الحزب الحاكم في أنغولا يواجه تحدياً قوياً في الانتخابات

الزعيم المعارض أدالبرتو كوستا جونيور بعد إدلائه بصوته في مركز اقتراع في العاصمة لواندا أمس (إ.ب.أ)
الزعيم المعارض أدالبرتو كوستا جونيور بعد إدلائه بصوته في مركز اقتراع في العاصمة لواندا أمس (إ.ب.أ)
TT

الحزب الحاكم في أنغولا يواجه تحدياً قوياً في الانتخابات

الزعيم المعارض أدالبرتو كوستا جونيور بعد إدلائه بصوته في مركز اقتراع في العاصمة لواندا أمس (إ.ب.أ)
الزعيم المعارض أدالبرتو كوستا جونيور بعد إدلائه بصوته في مركز اقتراع في العاصمة لواندا أمس (إ.ب.أ)

أدلى الأنغوليون بأصواتهم، أمس الأربعاء، في انتخابات تشريعية ستحدد الرئيس المقبل للبلاد وتشهد منافسة حادة بين الحزب الحاكم منذ الاستقلال والمعارضة التي وعدت بالقضاء على الفقر والفساد.
وتسجل «الحركة الشعبية لتحرير أنغولا»، الحزب الوحيد القوي سابقاً الذي يقود البلاد منذ 1975، تراجعاً سريعاً في شعبيتها. لكن التقديرات تشير إلى أنها الأوفر حظا للفوز في الاقتراع. ويسعى الرئيس المنتهية ولايته جواو لورينسو (68 عاماً) لولاية ثانية.
لكن هيمنة «الحركة الشعبية لتحرير أنغولا» قد تنحسر بسبب المعارضة التي انتعشت في السنوات الأخيرة بقيادة زعيمها أدالبرتو كوستا جونيور (60 عاماً) على رأس «الحركة من أجل استقلال أنغولا التام» (يونيتا). ويشكل التضخم المتسارع والجفاف الشديد وارتفاع تكاليف المعيشة عوامل تغذي التململ.
وتنافست ثمانية أحزاب سياسية في الاقتراع. ويُنتخب مرشح الحزب الفائز في الانتخابات التشريعية رئيساً للدولة.
في العاصمة لواندا، لا يتردد ليندو (27 عاماً)، وهو كهربائي، في القول إنه سيصوت لصالح «يونيتا». وصرح: «بعد عشرين عاماً من السلام في البلاد ما زلنا فقراء». وقال إن «أنغولا ليست ديمقراطية حقيقية والحركة الشعبية لتحرير أنغولا تتحكم في كل شيء».
وخاض كوستا جونيور حملته على وعود بإصلاحات من مكافحة الفقر إلى مكافحة الفساد. وقد عرف ببراعته في الخطابة ويجسد للبعض الأمل في «التغيير» الذي يطالب به الشارع في بلد غني بالنفط والألماس، لكنه يواجه صعوبات اقتصادية كبيرة.
ويثير المعارض اهتمام شباب المدن الأقل ارتباطاً بـ«الحركة الشعبية لتحرير أنغولا» والذين يرثون بلداً قوّضته عقود من الفساد برئاسة خوسيه إدواردو دوس سانتوس (1979-2017).
ودوس سانتوس توفي الشهر الماضي في إسبانيا واتهم باختلاس المليارات لصالح عائلته وأقربائه.
ويشكل الذين تتراوح أعمارهم بين عشر سنوات و24 عاماً، ثلث السكان، حسب بيانات الأمم المتحدة.
وقال كوستا جونيور في تجمع في لواندا الاثنين: «لا ديمقراطية مع وجود حزب واحد في السلطة»، داعياً البلاد إلى «عدم الخوف من التناوب».
وقال إريك هامفيري سميث المحلل في الشركة البريطانية «فيريسك مابلكروفت» إن «الهامش سيكون أضيق من أي وقت مضى». لكن بوجود حزب حاكم يسيطر على العملية الانتخابية والإعلام العام، تتساءل المعارضة وجزء من الرأي العام عن احتمال حدوث تزوير. وتتناقل شبكات التواصل الاجتماعي مؤخراً حالات تتعلق بناخبين متوفين تم تسجيل أسمائهم على القوائم الانتخابية.
وفي 2017، انتُخب الجنرال السابق جواو لورينسو بتأييد 61 في المائة من الناخبين للرجل الذي اختاره دوس سانتوس.
وأدار دوس سانتوس الذي يعد ابن الحزب الذي تغذى على الماركسية اللينينية ظهره للنظام بإطلاق حملة واسعة لمكافحة الفساد فاجأت الجميع وطرد المقربين من راعيه السابق من المناصب الرئيسية.
ويعول الرئيس الحالي للفوز على حصيلة أدائه في السنوات الخمس الماضية. ففي اقتصاد يعتمد على النفط في ركود حاد، أطلق إصلاحات طموحة لقيت ترحيباً في الخارج، لتنويع مصادر الدخل وخصخصة الشركات العامة.
وقال في تجمع حاشد في نهاية الأسبوع الماضي: «بنينا اقتصادنا وأعدنا هيكلته».
وقد تكون إعادة جثمان خوسيه إدواردو دوس سانتوس الذي من المقرر أن يُدفن الأحد في مصلحة الرئيس المنتهية ولايته على الرغم من غياب الإجماع حول الإرث الذي تركه رئيس الدولة السابق الذي حكم البلاد بلا مشاركة 38 عاماً.


مقالات ذات صلة

خادم الحرمين يبعث برسالة لرئيس أنغولا

الخليج خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز (واس)

خادم الحرمين يبعث برسالة لرئيس أنغولا

بعث خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، رسالة شفهية، إلى الرئيس الأنغولي جواو لورينسو، تتصل بالعلاقات الثنائية، وسبل تعزيز التعاون المشترك.

«الشرق الأوسط» (لواندا)
الاقتصاد تعزز مذكرة التفاهم التواصل بين قطاعي الأعمال السعودي والأنغولي (واس)

تفاهم سعودي - أنغولي لتعزيز التجارة والاستثمار

وقّع اتحاد الغرف السعودية وغرفة تجارة وصناعة أنغولا، اليوم (الاثنين)، مذكرة تفاهم لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين الذي بلغ حجم تبادلهما التجاري نحو 120 مليون ريال عام 2021. وتشمل مجالات التعاون، وفق بنود المذكرة، تعزيز التواصل بين قطاعي الأعمال السعودي والأنغولي، وإزالة تحديات التجارة، وتبادل المعلومات عن الأسواق والفرص الاستثمارية، وزيارات الوفود التجارية، وإقامة الفعاليات والمعارض. وقال نزار الحركان، نائب رئيس الاتحاد، إن الاقتصاد الأنغولي يتمتع بالكثير من الفرص الاستثمارية والتجارية في كثير من القطاعات، لا سيما الزراعة والصناعات التحويلية والتعدين والأمن الغذائي والسياحة والخدمات الل

«الشرق الأوسط» (الرياض)
العالم الرئيس الكيني المنتخب ويليام روتو (أ.ف.ب)

القضاء يبدد آمال المعارضة في أنغولا وكينيا بالوصول إلى الحكم

من دون مفاجآت، بدد القضاء الوطني في كل من أنغولا وكينيا، آمال قوى المعارضة في الوصول إلى الحكم، مؤكداً استمرار سيطرة حزب «الحركة الشعبية لتحرير أنغولا»، فيما أيدت المحكمة العليا في كينيا، انتخاب ويليام روتو في 9 أغسطس (آب) رئيساً بالإجماع. ورفضت المحكمة الدستورية الأنغولية طعناً قدمه حزب «الاتحاد الوطني لاستقلال أنغولا التام» (أونيتا)، أكبر الأحزاب المعارضة، لإلغاء نتائج الانتخابات العامة التي فاز بها حزب «الحركة الشعبية لتحرير أنغولا»، الأسبوع الماضي.

محمد عبده حسنين (القاهرة)
العالم انتخابات ساخنة شهدتها أنغولا (أ.ف.ب)

من أنغولا إلى كينيا... لماذا تثير نتائج الانتخابات الأفريقية جدلاً؟

تكاد معظم الانتخابات في قارة أفريقيا لا تخلو من إثارة للجدل وعمليات تشكيك في النتائج، وآخرها انتخابات كينيا وأنغولا، حيث يحتجّ الخاسرون. ويترقّب الكينيون حكماً قضائياً فاصلاً في نتيجة الانتخابات الرئاسية، التي أُجريت هذا الشهر، عقب طعن زعيم المعارضة رايلا أودينغا بالنتائج، فيما تحتجّ قوى المعارضة في أنغولا على فوز الحزب الحاكم في الانتخابات التشريعية، والتي منحت نتائجها النهائية الرئيس المنتهية ولايته جواو لورينسو ولاية ثانية، في ختام اقتراع شهد تنافساً محتدماً. وأُعلن اليوم (الثلاثاء)، تنصيب لورينسو رئيساً لولاية جديدة، بعد أن تصدّر حزبه الحاكم «الحركة الشعبية لتحرير أنغولا» الانتخابات التشري

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
العالم من مراسم تشييع الرئيس الأنغولي السابق (أ.ف.ب)

أنغولا شيّعت رئيسها السابق دوس سانتوس

شيّعت أنغولا رئيسها السابق خوسيه إدواردو دوس سانتوس الذي حكم البلاد 38 عاماً بقبضة من حديد واتُهم بالفساد والمحسوبية، تاركاً إرثاً مثيراً للجدل، على ما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية في تقرير لها من العاصمة الأنغولية. وشغل دوس سانتوس منصب رئيس أنغولا من 1979 إلى 2017 من دون أن يتم انتخابه بشكل مباشر. وتوفي في الثامن من يوليو (تموز) عن 79 عاماً في مستشفى في برشلونة أدخل إليه بعد سكتة قلبية.

«الشرق الأوسط» (لواندا)

الشرطة تعطّل خوادم مرتبطة بـ«داعش» في أوروبا وأميركا

فرد أمن إسباني خلال عملية مدعومة من «يوروبول» (أرشيفية - أ.ف.ب)
فرد أمن إسباني خلال عملية مدعومة من «يوروبول» (أرشيفية - أ.ف.ب)
TT

الشرطة تعطّل خوادم مرتبطة بـ«داعش» في أوروبا وأميركا

فرد أمن إسباني خلال عملية مدعومة من «يوروبول» (أرشيفية - أ.ف.ب)
فرد أمن إسباني خلال عملية مدعومة من «يوروبول» (أرشيفية - أ.ف.ب)

قالت شرطة الاتحاد الأوروبي (يوروبول) ووكالة (يوروغست) للتعاون في مجال العدالة الجنائية، اليوم الجمعة، إن قوات شرطية في أوروبا والولايات المتحدة عطلت خلال الأسبوع الماضي عدداً كبيراً من الخوادم التي دعمت وسائل إعلام مرتبطة بتنظيم «داعش».

وقالت الوكالتان التابعتان للاتحاد الأوروبي إن الخوادم التي جرى تعطيلها تقع في الولايات المتحدة وألمانيا وهولندا وآيسلندا، بينما اعتقلت الشرطة الإسبانية تسعة «أفراد متطرفين».

وأضافتا أن الخوادم دعمت مواقع إلكترونية ومحطات إذاعية ووكالة أنباء ومحتوى على وسائل التواصل الاجتماعي ينتشر عالمياً، وفق ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

وقالت «يوروبول» و«يوروغست»: «لقد نقلت (هذه الخوادم) توجيهات وشعارات (داعش) بأكثر من ثلاثين لغة، منها الإسبانية والعربية والإنجليزية والفرنسية والألمانية والدنماركية والتركية والروسية والإندونيسية والباشتو... وقد كُشف أيضاً عن معلومات يقدر حجمها بعدة تيرابايت».