روسيا تطلق قمراً إيرانياً للمراقبة العسكرية

روسيا تطلق قمراً إيرانياً للمراقبة العسكرية

ستستخدمه لأشهر في حربها ضد أوكرانيا قبل تسليمه لطهران
الأربعاء - 13 محرم 1444 هـ - 10 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15961]
صورة نشرتها وكالة الفضاء الروسية لعملية إطلاق القمر الإيراني أمس (أ.ف.ب)

أطلقت روسيا أمس 17 مسباراً إلى الفضاء، أكبرها قمر اصطناعي إيراني للمراقبة، سوف تستخدمه موسكو مبدئياً لأغراض الحرب الخاصة بها ضد أوكرانيا، حسبما أفادت تقارير عدّة.

وذكرت وكالة «إنترفاكس» الروسية للأنباء، أنه تم إطلاق قمر «الخيام» الإيراني للمراقبة العسكرية، وبقية المسابير على متن صاروخ «سويوز» من قاعدة «بايكونور كوزمودروم» في كازاخستان.

وأنتجت روسيا القمر الذي يحمل اسم العالم والشاعر الفارسي عمر الخيام، لصالح إيران التي تقول إنه خاص «بمراقبة حدود البلاد وتحسين الإنتاجية في مجال الزراعة، ومراقبة موارد المياه وإدارة المخاطر الطبيعية».

وبينما ترى الولايات المتحدة أن البرنامج الفضائي الإيراني له «أغراض عسكرية أكثر منها تجارية» تؤكد إيران أن برنامجها هو «لأغراض مدنية ودفاعية حصراً، ولا يخالف أي اتفاقات دولية»، بما فيها الاتفاق مع القوى الست الكبرى بشأن برنامجها النووي الذي أبرم عام 2015، وانسحبت الولايات المتحدة منه في 2018. لكن السلطات الإيرانية اضطرت هذه المرة إلى دحض اتهامات من نوع آخر، بعدما ذكرت صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية أن روسيا «تنوي استخدام القمر لأشهر عدة» في إطار هجومها على أوكرانيا قبل أن تسلم إيران الإشراف عليه، علماً بأنه سبق «لمنظمة الفضاء الإيرانية» أن أكدت في بيان أصدرته يوم الأحد الماضي أن القمر «الخيّام» يعود لإيران، و«كل الأوامر المرتبطة بالتحكم به وتشغيله سيتم إصدارها من اليوم الأول ومباشرة بعد الإطلاق، من قبل خبراء إيرانيين في قواعد الفضاء العائدة لوزارة الاتصالات وتقنية المعلومات». وشددت على أن «إرسال الأوامر وتلقي المعلومات من هذا القمر سيتمّ وفق خوارزميات مشفرة (...) ولا إمكانية لبلد ثالث للوصول إلى هذه المعلومات، وبعض الإشاعات التي انتشرت عن استخدام صور هذا القمر لأغراض عسكرية لدول أخرى غير صحيحة».

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، قد زار إيران في 19 يوليو (تموز)، والتقى الرئيس إبراهيم رئيسي، و«المرشد الأعلى» للجمهورية علي خامنئي الذي دعا إلى تعزيز «التعاون الطويل الأمد» بين البلدين.

وقبل ذلك، نفى بوتين في يونيو (حزيران) 2021، تقارير صحافية أميركية عن نية روسيا توفير نظام متطور للأقمار الاصطناعية لحساب إيران «بغرض تحسين قدراتها في مجالات التجسس».

وغالباً ما تلقى النشاطات الفضائية الإيرانية إدانة دول غربية، على خلفية المخاوف من لجوء طهران إلى تعزيز خبرتها في مجال الصواريخ الباليستية، عبر إطلاق أقمار اصطناعية إلى الفضاء. وسبق لها أن أطلقت أقماراً مباشرة من أراضيها، آخرها في مارس (آذار) الماضي، مع قمر «نور 2» العسكري العائد لـ«الحرس الثوري».


ايران روسيا أخبار إيران حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو