيم، نافياً أن يكون قد انتمى آنذاك لجماعات مسلحة. لكن البني؛ وهو الشاهد الأول في هذه المحاكمة، قال إن هناك أدلة تثبت أن المتهم كان عسكرياً، وأن لدى الادعاء صوراً تظهره يرتدي لباساً مدنياً ويحمل سلاحاً، مضيفاً أن دفاعه ذاك «لن يصمد طويلاً أمام الأدلة».
كان المتهم ينتمي لميليشيات «حركة فلسطين الحرة» وقت ارتكاب الجرائم، وقبل ذلك كان ينتمي إلى «الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة». ويتهم الادعاء العام الاتحادي بألمانيا الرجل (55 عاماً) بحسب صحيفة الدعوى التي نقلتها وكالة الأنباء الألمانية، بأنه «ارتكب جرائمه بدافع الانتقام».
وحددت المحكمة جلستين أسبوعياً حتى 10 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، تستمع خلالها إلى الشهود الذين يتراوح عددهم بين 15 و20 شاهداً، سيكون من بينهم خبراء طبيون أشرفوا على بعض المصابين في الانفجار الذي تسبب فيه موفق في مخيم اليرموك. وتوقع البني أن يصدر الحكم في القضية نهاية العام، مشيراً إلى أن الاتهامات الموجهة إليه عقوبتها السجن المؤبد في حال ثبوتها.
ويعدّ الحقوقي أنور البني؛ الذي يلاحق مجرمي النظام السوري في أوروبا ويجمع ملفات ضدهم تحضيراً لمحاكمتهم، أن انطلاق المحاكمة «انتصار جديد للعدالة». وقد حوكم في ألمانيا قبل ذلك الضابط السوري أنور رسلان الذي حُكم عليه بالسجن المؤبد لجرائم ضد الإنسانية ارتكبت في سوريا، إضافة إلى المجند إياد الغريب الذي حكم عليه بالسجن 4 سنوات لمشاركته في جرائم ضد الإنسانية.
وتحاكم محكمة ألمانية اليوم؛ إضافة إلى موفق، طبيباً سورياً سابقاً يدعى علاء موسى، عمل في سجن حمص العسكري ويواجه اتهامات بتعذيب وقتل سجناء في المستشفيات الحكومية. وانطلقت محاكمة موسى في مدينة فرنكفورت مطلع العام، ومن المتوقع أن تنتهي في نهاية الصيف بصدور الحكم بحق موسى. ويتوقع محامون أن يُحكم على موسى؛ الذي كان يعمل في مستشفى بألمانيا قبل القبض عليه، بالسجن المؤبد نظراً إلى فظاعة الجرائم المتهم بها.


المانيا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

فيديو