«الموساد» يعيّن امرأة لقيادة المعركة ضد إيران

«الموساد» يعيّن امرأة لقيادة المعركة ضد إيران

السبت - 23 محرم 1444 هـ - 20 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15971]
وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس يترأس اجتماعاً مع كبار قادة الجيش الإسرائيلي، و الموساد ، والأمن العام 7 أغسطس 2022 (د.ب.أ)

قرر جهاز المخابرات الإسرائيلية الخارجية «الموساد»، تعيين امرأة في منصب نائب رئيس الجهاز الذي يتولى الجانب العملياتي في الملف الإيراني.

وتنضم المسؤولة الجديدة إلى امرأة أخرى تتولى منصب رئيسة «دائرة الاستخبارات (جمع وتحليل المعلومات)»، التي يحتلّ الموضوع الإيراني قسطاً وافراً من عملها.

وبذلك يكون «الموساد» قد سلّم نساءه قيادة المعركة ضد إيران، علماً بأنه الجهاز الذي يقوم حالياً بإدارة العمليات الإسرائيلية ضد إيران، بدءاً بجمع المعلومات الاستخبارية إلى عمليات الاغتيال والتفجير وغيرها التي تُنسب له في الإعلام الأجنبي.

وكشف تقرير عن عمل «الموساد»، أن نسبة النساء فيه باتت تشكل 40 في المائة، مؤكداً أن أرفع منصبين في الجهاز، يتعاطيان مع الموضوع الإيراني تقودهما سيدتان.

وقد أصدر الموساد تصريحاً مكتوباً، وذلك لأول مرة في تاريخه، عن تعيينات كهذه. ولم ينشر «الموساد» اسمي المسؤولتين، واكتفى بالإشارة إليهما بالحرف الأول من اسم كل منهما. وقال إن (ك) المعينة حديثاً، تشغل منصب رئيس مكتب إيران، «الشاغل الرئيسي للجهاز».

وأوضح أن «رئيسة دائرة إيران مسؤولة عن استراتيجية الموساد في التعامل مع جميع جوانب التهديد الإيراني وقيادة تكامل العمليات والتكنولوجيا والاستخبارات في المنظمة، مع الجيش الإسرائيلي وجميع الأجهزة الأمنية». وقال: «تشغل (ك)، وهي أيضاً استخباراتية مخضرمة، حالياً أحد أعلى المناصب العليا والأكثر أهمية وتأثيراً في المنظمة».

أما بخصوص السيدة الثانية، فقال إن «أ» قد تولت منصب مدير سلطة الاستخبارات، وهي أيضاً أول امرأة في تاريخ الموساد، تشغل المنصب. وأضاف: «خدمت (أ) في الموساد، في قلب عملياته الاستخباراتية منذ ما يقرب من 20 عاماً».

وأشار «الموساد» إلى أن مدير سلطة الاستخبارات مسؤول عن صياغة صورة الاستخبارات الاستراتيجية الوطنية حول مجموعة متنوعة من القضايا، بما في ذلك البرنامج النووي الإيراني، والإرهاب العالمي، والتطبيع مع العالم العربي، ومسؤول أيضاً عن المعلومات الاستخباراتية المتعلقة بجميع عمليات الموساد، ويدير مئات الموظفين في جمع المعلومات الاستخبارية والبحث عنها وتحليلها. وأكد أن نائبة (أ) هي أيضا سيدة، ورمز لها بالحرف (هـ).

وفي هذا الصدد، قال مدير جهاز «الموساد»، ديفيد بارنياع، بموجب التصريح ذاته: «يعمل الكثير من النساء في جميع الأدوار في العمليات، كوكلاء ومشغلات للوكلاء، ويتم دمجهن في جوهر العمليات والذكاء. وقد تم تعيين امرأتين إضافيتين في منصب نائب مدير الفرع، حيث عُينت (هـ) نائباً لرئيس جهاز المخابرات و(ص) نائباً لرئيس الموارد البشرية، وبالتالي تعمل أربع نساء حالياً في القيادة العليا للموساد».

وأشار «الموساد» إلى أن أعلى منصب شغلته امرأة في «الموساد» كان قبل نحو 30 عاماً، عندما شغلت أليزا مغين، منصب نائب مدير الجهاز.


اسرائيل أخبار إيران

اختيارات المحرر

فيديو