الجيش الأميركي يقصف جماعات موالية لإيران في دير الزور

الجيش الأميركي يقصف جماعات موالية لإيران في دير الزور

الضربات دمرت 11 مخبأ بعضها للواء «فاطميون»
الخميس - 28 محرم 1444 هـ - 25 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15976]
دورية للقوات الأميركية قرب حقل الرميلان النفطي شمال شرقي سوريا مايو الماضي (أ.ف.ب)

شن الجيش الأميركي غارة جوية انتقامية في دير الزور، شرق سوريا، فجر أمس (الأربعاء)، استهدفت منشآت ومرافق بنية تحتية مرتبطة بـ«الحرس الثوري الإيراني»، فيما نفى المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية أي صلة لإيران بالمواقع المستهدفة.
وشمل القصف معسكرَيْ عياش والصاعقة، في رد أميركي على سقوط عدد من الصواريخ بالقرب من قاعدة عسكرية في شمال شرقي سوريا تضم قوات أميركية. وتُعدّ هذه الضربة العسكرية داخل الأراضي السورية، الثالثة في عهد الرئيس بايدن خلال عام ونصف العام من تسلمه الإدارة الأميركية.
الكولونيل جو بوتشينو المتحدث باسم «القيادة المركزية الأميركية»، قال إن الجيش الأميركي شن غارات جوية استهدفت مناطق في محافظة دير الزور، في شرق سوريا، بالقرب من الحدود العراقية، تسيطر عليها فصائل مدعومة من إيران.
وأشار إلى أن الضربات الدقيقة استهدفت «منشآت البنية التحتية التي تستخدمها الجماعات التابعة لـ(الحرس الثوري الإسلامي الإيراني)»، مشدداً على أن الضربات «كانت إجراء متناسباً ومتعمداً وضرورياً لحماية الأفراد الأميركيين وتقليل أخطار التصعيد ومخاطر وقوع إصابات».
وقال بوتشينو، في بيان، إن الضربات جاءت بناءً على أوامر من الرئيس الأميركي جو بايدن، رداً على هجوم تم في 15 أغسطس (آب)، عندما أطلقت الميليشيات المدعومة من إيران، طائرات مسيرة استهدفت معسكر التنف الذي تستخدمه القوات الأميركية في بادية محافظة حمص. في ذلك الوقت، وصفت القيادة المركزية الأميركية، الهجوم، بأنه «لم يسفر عن خسائر بشرية ولا أضرار». وأضاف بوتشينو أن «الولايات المتحدة لا تسعى إلى الصراع، لكنها ستواصل اتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية شعبنا والدفاع عنه، وأن القوات الأميركية باقية في سوريا لضمان الهزيمة الدائمة لـ(داعش)».
وقال عسكريون لشبكة «سي إن إن»، إن الضربات استهدفت 13 مخبأ ضمن مجمّع يُستخدم لتخزين الذخيرة ولأغراض لوجيستية. لكنها اكتفت بضرب 11 مخبأ لتجنب سقوط ضحايا من المدنيين، بعد مراقبة استمرت لأكثر من 400 ساعة.
من جهته، قال «المرصد السوري لحقوق الإنسان» إن الضربات الأميركية استهدفت مخيم عياش الذي يديره لواء «فاطميون»، وهي ميليشيا مكوَّنة من لاجئين أفغان شيعة، أرسلتهم إيران للقتال في الحرب السورية المستمرة إلى جانب النظام. وتحدث «المرصد»، عن قتل ما لا يقل عن ستة مسلحين سوريين وأجانب في الضربات.
في واشنطن، ربط المحللون بين هذه الضربة والضغوط الأميركية على إيران، في وقت يُتوقع فيه أن تقدم واشنطن ردّها الرسمي على تعديلات طلبت إيران إدخالها على مقترح أوروبي يهدف لإعادة إحياء اتفاق 2015 النووي.
وكانت مصادر قد تحدثت مؤخراً عن وقوع عشرات الهجمات الإيرانية بالقرب من القوات الأميركية الموجودة في سوريا، دون أن يكون هناك إصابات.
في هذه الأثناء، نقلت «رويترز» نفي المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، ناصر كنعاني، على موقع الوزارة في تطبيق «تليغرام»، أمس (الأربعاء)، أي صلة لإيران بمواقع استهدفتها الولايات المتحدة في سوريا.
وأضاف كنعاني أن «الهجوم الأميركي على البنية التحتية والشعب السوري انتهاك لسيادة سوريا ووحدة أراضيها. المواقع المستهدفة لا صلة لها بالجمهورية الإسلامية».
وقال متحدث عسكري أميركي لـ«رويترز» إن ثماني مقاتلات أميركية؛ أربع طائرات «إف - 16»، وأربع طائرات «إف - 15 إي»، قصفت تسعة أهداف في سوريا. وأضاف المتحدث أنه لم ترد تقارير عن وقوع إصابات بين المدنيين.
وتم نشر قوات أميركية لأول مرة في سوريا خلال حملة نفذتها إدارة الرئيس السابق باراك أوباما ضد تنظيم «داعش»، بالتعاون مع «قوات سوريا الديمقراطية» التي يقودها الأكراد. وينتشر نحو 900 جندي أميركي في سوريا، معظمهم في الشرق عند قاعدة التنف.
واكتسبت الجماعات المدعومة من إيران موطئ قدم لها في سوريا، أثناء قتالها لدعم الرئيس بشار الأسد، خلال الحرب السورية.


سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

فيديو