طهران مستعدة لإبرام «صفقة عاجلة» لتبادل سجناء مع واشنطن

طهران مستعدة لإبرام «صفقة عاجلة» لتبادل سجناء مع واشنطن

الأربعاء - 20 محرم 1444 هـ - 17 أغسطس 2022 مـ
أقارب الأميركيين - الإيرانيين المحتجزين في إيران برفقة المحامي جاريد جينزر أثناء مؤتمر صحافي في فيينا خلال أبريل 2017 (أرشيفية - رويترز)

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، ناصر كنعاني، اليوم الأربعاء، إن إيران مستعدة لتبادل السجناء مع الولايات المتحدة، داعياً إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن إلى «التحرك بدلاً من العروض المسرحية» من أجل تحقيق ذلك.

وأضاف كنعاني: «نتوقع أن تفرج الولايات المتحدة دون أي شروط عن المواطنين الإيرانيين المحتجزين (لدورهم في الالتفاف على العقوبات الأميركية)». وأضاف: «لا نعترف بازدواج الجنسية في إيران، ونعدّهم مواطنين إيرانيين».

وذكرت وكالات رسمية إيرانية أن المتحدث كان يعلق على تصريحات وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن. ونقلت وكالة «مهر» الحكومية عن كنعاني قوله إن بلاده «أعلنت عبر قنوات مختلفة، بشكل مستقل عن الاتفاق النووي، استعدادها مراراً وتكراراً للتعامل مع قضية الأسرى لدى الجانب الأميركي».

وأبدى كنعاني استغرابه من أن الجانب الأميركي «بدلاً من العمل وإزالة العقبات في هذا المجال، يقوم فقط بعروض دعائية ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية».

بدوره، قال عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان، محمود عباس زاده مشكيني، إن تبادل الأسرى بين إيران والولايات المتحدة «أمر طبيعي تماماً وليس مستبعداً»، لافتاً إلى أن إيران «تبادلت رسائل (بشأن قضية السجناء) على هامش المفاوضات غير المباشرة مع أميركا». وكان النائب يرد على سؤال لوكالة «إيسنا» الحكومية حول ما إذا كانت إيران تتجه لصفقة تبادل مع الولايات المتحدة.

وقال مشكيني: «لا أعرف على وجه التحديد ما إذا كانت هناك صفقة تبادل بين إيران وأميركا، أو عدد السجناء الذين من المقرر إطلاق سراحهم، لكن أعدّ تبادل السجناء بين البلدين (أمر معتاد في العلاقات الدولية وليس أمراً غير طبيعي)».

وتسعى طهران إلى الإفراج عن أكثر من 10 إيرانيين في الولايات المتحدة؛ من بينهم 7 يحملون الجنسيتين الإيرانية والأميركية، وإيرانيان يحملان إقامة دائمة في الولايات المتحدة، إضافة إلى 4 مواطنين إيرانيين ليس لديهم وضع قانوني في الولايات المتحدة.

وأمس الثلاثاء، كتب وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، على «تويتر» أن سيامك نمازي أمضى الآن 2500 يوم «محتجزاً ظلماً» في إيران، وأن واشنطن مصممة على ضمان حرية جميع الأميركيين المحتجزين لدى خصمها في الشرق الأوسط.

وفي يوليو (تموز) الماضي، أطلق نمازي (50 عاماً)، الذي اعتقل في عام 2015 وهو أقدم سجين أميركي - إيراني محتجز، نداءً للمساعدة في مقال نشرته صحيفة «نيويورك تايمز» بعنوان: «أنا أميركي... لماذا تُركت للتعفن رهينة لإيران؟».

ورداً على النداء، قال المبعوث الأميركي الخاص بإيران، روبرت مالي، إن الأميركيين يعملون أيضاً على مسار مواز لتأمين إطلاق سراح الأميركيين المحتجزين في إيران. وقال مالي: «بغض النظر عما يتعلق بالمحادثات النووية، نأمل أن نكون قادرين على حل هذه القضية؛ لأنها تؤرقنا كل يوم».

وإضافة إلى سيامك، يحتجز «الحرس الثوري» الإيراني والده باقر نمازي (85 عاماً) بالإضافة إلى رجل الأعمال عماد شرقي (57 عاماً) وكذلك خبير البيئة البريطاني - الأميركي من أصل إيراني مراد طاهباز، الذي أطلقت إيران سراحه مؤقتاً بكفالة مالية بعد وساطة عمانية الشهر الماضي.

واعتقل «الحرس الثوري» الإيراني العشرات من مزدوجي الجنسية والأجانب في السنوات الأخيرة، ومعظمهم واجهوا تهم تجسس. واتهم نشطاء حقوقيون إيران باعتقال مزدوجي الجنسية والأجانب بهدف الضغط على دول أخرى لتقديم تنازلات.

وفتح الرئيس الأميركي جو بايدن الشهر الماضي الطريق أمام فرض عقوبات ضد الحكومات التي تسجن أميركيين ظلماً، وأصدر تحذيرات سفر أكثر تفصيلاً بعد سلسلة من الاعتقالات سلطت وسائل الإعلام الضوء عليها.

ويأتي إعلان طهران استعدادها لصفقة جاهزة، في وقت يدرس فيه الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة رد طهران على اقتراح الاتحاد الأوروبي الذي وصفه بـ«النهائي» لإنقاذ الاتفاق النووي المبرم عام 2015. وشددت إدارة بايدن على واقع أنه لا يمكن إحياء الاتفاق النووي من دون الإفراج عن أميركيين مسجونين.


ايران إيران سياسة

اختيارات المحرر

فيديو