فصائل سورية مدعومة من تركيا تهب لـ«نصرة علمها»

فصائل سورية مدعومة من تركيا تهب لـ«نصرة علمها»

أنقرة اتهمت دمشق والأكراد بالتحريض على التظاهر ضدها
الأحد - 17 محرم 1444 هـ - 14 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15965]
من الاحتجاجات التي شهدتها مدينة أعزاز بريف حلب يوم الجمعة ضد إعلان تركيا عن لقاء بين وزير خارجيتها ونظيره السوري (رويترز)

هبّت فصائل سورية معارضة مدعومة من أنقرة، دفاعاً عن العلم التركي، بعدما أحرقته حشود غاضبة في شمال سوريا، مساء الخميس وأول من أمس (الجمعة)، وسط استياء واسع من كشف تركيا عن لقاء جمع وزير خارجيتها بنظيره السوري وإعلانها دعم «مصالحة» بين الرئيس السوري بشار الأسد ومعارضيه.

وأكد «الجيش الوطني السوري» الموالي لأنقرة، في بيان، أن علم الجمهورية التركية مثله مثل علم الثورة السورية «مصدر فخر». وشدد على ضرورة «محاسبة مَن تجاوز حدوده بالتطاول» على العلم التركي. بدورها، قالت وزارة الدفاع في الحكومة المؤقتة للمعارضة السورية إن العلم التركي هو «رمز مقدس لمَن سالت دماؤه على الأراضي السورية من الجيش والشعب التركيين». وتوعدت بمحاسبة بعض «الجهلاء ممن لا يمثلون ثوابت الثورة».

من جانبه، أكد «الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية» رفضه حرق علم «الشعب التركي الذي يستضيف 4 ملايين سوري»، والذي «اختلطت دماؤه بدماء السوريين»، بحسب «الائتلاف».

في المقابل، اتهم وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، النظام السوري وحزب «الاتحاد الديمقراطي الكردي»، الذي تشكل «وحدات حماية الشعب» ذراعه العسكرية، بتحريض السوريين في مناطق سيطرة القوات التركية و«الجيش الوطني السوري» للخروج في احتجاجات ضدها. ونفى صويلو، في تدوينة على صفحته في «فيسبوك»، في ساعة مبكرة السبت، ما تم تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي من تصريحات نُسبت إليه حول تخلي المعارضة السورية عن ثورتها ضد النظام وتسليمها الغوطة وحلب والجنوب (درعا) إليه.

وأكد صويلو أن بلاده لن تترك الشعب السوري وحيداً فيما يعاني «ظلم» الرئيس بشار الأسد.
... المزيد


سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

فيديو