تضامن في درعا مع مدينة طفس وسط محاولة قوات النظام اقتحامها

تضامن في درعا مع مدينة طفس وسط محاولة قوات النظام اقتحامها

منشورات إسرائيلية تحذّر الجيش السوري من التعاون مع «حزب الله»
الأحد - 17 محرم 1444 هـ - 14 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15965]
صورة بثها ناشطون للوقفة الاحتجاجية في درعا البلد تضامناً مع مدينة طفس (الشرق الأوسط)

واصلت قوات النظام السوري في الساعات الماضية محاولاتها التقدم في جنوب مدينة طفس بمحافظة درعا الجنوبية، بالتزامن مع تمهيد ناري بقذائف الدبابات والهاون، ونفذت ليلة الجمعة - السبت محاولة تسلل واقتحام تصدت لها مجموعات محلية مسلحة في المدينة.
وقالت مصادر محلية في طفس لـ«الشرق الأوسط» إن وتيرة الاشتباكات تصاعدت بين مقاتلين في المدينة وقوات النظام السوري مساء الجمعة وتركزت المواجهات في الجهة الجنوبية لطفس، مع استمرار محاولات الجنود الحكوميين التقدم في محيط المدينة. وتخلل المواجهات قصف طال مناطق الاشتباكات، وأطلقت قوات النظام عدداً من القنابل الضوئية فوق الأحياء الجنوبية، كما استقدمت تعزيزات عسكرية رُصدت على طريق مدينة درعا باتجاه مدينة طفس، حسب ما قالت المصادر نفسها.
وخرج عشرات من أهالي مدينة درعا البلد بوقفة احتجاجية عقب صلاة يوم الجمعة في ساحة المسجد العمري، منددين بالحملة العسكرية على طفس، ورفع محتجون لافتات كتب عليها «يا طفس درعا معاكي للموت» و«حوران كلها جسد واحد». كما خرج العشرات من أبناء مدينة جاسم بريف درعا الشمالي بوقفة احتجاجية مساء الجمعة تضامناً مع طفس، ونادوا خلال احتجاجهم «بالروح بالدم نفديك يا طفس» تنديداً بعمليات التصعيد العسكري التي تشهدها المدينة منذ أيام.
وتعرضت نقاط عسكرية تابعة لجهاز المخابرات الجوية عند حاجز بلدة صيدا بريف درعا الشرقي لطلقات نارية لم تستمر طويلاً، إثر هجوم نفذه مسلحون مجهولون على الحاجز، بينما استهدف مجهولون بالأسلحة الخفيفة الحاجز الرباعي التابع للمخابرات الجوية عند بلدة المسيفرة بريف درعا الشرقي. وأعقب ذلك استنفار وانتشار عسكري لقوات النظام في محيط الحواجز التي تعرضت للهجمات ليلة الجمعة السبت. كما تم إطلاق قنابل مضيئة على الطريق الواصل بين بلدتي المسيفرة والجيزة.
في سياق منفصل، تعرض محيط بلدة الحميدية بريف القنيطرة لقصف إسرائيلي ظهر يوم الجمعة.
وقالت مصادر محلية إن مصدر القصف كان من تلة الخوين في أراضي الجولان التي تحتلها إسرائيل والتي يقابلها بلدة الحميدية بريف القنيطرة، حيث استهدفت 3 قذائف محيط البلدة بعد اقتراب أشخاص من المنطقة العازلة بين حدود المنطقتين، ما أسفر عن إصابتهم بجروح بالغة. وبعد حادثة الاستهداف والاقتراب من المنطقة المحظورة، ألقت قوات الاحتلال الإسرائيلي بواسطة طائرة مسيّرة منشورات ورقية في بلدة الحميدية ومناطق أخرى من القنيطرة تحذّر الجنود الحكوميين من التعاون مع «حزب الله» اللبناني. وتوجهت المنشورات إلى ضباط برتب عالية في قوات النظام السوري، وجاء فيها «إلى اللواء إبراهيم خليفة واللواء علي محمود، استمرار نقل الاستخبارات لحزب الله بشكل دائم يدل على مدى خضوعكم لدعم حزب الله على حساب الجيش السوري وعناصره ! كل تدخل لحزب الله بشكل مباشر وغير مباشر يُسبب بأخذ خطوات قاسية! هكذا كان وهكذا يكون!».
وقال الجيش الإسرائيلي إن قواته نفذت عملية في ريف القنيطرة جنوب سوريا استهدفت موقعاً كان يستخدمه «حزب الله» للمراقبة. وفي ليلة الجمعة - السبت، ألقت القوات الإسرائيلية قنابل مضيئة في سماء الحميدية، مع سماع أصوات طائرات مسيّرة فوق مناطق ريف القنيطرة الشمالي. وقبل يومين تجاوزت دبابات إسرائيلية الخط الفاصل (المنطقة العازلة) ودخلت الأراضي السورية من محور حرش أبو شبطة شمالي الحميدية.
وكانت بلدة الحميدية من المناطق الخارجة عن سيطرة النظام السوري منذ عام 2014 وحتى العام 2018، وهجرها معظم سكانها بعدما سيطرت عليها فصائل المعارضة وأصبحت نقطة اشتباك ومواجهة مستمرة مع قوات النظام المنتشرة في مدينة البعث. وأعاد النظام السوري في يوليو (تموز) 2018 سيطرته على البلدة بعد انسحاب فصائل المعارضة منها وقبولها اتفاق التسوية.


سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

فيديو