الكوني يتعرض لحملة «تجريد من الهوية الليبية»

الكوني يتعرض لحملة «تجريد من الهوية الليبية»

حديث سابق يفتح «النيران الصديقة» على «راوي الصحراء الكبرى»
الأربعاء - 20 محرم 1444 هـ - 17 أغسطس 2022 مـ
الروائي الليبي إبراهيم الكوني (صفحة منسوبة له على «فيسبوك»)

تسبب «حديث قديم» منسوب للروائي الليبي إبراهيم الكوني، تعرض فيه لتعريف معنى «الوطن والمواطنة»، في انزعاج شديد لدى قطاعات سياسية واجتماعية وثقافية بالمجتمع، وسط تفسيرات تأويلات عديدة لما أتى على ذكره، ساهمت في فتح «نيران صديقة» عليه من كل حدب وصوب.
ورغم مرور قرابة ست سنوات على الحديث، الذي نشرته جريدة إلكترونية لبنانية، فإنه وجد من يُعيد نشره على وسائل التواصل الاجتماعي، لتنهال على الروائي العالمي الذي يُوصف بأنه «راوي الصحراء الكبرى» سهام الانتقاد والتجريح، الذي وصل إلى التشكيك في هويته وقوميته، وصلت إلى حد وصفه بـ«الجحود ونكران الجميل لليبيا».
ومناط الانزعاج، وفق رؤية منتقدي الكوني، اعتبار ما ذكره بأن «الوطن هو المكان الذي يحتويك، لا الذي يلفظك»، «خيانة» للوطن، وما كان يجب عليه القول بأنه «من صنع لليبيا مكاناً في العالم، وأن روايته هي روح ليبيا».
وحالة الانقسام المجتمعي، التي نكأها حديث الكوني، بين مساند ومنتقد، يراها البعض انعكاساً للأوضاع المتوترة في البلاد، متسائلين: «كيف لأديب وضع اسم بلاده على خريطة الثقافة العالمية، ويكتب أعماله باللغة العربية، وليس باللغات التسع التي يجيدها، أن يتنصل من ليبيا»؟
«الشرق الأوسط» تحاورت مع كتاب ومثقفين ليبيين عديدين، بالإضافة إلى الكاتب والروائي المصري أحمد شوقي علي، الذي التقى الكوني، عام 2016 في أمسية قاهرية، وأجرى معه المقابلة.
وأمام استغراق بعض منتقدي الكوني وتأويلهم ما تناوله، بما هو منسوب له: «أنا لا أخجل من أن أقول إن وطني هو سويسرا، وليبيا المكان غربني بسبب هويتي، بينما في ألمانيا، مثلاً، هم يدرّسون رواياتي للطلبة في الجامعات»، قال الكاتب الليبي علي جماعة علي، المقيم بأميركا، في حديث إلى «الشرق الأوسط»: «لو لم تكن ليبيا في وجدان الكوني، تعني الكثير لما قال عنها ما قال بهذا التوجع وحتى الغرو».
وأضاف جماعة: «لو كان يكرهها ويتعفف عنها لما قال إنه، ورواياته، روحها وأنه صنع لها مكاناً في العالم»، متابعاً: «أنا أحكم للكوني بما كتبه ليُعّرف بليبيا في العالم، صحراؤها وأساطيرها؛ والأهم حياة أهلها المغلقة على الكثيرين في العالم».
وذهب جماعة، إلى القول: «جميل أن نلوم الكوني ونعاتبه؛ لكن بحب، كما يحب هو ليبيا ولكن على طريقته»، وانتهى قائلاً: «يبقى الكوني ورواياته جزءاً مهماً وأصيل من روح ليبيا»، «وحقاً صنعت رواياته لليبيا مكاناً ولو صغيراً في الصورة الأدبية لهذا العالم، وهو ما يستحق الثناء عليه».
واستغرب شوقي، من أن يُحدث مقالة كتبها عن الكوني، الذي التقاه في ليلة ثقافية قاهرية، هذه الحملة التي تستهدف الروائي العالمي، وقال: «أمضيت مع الكوني يومين في فعاليات ثقافية، ولم ألحظ عليه إلا حباً لليبيا»، كما دهشني طريقة تدوين اسمه في كشف الضيوف بأحد الفنادق التي كانت تحتضن الفعالية الثقافية بوسط القاهرة: «كانت أشبه بالنقوش القديمة في الكهوف، إنه رجل يعتز بهويته الليبية».
وتساءل شوقي في حديثه إلى «الشرق الأوسط»: «قابلت الكوني بعد عام من نشر المقالة ولم يثر الموضوع، وذلك يعكس أن الأمور عادية، ولم يتضمن الحديث معه أي مغالطة»، لكن «اللافت أن هناك من يحرص على النبش في الكتابة واستخراج بعض الفقرات لشيء ما».
ورأى شوقي أن حديث الكوني «بأنه روح ليبيا»، يعني أن روايته هي روح ليبيا، «ويمكننا القول إن كتابات نجيب محفوظ، وإبراهيم أصلان، ورضوى عاشور هي (روح مصر)، وبالتالي لا يمكن تفسير كلمة الكوني بأنه روح ليبيا خارج إطارها».
وقال الأكاديمي الليبي سعود صوة: «مهما قال المتقولون عن الكوني، فلن يزيدوا هامته إلا علواً»، و«سيبقى ابن قبيلة منغساتن وابن الطوارق النبلاء. وابن درج مدينة النقاء والصفاء».
وتساءل السفير الليبي إبراهيم موسى غرادة، كبير المستشارين بالأمم المتحدة سابقاً: «هل الكوني سويسري الهوى أم ليبي الروح؟»، مضيفاً: «كثيرون لم يقرأوا لك حرفاً وأقروا باغتيالك بشفرة القلم».
وأضاف غرادة: «إثر حملة تسونامية مفاجئة على الأديب الليبي العالمي الكوني، وجدتني أبحث عما تعنيه ليبيا الوطن في حوارات ومقابلات الكوني». مستعرضاً مقتطفات من حوارات مباشرة مع الكوني القصد منها ما يقوله الكوني بلسانه وقلمه، لا ما يقوله أو يقوله أو يفهمه أو يسوقه البعض عليه.
وتعرض الكوني مؤخراً لحادث سير، تسبب في إصابته بالعديد من الإصابات والكسور، ونقلت وكالة الأنباء الليبية مصادر مقربة منه، بتعافيه.
وقال الدكتور رضا العوكلي وزير الصحة الليبي الأسبق: «أحزنني كثيراً أن يلفظ الكوني الصحراء، التي هي كيانه وروحه وماضي وحاضر ومستقبل كتاباته، ويعلن أن ليبيا تخلت عنه في الوقت الذي احتضنته فيه سويسرا».
وأضاف: «من السهل مهاجمة واتهام الكوني بأقوى العبارات؛ ولكن وجب أن نتوقف ونسأل لماذا؟ أليس الكوني أولي بأن يكون على قمة الهرم في الثقافة والتعليم في ليبيا؟ أليس هو أكثر كفاءة وأولى من عشرات السفراء ومندوبي وممثلي البلاد في والخارج؟».
وانتهى العوكلي قائلاً: «الكوني أعلن رفضه للفوضى الهدامة التي اعترت البلاد لعقود من الزمن وأعلن الحداد».


مصر أخبار ليبيا

اختيارات المحرر

فيديو