اليورو يسجّل أدنى مستوى تاريخي له مقابل الدولار... والإسترليني يواصل الهبوط

اليورو يسجّل أدنى مستوى تاريخي له مقابل الدولار... والإسترليني يواصل الهبوط

الاثنين - 25 محرم 1444 هـ - 22 أغسطس 2022 مـ
صورة تُظهر أوراقاً نقدية من عملات الدولار واليورو والجنيه الإسترليني (نقلاً عن موقع: dreamstime.com)

انخفض اليورو لفترة وجيزة تحت عتبة التكافؤ مع الدولار اليوم (الاثنين) في أدنى مستوياته منذ بدء التداول به عام 2002، في ظل أزمة الطاقة التي تهدد بركود في أوروبا.
وأفادت وكالة الصحافة الفرنسية بأن الدولار استفاد من قرارات الاحتياطي الفيدرالي الأميركي المتتالية لرفع سعر الفائدة، في حين خسر اليورو 0.96 في المائة من قيمته قرابة الساعة 15.30 بتوقيت غرينيتش (17.30 بتوقيت باريس) ليصل إلى أدنى مستوى له منذ عام 2002 بواقع 0.9941 للدولار.
وأشارت الوكالة إلى أن قوة الدولار تجعل الواردات أكثر كلفة (على الأوروبيين) خصوصاً بالنسبة للمواد الأولية مثل النفط الذي يحدد سعره بالدولار، ما يزيد من التضخم المضر بالمستهلكين والشركات.
حذر كيت جوكس المحلل لدى بنك سوسيتيه جنرال من أن «السيف المصلت فوق رأس أوروبا باقٍ»، في إشارة إلى أزمة الغاز الأوروبية بعد تراجع استيراد أوروبا للغاز الروسي على خلفية الحرب في أوكرانيا.
وقال جوكس: «قد يكون الأسبوع مؤلماً على اليورو»، وأضاف أن اليورو يتعافى دائماً بعد وصوله إلى حد التكافؤ مع العملة الخضراء، لكن «مؤشرات مديري المشتريات الضعيفة الثلاثاء، قد تكون كافية لتثبيت اليورو تحت الدولار».
من جهته، هبط الجنيه الإسترليني إلى أدنى مستوى له في سنة 2022.
وقال المحللون لدى الشركة الأسترالية لصرف العملات الأجنبية «أو إف إكس» OFX: «كان عاماً سيئاً للجنيه الإسترليني الذي يتراجع حتى أمام اليورو، بينما رفع بنك إنكلترا أسعار الفائدة في كل اجتماع له» منذ نهاية عام 2021.
ورغم هذه الزيادات، تجاوز معدل التضخم البريطاني 10 في المائة خلال عام واحد، وهو الأعلى في مجموعة السبع، بسبب الحرب في أوكرانيا وتداعيات الوباء، وكذلك نتيجة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي الذي يشدد سوق العمل، ويزيد من اضطراب سلاسل التوريد في بريطانيا.
وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية، وصلت العملة البريطانية إلى أدنى مستوياتها منذ مطلع 2020 ومنذ الأشهر الأولى من تفشي الوباء، مسجلة 1.1764 دولار للجنيه الواحد، وقبل ذلك، لم تنخفض العملة البريطانية تحت عتبة 1.18 دولار منذ العام 1985.
وفي الجانب الآخر من الأطلسي، ورغم التراجع الطفيف في معدل التضخم في الولايات المتحدة في يوليو (تموز)، أكد الاحتياطي الفيدرالي أنه سيواصل سياساته لتشديد سياسته النقدية.
وأعلن أولريش لوختمان المحلل لدى «كوميرزبنك»: «الفرصة الجديدة للاحتياطي الفيدرالي لإقناع السوق ستكون الندوة في (مدينة) جاكسون هول» في نهاية الأسبوع.
ولفتت وكالة الصحافة الفرنسية إلى أنه خلال اجتماع حكام البنوك المركزية، سيُلقي رئيس الاحتياطي الفيدرالي كلمة الجمعة، وأفادت بأنه في حين أن الاقتصاد الأميركي متأثرٌ أقل من أوروبا بالحرب في أوكرانيا، فإن للاحتياطي الفيدرالي هامش مناورة أكبر للتحرك من البنوك المركزية الأوروبية.


بريطانيا أميركا عملة اليورو الدولار الإسترليني

اختيارات المحرر

فيديو