وفدان من «الاشتراكي» يلتقيان مع بري والراعي

وفدان من «الاشتراكي» يلتقيان مع بري والراعي

السبت - 16 محرم 1444 هـ - 13 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15964]

أكد رئيس كتلة «اللقاء الديمقراطي»، النائب تيمور جنبلاط، الالتزام «بالشراكة الثابتة التي بدأت بـ(مصالحة الجبل)»، رغم «كل الضغوطات والمواقف السياسية»، وذلك بعد لقائه البطريرك الماروني، بشارة الراعي.
وجاءت زيارة تيمور جنبلاط على رأس وفد من الكتلة إلى مقر إقامة البطريرك الراعي في الديمان، بعد ساعات على لقاء والده، رئيس «الحزب التقدمي الاشتراكي»، وليد جنبلاط، مع وفد من «حزب الله».
وبعد اللقاء قال النائب تيمور جنبلاط: «شراكتنا الوطنية والتاريخية هي شراكة ثابتة بدأت بـ(مُصالحة الجبل)، وإن شاء الله ستستمر في المستقبل لمصلحة لبنان ولاستقلاله ولسيادته، رغم كل الضغوطات والمواقف السياسية».
وكان جنبلاط دخل في مصالحة تاريخية مع المسيحيين طوت مرحلة الحرب اللبنانية، في عام 2000، وأثمرت عودة المهجرين إلى الجبل، وتُوّجت بزيارة البطريرك الماروني الراحل، نصر الله صفير، إلى الجبل، وعُرِفت بـ«مصالحة الجبل».
جاء ذلك بموازاة زيارة قام بها الوزير السابق غازي العريضي إلى رئيس مجلس النواب نبيه بري، حيث جرى عرض للأوضاع العامة والمستجدات السياسية. وقد غادر العريضي من دون الإدلاء بتصريح.
وكان العريضي شارك في اجتماع جنبلاط مع وفد «حزب الله»، أول من أمس (الخميس).


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

فيديو