زعيم كوريا الشمالية يعلن «الانتصار» على «كورونا»

زعيم كوريا الشمالية يعلن «الانتصار» على «كورونا»

الجمعة - 15 محرم 1444 هـ - 12 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15963]
صورة وزعتها وكالة الأنباء الرسمية في بيونغ يانغ للزعيم الكوري الشمالي يصافح الأطباء الذين شاركوا في «الانتصار» على «كورونا» (إ.ب.أ)

أعلن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، أمس، «الانتصار» على وباء «كوفيد» مع عدم تسجيل إصابات جديدة في البلاد منذ نحو أسبوعين، في حين توعدت شقيقته يو جونغ، كوريا الجنوبية برد «انتقامي» على خلفية «تسببها بتفشي الوباء» في بلادها.

وحملت الأخبار الواردة من بيونغ يانغ نقلاً عن «وكالة الأنباء المركزية» الكورية الشمالية أن كيم أعلن خلال ترؤسه اجتماعاً ضم علماء وعاملين في مجال الصحة عن «انتصار (...) في الحرب على المرض الوبائي الخبيث». وكانت الدولة المعزولة التي فرضت حصاراً صارماً لمنع تفشي فيروس «كورونا» منذ بداية الوباء قد كشفت عن تفشي متحور «أوميكرون» في العاصمة في مايو (أيار)، وقامت بتفعيل «نظام وقاية طارئ من الأوبئة بحده الأقصى».

وتشير كوريا الشمالية إلى إصابات كوفيد بـ«الحمى» في تقاريرها، ربما بسبب النقص في القدرة على إجراء فحوصات. ومنذ 29 يوليو (تموز)، أبلغت بيونغ يانغ عن عدم تسجيل إصابات جديدة بالفيروس. وقال كيم وفق الوكالة إن «الانتصار الذي حققه شعبنا هو حدث تاريخي أظهر للعالم مرة أخرى عظمة دولتنا والإصرار الذي لا يقهر لشعبنا». ومع انتهاء كلمته «ردد المشاركون هتافات مدوية» للزعيم الكوري الشمالي و«استحضروا بأعين دامعة المآثر العظيمة والخدمة المتفانية التي قدمها للشعب لتحقيق انتصار ساطع سيبقى محفوراً في التاريخ». كما أجرى كيم جلسة تصوير مع الحضور وكبار المسؤولين الذين امتلأوا بـ«الحماسة» و«البهجة»، وفقاً لوكالة الأنباء المركزية.

وسجلت كوريا الشمالية، حسب الأرقام الرسمية، نحو 4.8 مليون إصابة منذ أواخر أبريل (نيسان) و74 وفاة فقط. ويقول خبراء إنها تملك أحد أسوأ أنظمة الرعاية الصحية في العالم مع افتقار مستشفياتها للتجهيزات ومحدودية غرف العناية المركزة، وانعدام لقاحات «كوفيد – 19».

وفي موازاة ذلك، وجهت الشقيقة النافذة لزعيم كوريا الشمالية اتهامات إلى سيول بالتسبب في تفشي وباء «كوفيد» في البلاد، وتوعدتها بـ«رد انتقامي». علماً بأنه سبق أن عزت بيونغ يانغ تفشي «كوفيد» على أراضيها إلى «أمور غريبة» تحدث «بالقرب من الحدود مع الجنوب»، وهي مزاعم رفضتها سيول بشدة.

وعلى الرغم من الحظر الذي دخل حيز التنفيذ عام 2021، اعتاد نشطاء كوريون جنوبيون منذ سنوات إرسال بالونات عبر الحدود إلى الشمال تحمل منشورات دعائية وعملة الدولار الأميركي، وهو ما كانت بيونغ يانغ تحتج عليه منذ فترة طويلة. وذكرت وكالة الأنباء الرسمية، أمس (الخميس)، أن يو جونغ حمّلت هذه الأنشطة عند الحدود مسؤولية تفشي وباء «كوفيد» في الشمال، معتبرة ذلك «جريمة ضد الإنسانية». وقالت إن العديد من الدول ومنظمة الصحة العالمية أقرت «بخطر انتشار مرض معدٍ من خلال ملامسة الأشياء الملوثة»، بحسب الوكالة. وأضافت أنه «أمر مقلق للغاية أن كوريا الجنوبية ترسل منشورات وأموالاً وكتيبات ومواد قذرة إلى منطقتنا».


كوريا الشمالية فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو