«التطبيع» بين أنقرة ودمشق يُقلق الأكراد والمعارضة

«التطبيع» بين أنقرة ودمشق يُقلق الأكراد والمعارضة

تركيا «تفسر» كلامها عن «المصالحة» بعد احتجاجات في مناطق نفوذها بسوريا
السبت - 16 محرم 1444 هـ - 13 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15964]
سوريون يتظاهرون في بلدة أعزاز شمال حلب أمس ضد تصريحات وزير الخارجية التركي بشأن «المصالحة» مع النظام (أ.ف.ب)

أثار كشف تركيا عن لقاء جمع وزير خارجيتها مولود جاويش أوغلو بنظيره السوري فيصل المقداد، وإعلانها دعم «المصالحة» بين المعارضة وحكومة الرئيس بشار الأسد، عاصفة من الغضب في مناطق سيطرة حلفائها في شمال سوريا. وفي حين تخشى فصائل المعارضة حصول «تطبيع» بين دمشق وأنقرة، يأتي على حسابهم، ويؤدي إلى تراجع الدعم التركي لهم، عبر الأكراد عن مخاوف من صفقة سورية - تركية تهدد المكاسب التي حصلوا عليها خلال سنوات الحرب السورية.

وفي خطوة تهدف إلى تهدئة السوريين الغاضبين من موقفها الجديد، أكدت تركيا، أمس، أن موقفها من النظام السوري لم يتغير. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية تانجو بيلجيتش، في بيان، تضمن تفسيراً لتصريحات الوزير جاويش أوغلو، بشأن ضرورة التصالح بين النظام والمعارضة، إن تركيا تؤيد حلاً للأزمة السورية يلبي «التطلعات المشروعة» للشعب. وأضاف أن «المسار السياسي لا يشهد تقدماً حالياً بسبب مماطلة النظام».

وجاء «التفسير» التركي لتصريحات الوزير جاويش أوغلو، في وقت خرج فيه آلاف السوريين في مظاهرات حاشدة عمت المدن والبلدات الخاضعة لسيطرة المعارضة في شمال وشمال غربي البلاد، تحت عنوان «لا تصالح» و«نفنى ولا يحكمنا الأسد». وتخلل بعضها حرق لأعلام تركيا.

وتعقيباً على الكشف عن اللقاء بين وزيري خارجية تركيا وسوريا قبل 10 أشهر، قال المعارض الكردي إبراهيم برو عضو العلاقات الخارجية لـ«المجلس الوطني الكردي»، إن ثمة محاولات لـ«تطبيع العلاقات» بين دمشق وأنقرة، إضافة إلى تعاون وتنسيق استخباري بينهما. وعما إذا كان هذا التطبيع سيصب في مصلحة أكراد سوريا أم ضدهم، أضاف برو أن «الشعب السوري عامة والمعارضة والأكراد على نحوٍ خاص سيكونون خاسرين».
... المزيد
... المزيد


سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

فيديو