مخاوف التباطؤ الاقتصادي تعزز بقاء أسعار النفط دون 100 دولار

مخاوف التباطؤ الاقتصادي تعزز بقاء أسعار النفط دون 100 دولار

شركات تكرير آسيوية تحصل على حصص الخام السعودي كاملة في سبتمبر
الخميس - 14 محرم 1444 هـ - 11 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15962]
سيطرت المخاوف من تباطؤ اقتصادي على المتعاملين في جلسة شهدت صعوداً وهبوطاً للأسعار (رويترز)

تراجعت أسعار النفط خلال تعاملات أمس الأربعاء، في جلسة شهدت صعودا وهبوطا للأسعار بنسب متباينة، نتيجة تفاؤل بعودة ضخ النفط الروسي عبر خط أنابيب أوروبي، فضلا عن ارتفاع التضخم الأميركي بوتيرة أبطأ من المتوقع.
غير أن مخاوف حيال الطلب، وبيانات أميركية رسمية أوضحت، أمس الأربعاء، ارتفاع مخزونات النفط الأسبوع الماضي وهبوط مخزون البنزين، ما أدى إلى تذبذب التداولات.
وتراجعت العقود الآجلة لخام برنت 0.2 في المائة إلى 94.48 دولار للبرميل بحلول الساعة 15:45 بتوقيت غرينيتش. كما انخفضت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 0.61 في المائة إلى 89.96 دولار. وكانت عقود الخامين قد هبطت بأكثر من دولار للبرميل في وقت سابق من الجلسة.
وقالت مجموعة إم أو إل المجرية للطاقة إن تدفق النفط إلى وسط أوروبا عبر خط أنابيب دروجبا سيستأنف بعد فترة وجيزة بعدما حولت المجموعة رسوم العبور عن استخدام القسم الأوكراني من الخط. وقال محللون إن مخاوف الطلب أثرت أيضا على الأسعار.
وقال ستيفن برينوك المحلل في بي في إم، وفق «رويترز»: «المخاوف من تقويض الطلب نتيجة لركود اقتصادي هي المحرك الأكبر للأسعار في الوقت الحالي والسبب الرئيسي وراء تداول خام برنت دون 100 دولار للبرميل».
وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية، أمس، إن مخزونات النفط الخام ونواتج التقطير في الولايات المتحدة ارتفعت الأسبوع الماضي في حين هبط مخزون البنزين.
وأضافت الوكالة الحكومية أن مخزونات الخام قفزت 5.5 مليون برميل على مدار الأسبوع المنتهي في الخامس من أغسطس (آب) إلى 432 مليون برميل، مقارنة مع توقعات محللين شملهم استطلاع أجرته «رويترز» والتي كانت تشير إلى زيادة قدرها 73 ألف برميل.
أظهرت بيانات إدارة معلومات الطاقة أن مخزونات النفط في مركز التسليم في كاشينج بولاية أوكلاهوما زادت بمقدار 723 ألف برميل.
وهبط مخزون البنزين خمسة ملايين برميل على مدار الأسبوع الماضي إلى 220.3 مليون برميل في حين كانت توقعات المحللين في استطلاع «رويترز» تشير إلى انخفاض قدره 633 ألف برميل.
وارتفعت مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل وزيت التدفئة، 2.2 مليون برميل إلى 111.5 مليون برميل، بينما كان من المتوقع أن تنخفض 667 ألف برميل.
وقالت إدارة معلومات الطاقة إن صافي واردات الولايات المتحدة من النفط الخام ارتفع الأسبوع الماضي بمقدار 231 ألف برميل يوميا إلى 4.06 مليون برميل يوميا.
في غضون ذلك، قالت مصادر مطلعة أمس، وفق «رويترز»، إن شركة أرامكو السعودية أخطرت أربعة على الأقل من المشترين في شمال آسيا بأنها ستورد إليهم الكميات المتعاقد عليها من النفط الخام كاملة في سبتمبر (أيلول). ورفعت السعودية، أكبر مصدر النفط في العالم، سعر البيع الرسمي للمشترين الآسيويين إلى مستويات قياسية لذلك الشهر، برغم تراجع هوامش التكرير.
وقال تاجر مقيم في سنغافورة: «سيتلقى الناس ما طلبوه». وأضاف «لا تخفيض من السعودية، ولم يطلب أحد كميات إضافية لأن الطلب يضعف، لكن أسعار النفط مرتفعة للغاية».
وبلغت هوامش أرباح شركات التكرير الآسيوية التي تعالج خام دبي 3.75 دولار للبرميل هذا الأسبوع، منخفضة عن ذروة بلغت 30.49 دولار قبل نحو شهرين.
كما قررت منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفاؤها، فيما يعرف بمجموعة أوبك، زيادة إنتاج النفط اعتبارا من سبتمبر، على الرغم من أن الزيادة بمقدار 100 ألف برميل يوميا فقط.


العالم الإقتصاد العالمي نفط

اختيارات المحرر

فيديو