الكاظمي يحمّل القوى السياسية مسؤولية تأخير إقرار الموازنة

الكاظمي يحمّل القوى السياسية مسؤولية تأخير إقرار الموازنة

الجمعة - 15 محرم 1444 هـ - 12 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15963]

عبّر رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي عن انزعاجه من بقاء حكومة تصريف الأعمال التي يرأسها 9 أشهر من دون التمكن من تشكيل أخرى جديدة خلال هذه المدة الزمنية التي تلت الانتخابات التشريعية المبكرة في البلاد. وقال الكاظمي، خلال ترؤسه جلسة مجلس الوزراء، أمس (الخميس) طبقاً لبيان عن مكتبه، إن «العراق يواجه مشكلة سياسية حقيقية في مرحلة ما بعد الانتخابات، وهي بحاجة إلى حل، والحل يتطلب الحوار، والحكمة، والتضحية». وأضاف أن «التحديات التي نواجهها تنعكس على أداء الحكومة وكل مؤسسات الدولة العراقية»، مبيناً أن «هذه الحكومة أمضت 28 شهراً، ومن المؤسف أنها خلال هذه المدّة كانت هناك موازنة فقط لـ6 أشهر، فكيف يمكن أن تعمل الدولة بغياب الموازنة». وحول الانسداد السياسي الذي تمر به البلاد، قال الكاظمي: «نمر في فترة عصيبة، ومع كل هذا عملنا على تذليل الكثير من المشكلات. وكانت هناك مشروعات متلكئة أو فاشلة تم التخطيط لها منذ سنوات طويلة، وعملنا على إحيائها وتحويلها إلى فرص للنجاح، في إعادة بناء المستشفيات المتلكئة ومشروعات أخرى تخص الكهرباء، والنفط، والغاز، والطاقة البديلة؛ ولكن بلا موازنة فإن حياة الناس ستتعطل». واستطرد قائلاً: «نحن الآن في الشهر الثامن من عام 2022، ولا وجود للموازنة، والخلل ليس في الحكومة إنما بسبب الوضع السياسي الموجود، فكيف نقوم ببناء المدارس وتعبيد الطرق وبناء المشروعات مع غياب التوافق السياسي على تشكيل الحكومة أو إيجاد حل للانسداد السياسي». وفيما أكد الكاظمي أن لدى العراق «وفرة مالية جيدة ونحتاج إلى استثمارها في إعادة بناء البنى التحتية وتحقيق مطالب شعبنا الكريم، لكن في غياب الموازنة يصعب الاستفادة من هذه الأموال»، موضحاً أن «الخلاف السياسي بدأ ينعكس على الواقع الخدمي في الدولة؛ وعليه يجب أن نبحث عن حل وأدعو الجميع إلى الحوار بكل جدية، حيث إن الحوار هو الحل الوحيد لحل مشكلاتنا وليس لدينا غيره». ودعا الكتل السياسية إلى التعاون مع الحكومة لإيجاد حل لموضوع الموازنة. واتهم الكاظمي أطرافاً لم يسمها بأنها هي من «تحوّل دائماً الصراع تجاه الحكومة، والحكومة لا علاقة لها، فإننا لسنا طرفاً في الصراع السياسي». ونبه إلى أنه «يخطئ من يظن أن هذه الحكومة تعمل على توتير الأجواء، لقد قلنا منذ اليوم الأول: إننا مستعدون لتسليم السلطة لأي حكومة منتخبة، وفي اللحظة التي تتفق فيها الكتل السياسية نحن جاهزون»، متابعاً القول إن «القصة ليست قصّة منصب، إنما قصّة نجاح، إما أن نكون ناجحين ونقبل التحدي، وإما أن الكتل السياسية عليها أن تقبل القيام بدورها لإيجاد حل للانسداد؛ كي ننطلق نحو عراق مشرق وفيه فرصة للأمل، ويجب أن نكون متفائلين، وأن لا حل إلا بالحوار».
إلى ذلك طالب وزير الدفاع العراقي جمعة عناد قادة الجيش بالابتعاد عن المناكفات السياسية في ظل الأزمة الراهنة التي تعيشها البلاد. وقال عناد، خلال اجتماع عقده أمس (الخميس) عبر دائرة تلفزيونية مع قادة العمليات والفرق في الجيش العراقي، إن «العراق يمر هذه الأيام بظروف عصيبة سببها الانسداد السياسي، وعليه أهيب بكم أن تبتعدوا عن المناكفات السياسية، وأن تكونوا على مسافة واحدة من الجميع، وألا تركنوا إلى جهة ضد أخرى». وأضاف أن «واجبنا مقدس هو حماية الوطن والشعب وكلٌ يعمل ضمن قاطعه، الذي في قاطعه إرهاب فواجبه مقاتلة الإرهاب وبكل عزيمة واندفاع، والذي في قاطعه مظاهرات يحمي هذه المظاهرات، والذي في قاطعه تهريب مخدرات فعليه مكافحة هذه الآفة المدمرة، والذي في قاطعه نزاعات عشائرية فعليه السيطرة عليها ومنعها». وطالب الوزير العراقي القادة العسكريين بأخذ تدابير الحيطة والحذر والانتباه، مبيناً أن «العدو (الذي لم يحدده) يعيش على الغفلة وانتهاز الفرص وعليكم متابعة منتسبيكم باستمرار، من حيث الأمور الإدارية والضبطية والتدريب بما يسمح الموقف بذلك، وكذلك الاهتمام بكل مقتنيات التشكيل والوحدة، من أسلحة وتجهيزات ومعدات وعجلات». وحث الوزير القادة والآمرين على «عدم الانجرار إلى الفتنة والتصرف بحكمة وحيادية».


العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

فيديو