جنوب السودان: سلفاكير و{حميدتي} يبحثان تنفيذ «السلام» في الجنوب

جنوب السودان: سلفاكير و{حميدتي} يبحثان تنفيذ «السلام» في الجنوب

الجمعة - 15 محرم 1444 هـ - 12 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15963]
رئيس حكومة جنوب السودان سلفاكير (رويترز)

بحث رئيس حكومة جنوب السودان، سلفاكير ميارديت، مع نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، محمد حمدان دقلو (حميدتي)، العلاقات الثنائية بين البلدين وعملية السلام المنشط في الجنوب.
وامتدح حميدتي، الذي وصل أمس إلى جوبا؛ عاصمة جنوب السودان، في زيارة تستغرق يوماً واحداً، جهود الرئيس سلفاكير في التوصل مع أطراف السلام إلى خريطة طريق لاستكمال اتفاقية السلام المنشطة، معلناً تأييده ودعمه الكامل ما توصلت إليه الأطراف.
وقال حميدتي؛ بحسب الموقع الرسمي لـ«قوات الدعم السريع»، إنه استمع لتأكيدات الرئيس سلفاكير بتخريج القوات المدمجة نهاية الشهر الحالي، تمهيداً لدخول دفعة جديد في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، مشيراً إلى أن فترة العامين التي توافقت عليها الأطراف ليست بعيدة، ودعا إلى مواصلة الجهود لاستدامة السلام «حتى ينعم شعب جنوب السودان بالاستقرار». كما أكد حميدتي مواصلة متابعة سير تنفيذ الاتفاق، وتكثيف الاتصالات مع الأطراف كافة؛ وصولاً إلى سلام دائم وشامل.
من جانبه، قال مستشار رئيس حكومة جنوب السودان، توت قلواك، في تصريحات صحافية، إن الزيارة تأتي في إطار الجهود المستمرة من نائب رئيس مجلس السيادة السوداني لمتابعة تنفيذ اتفاقية السلام، موضحاً أن الرئيس سلفاكير أطلع «حميدتي» على ما تم التوصل إليه بين الأطراف من أجل تحقيق الاستقرار في البلاد.
وكان في استقبال نائب رئيس مجلس السيادة السوداني بمطار جوبا الدولي مستشار رئيس جمهورية جنوب السودان توت قلواك، ووزير الخارجية مييك دينق، إضافة إلى وزير الاستثمار ضيو مطوك، ووزير شؤون شرق أفريقيا دينق ألور، وسفير السودان لدى جوبا جمال مالك، وأعضاء السفارة.
ويشغل حميدتي منصب رئيس اللجنة العليا لتنفيذ اتفاقية السلام المنشطة في جنوب السودان، وقاد الوساطة في عمليات التفاوض بين الأطراف الجنوبية ممثلاً لحكومة السودان، التي أفضت إلى تشكيل حكومة الوحدة الوطنية في جنوب السودان، وتولي زعيم المعارضة رياك مشار منصب النائب الأول في الحكومة.
ونصت اتفاقية السلام في الجنوب على إدماج قوات الفصائل المعارضة في معسكرات التدريب، وتنتهي بتشكيل قوات موحدة، وتكوين البرلمان القومي. وفي فبراير (شباط) 2020 أصدر رئيس جنوب السودان، سلفاكير، عدداً من القرارات، شملت حل الحكومة، وتعيين نواب الرئيس الخمسة، بموجب اتفاق السلام النشط. كما استجاب لمطلب المعارضة الرئيسي بالعودة إلى نظام فيدرالي لعشر ولايات.
ويواجه بند تنفيذ الترتيبات الأمنية في جنوب السودان غياب الدعم والتمويل، وعدم اعتراف عدد من الجماعات بالعملية السلمية في البلاد.
وقد نصت الترتيبات الأمنية في اتفاق السلام، الموقع بين حكومة الجنوب وعدد من الفصائل المعارضة، على إصلاح القطاع العسكري، وتشكيل قوات مشتركة تكون نواة للجيش المستقبلي للبلاد. وسبق أن توسطت حكومة جنوب السودان في المحادثات بين الحكومة السودانية المقالة، والفصائل المسلحة، التي أفضت إلى التوقيع على «اتفاقية جوبا» للسلام، وإشراك قادة الفصائل في أجهزة السلطة الانتقالية.
وتأتي زيارة نائب رئيس مجلس السيادة، قائد «قوات الدعم السريع»، محمد حمدان دقلو، إلى جوبا بعد يوم من وصوله إلى العاصمة الخرطوم، آتياً من دارفور التي مكث فيها نحو شهرين.


جنوب السودان أخبار السودان

اختيارات المحرر

فيديو