استقالات جماعية للأعضاء العرب من «الليكود»

استقالات جماعية للأعضاء العرب من «الليكود»

فوز نتنياهو الساحق في الانتخابات الداخلية لا يحقق له أي زيادة أصوات
السبت - 16 محرم 1444 هـ - 13 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15964]
لقاء سابق بين رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد (يمين) وزعيم المعارضة بنيامين نتنياهو بحضور السكرتير العسكري (د.ب.أ)

في أعقاب الانتخابات الداخلية في حزب «الليكود»، التي حقق فيها رئيسه، بنيامين نتنياهو، فوزاً ساحقاً، انفجر غضب أعضائه العرب الذين تم استبعادهم عن قائمة المرشحين، وحصلوا على المرتبة 45، وكشف أحد قادتهم أنه يعرف عن ظاهرة استقالات جماعية للأعضاء العرب.
وقال عضو مركز «الليكود» ورئيس «منتدى المجالس البلدية والمحلية الدرزية والشركسية»، جابر حمود، إن «الليكود» ينتهج نفس النهج تجاه الأقليات العربية خلال السنوات الـ15 الماضية، بقيادة نتنياهو، يثني على عطاء الدروز في أيام الذكرى والحداد على ضحايانا في الحرب، ولكنه ينساهم عندما يتعلق الأمر بالعمل السياسي والمدني. وبدوره، قال ركدا بريك عضو مركز «الليكود»، إن الحزب بدأ يشهد انسحاباً جماعياً للدروز من صفوفه.
وكان عدد من قادة «الليكود»، الذين تم استبعادهم من اللائحة الانتخابية، والذين تم دفهم إلى مواقع متأخرة في «القائمة»، قد اتهموا نتنياهو بنسج خيوط مؤامرة تصفية لأناس بذلوا كل جهد وتضحية ممكنة من أجله، ووقفوا معه في معاركه ضد الخصوم السياسيين، وضد سلك القضاء والشرطة. وقال أحدهم: «من الصعب أن تمر هذه اللعبة على خير». وقال آخر: «نتنياهو كسب هذه الجولة، لكن (الليكود) خسر كثيراً».
واتضح من نتائج استطلاع رأي جديد نشرته صحيفة «معاريف»، أمس (الجمعة)، أن قوة حزب «الليكود» تراجعت بمقعدين، في أعقاب انتخاب لائحة الحزب الانتخابية، فيما ارتفعت قوة حزب يائير لبيد، «يش عتيد»، بمقعدين. ومع أن هذه النتيجة لا تحقق لأي من الطرفين تشكيل حكومة، وما زالت احتمالات نتنياهو أفضل من لبيد، لو جرت الانتخابات الآن، فإن هناك حالة جديدة يمكن تطويرها ضد معسكر نتنياهو.
وأشار الاستطلاع إلى أن معسكر نتنياهو سيحصل على 59 مقعداً من مجموع 120، وحزب «الليكود» الذي منحته الاستطلاعات حتى الآن ما بين 34 و36 مقعداً، سيحصل على 33 مقعداً. لكن هذه النتيجة جاءت على هذا النحو لأن الاستطلاع يشير إلى سقوط حزب «ميرتس» اليساري، مقابل نجاح حزب «الروح الصهيونية»، برئاسة وزيرة الداخلية أييليت شاكيد، شريكة نفتالي بنيت، قبل اعتزاله السياسة.
وأما معسكر لبيد، فلا يزال يتخبط، وتقدمه بطيء ولا يبشر بإمكانية تشكيل حكومة، إذ يمنحه الاستطلاع 51 مقعداً فقط (من دون حزب شاكيد). فجميع أحزاب هذا المعسكر، باستثناء حزب لبيد، تخسر من قوتها، فيخسر تحالف «كحول لفان - تكفا حدشاه»، برئاسة وزير الدفاع، بيني غانتس، ووزير القضاء غدعون ساعر، 4 مقاعد عن قوتهما الحالية، من 14 إلى 10 مقاعد، ويخسر حزب «يسرائيل بيتينو»، بقيادة أفيغدور ليبرمان، 3 مقاعد من 7 إلى 5 مقاعد، ويحافظ حزب «العمل» على قوته (7 مقاعد)، وكذلك «القائمة العربية الموحدة» للحركة الإسلامية 4 مقاعد. وفقط حزب لبيد يرتفع من 17 مقعداً حالياً إلى 25 مقعداً. ولكن هذه الزيادة تأتي على حساب حلفائه، وليس من رصيد نتنياهو. ولكي يشكل حكومة يحتاج إلى انتقال أحد أحزاب معسكر نتنياهو، وهذا مستبعَد حالياً.
وفي هذه المعادلة، لا تزال «القائمة المشتركة للأحزاب العربية» المعارضة، بقيادة أيمن عودة وأحمد الطيبي وسامي أبو شحادة، مستقرة عند 6 مقاعد.
وقال خبير الاستطلاعات في الصحيفة إن زيادة قوة حزب لبيد هي «نتيجة مباشرة للرصيد الذي حصل عليه لبيد في أعقاب عملية بزوغ الفجر العسكرية»، أي الهجوم على غزة، في نهاية الأسبوع الماضي. لكن الاستطلاع يحتوي على معطيات أخرى تناقض هذه الفرضية؛ ففي الاستطلاع نفسه، قال 37 في المائة من المستطلعين إن غانتس يحصل على رصيد أكبر من لبيد في إدارة الهجوم على غزة، بينما اعتبر 23 في المائة أن لبيد يحصل على رصيد أكبر.
والتفسير المنطقي لهذه النتائج هو أن الجمهور يريد لبيد رئيساً للحكومة ومعه غانتس كوزير للدفاع. فأحدهما موثوق كقائد سياسي، والثاني كقائد عسكري. ومع ذلك فإن نتنياهو لا يزال يتفوق عليهما.


اسرائيل أخبار إسرائيل

اختيارات المحرر

فيديو