جعجع : عون أضعف رئيس في تاريخ لبنان

جعجع : عون أضعف رئيس في تاريخ لبنان

طالب بشخصية «تتحدى باسيل وحزب الله»
الثلاثاء - 19 محرم 1444 هـ - 16 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15967]
وصف رئيس حزب «القوات» سمير جعجع الرئيس ميشال عون (الصورة) بأنه أضعف رئيس في تاريخ لبنان (إ.ب.أ)

أكد رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع أن انتخابات رئاسة الجمهوريّة «مفصليّة»، مجدداً الدعوة للمعارضة «للتفاهم للوصول إلى رئيس جديد وإلا فسنبقى مع رئيس قديم أوصلنا إلى جهنم». وفيما رفض «الدعوة للتفاهم مع محور الممانعة على الرئيس»، اعتبر أن «لبنان بحاجة إلى رئيس سيادي وإصلاحي يتحدى سياسات» النائب جبران باسيل و«حزب الله»، واصفاً الرئيس الحالي ميشال عون بأنه «أضعف رئيس بتاريخ لبنان».
وقال جعجع في مؤتمر صحافي تمحور حول انتخابات رئاسة الجمهورية: «يطرح البعض فكرة التوافق على رئيس يلتفّ الجميع حوله ولكن إذا وجد فريقان يتّخذان طريقين مختلفين فكيف سيلتفّان حول هذا الرئيس، ولا سيما أن مقاربة الرئيس التوافقي وحكومات الوحدة الوطنيّة اعتمدت لأكثر من 12 سنة وهي التي أسفرت عن هذه الوضعية». وانطلاقا من هذا الواقع، اعتبر جعجع «أن كل دعوة ترمي إلى التفاهم مع محور الممانعة على رئيس للجمهورية ليست بمكانها ولن تؤدي إلى أي نتيجة لأنها عود على بدء، وستستمر في اتباع السياسات القائمة».
وأكد رئيس حزب «القوات» أن «نقطة الانطلاق تبدأ بانتخاب رئيس جديد يختلف عن هذه المقاربات ويعاكس كل السياسات التي كانت قائمة ويبدأ بعملية الإنقاذ المطلوبة، فنحن نريد رئيساً يواجه ويتحدى الأزمة لا أن يتفاهم معها، باعتبار أن التفاهم مع الأزمة يعني استمرارها». وأضاف: «لمن يقول: لا نريد رئيس تحد، نؤكد له أننا بأمسّ الحاجة إلى هذا الرئيس، ليس بالمعنى الشخصي للكلمة، إنما إذا لم نأتِ برئيس يتحدى سياسات جبران باسيل وحزب الله، فكيف سيتم الإنقاذ؟ الرئيس الذي ينقذ البلد هو رئيس جديد، يتمتع بمواصفات معينة: يكون رجلاً، سيادياً وإصلاحياً بامتياز، وإلا فسيستمر الفساد في الدولة ولن نخرج من الأزمة». وأكد أنه «من المستحيل أن نتمكن من التوافق مع الفريق الآخر على رئيس للجمهورية لديه الصفات التي سبق وذكرتها».
كما شدد جعجع على أن «الحل هو برئيس جديد، ومن يستطيع تحقيق هذا الأمر هو فريق المعارضة بأطيافها كافة، وعليها تقع مسؤولية كبيرة وإلا فلماذا خاضت الانتخابات ووعدت الشعب بالخلاص». وجدد الدعوة لفريق المعارضين للتفاهم من أجل تأمين وصول «رئيس جديد، فعلاً جديد... وإلا فسنبقى مع رئيس قديم أوصلنا إلى جهنم».
ونّوّه «رئيس القوات» بالاجتماعات التي تعقد بين بعض النواب المستقلين والتغييريين والأحزاب في مجلس النواب، متمنياً أن «تستمر وتتوسع لنصل إلى تصور واضح قبل الموعد المحدد للاستحقاق الرئاسي... والقوات ستسير بأي اسم جديد تراه الأكثرية مناسباً».
ورداً على سؤال حول الأطر التي وضعها باسيل للاستحقاق الرئاسي والعودة إلى الرئيس القوي والأكثر تمثيلاً، قال جعجع: «لو قام باسيل بأي أمر إيجابي في السنوات الست الأخيرة لكنا اليوم بغنى عن أطروحاته التي لن أرد عليها. نحن في مكان آخر والمطلوب رئيس قادر على الإنقاذ من خلال اعتماد سياسات معاكسة لتلك المعتمدة في هذه المرحلة... والقصة ليست قصة رئيس قوي أو ضعيف، فإذا كان الرئيس الحالي يمثّل (الرئيس القوي) فقد رأينا القوة أين أصبحت وظهر أنه أضعف رئيس بتاريخ لبنان».
وعن التسريبات الإعلامية حول سعي البطريرك بشارة بطرس الراعي إلى اجتماع يضم جعجع وباسيل للاتفاق على اسم رئيس، أكد جعجع «أن معراب (مقر القوات) لن تلدغ من الجحر مرّتين…»، في إشارة إلى الاتفاق الذي حصل سابقاً مع عون لدعم وصوله إلى منصب الجمهورية.
وحول لقاء رئيس «الحزب التقدمي الاشتراكي» وليد جنبلاط مع «حزب الله» والتقارب بينهما، قال جعجع: «هناك تلاقٍ في سياسات كبرى كثيرة (مع جنبلاط) والعلاقة مستمرة مع (الاشتراكي)، ولكن ليس هناك تلاق في مقاربة مسألة رئاسة الجمهوريّة».
وحول إمكانية تعطيل «القوات» لجلسات مجلس النواب إذا فشل الاتفاق مع النواب الجدد والمستقلين، أوضح أنه «من الممكن أن يكون التعطيل لجلسة واحدة، بشكل استثنائي تقني، في حال كنا بحاجة لقليل من الوقت من أجل استكمال المساعي للتوافق على اسم واحد».
ورداً على سؤال عن إمكانية القبول بمرشح يطرحه «حزب الله»، اعتبر أن «هذا أمر مستحيل»، وساوى بين «الرئيس التوافقي والفراغ، لأن هذا الرئيس يعني الفراغ، وهذه هي التجربة التي خضناها في انتخابات الرئاسة منذ العام 2009».


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

فيديو