10 قتلى على الأقل في انفجار جثّتين ملغّمتين وسط مالي

10 قتلى على الأقل في انفجار جثّتين ملغّمتين وسط مالي

الاثنين - 11 محرم 1444 هـ - 08 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15959]
مقاتلون من «الشباب» يتدربون في لافوفي جنوب مقديشو فبراير 2011 (أ.ب)

قُتل عشرة مدنيين على الأقل بانفجار قنابل كانت مزروعة في جثتي مدنيَّين كان ذووهما حضروا لتسلّمهما، وفق ما أشار أول من أمس مسؤول محلي ومصدر في الشرطة، متّهمين متطرفين بالضلوع في العملية». وأوضح المسؤول المحلي في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية طالبا عدم كشف هويته أن جهاديين عمدوا أول من أمس إلى «قتل مدنيين في أواكان» قرب بنكاس في وسط مالي «ثم لغّموا جثّتيهما». وتابع «عندما أتى أهالي القتيلين وأقرباؤهما لتسلّم جثّتيهما وقع انفجار وقُتل عشرة أشخاص آخرون على الأقل». وأكد مسؤول محلي آخر الرواية مشيرا إلى أن «مدنيين آخرين عدة هم حاليا في عداد المفقودين في أواكان» ولا معلومات مؤكدة حول مصيرهم.
وأكد مصدر في الشرطة لوكالة الصحافة الفرنسية أن «الحصيلة الأولية عشرة قتلى مدنيون». وأشار إلى أنه من المقرر نشر قوة أمنية «لحماية أمن السكان» وأوضح أن «المتطرفين يستخدمون أكثر فأكثر أساليب إجرامية. لغّموا في أواكان جثتين انفجرتا على الأثر».
وشهدت مالي الدولة الفقيرة وغير الساحليّة في قلب منطقة الساحل، انقلابَين عسكريَين في أغسطس (آب) 2020 ومايو (أيّار) 2021. عمقا الأزمة السياسيّة مع أخرى أمنيّة خطرة مستمرّة منذ العام 2012 ومع اندلاع تمرّد انفصالي وجهادي في الشمال. وتسبّب هذا العنف في مقتل آلاف المدنيّين والعسكريّين إضافة إلى تشريد الآلاف». وفي كانو (نيجيريا) قتل مسلّحون خمسة أشخاص بينهم هندي في هجوم على حافلة للركاب في ولاية كوجي في وسط نيجيريا حيث تنشط جماعات جهادية وعصابات، وفق ما أعلنت الشرطة أول من أمس. وقال الناطق باسم شرطة الولاية أوفيي أيا إن المسلّحين فتحوا النار على الحافلة ليل الجمعة في مدينة أجاوكوتا الصناعية». وقال أيا إن «هنديا وسائقَين وشرطيَّين كانا يرافقونهم قُتلوا في تبادل إطلاق النار»، بعدما كان قد أعلن في وقت سابق أن الحصيلة ستة قتلى بينهم هنديان.
ووصف الناطق منفّذي الهجوم بأنهم «بلطجيون»، وهو توصيف عادة ما تستخدمه السلطات للدلالة على مجرمين جهاديين، وأوضح أن الضحية الهندي «مغترب» كان يعمل لدى شركة خزف في المدينة». وقال إن المهاجمين لاذوا بالفرار قبل وصول الشرطة التي تبحث عنهم وعزّزت انتشارها من أجل «إعادة إرساء الأمن» في المنطقة. والشهر الماضي قتل مسلّحون يعتقد أنهم «قطّاع طرق» ثمانية عناصر أمن نيجيريين، بينهم ثلاثة شرطيين.
وعلى أثر هذا الهجوم الذي لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنه، أقال حاكم الولاية زعيما محليا واتّخذ تدابير لمحاسبة مسؤول في الإدارة المحلية.
وتشهد كوجي منذ أشهر عدة تصاعدا في وتيرة الهجمات التي تبنّى بعضها جهاديون في تنظيم «داعش» ينشطون خارج نطاق قواعدهم الاعتيادية في شمال شرق البلاد.
وفي يونيو (حزيران) هاجم مسلّحون مركزا للشرطة في منطقة أوكيهي في ولاية كوجي، ما أدى إلى مقتل شرطي، وفي أبريل (نيسان) قُتل ثلاثة شرطيين في هجوم على مركز للشرطة في مدينة أدافي.
وتبنّى الهجومين تنظيم «داعش-ولاية غرب أفريقيا» الذي انفصل عن جماعة بوكو حرام في العام 2016 وأصبح الأوسع نفوذا في شمال شرق نيجيريا. كذلك تبنّى التنظيم هجوما استهدف مطلع يوليو (تموز) سجنا قريبا من العاصمة أبوجا في عملية أتاحت هروب مئات السجناء، بينهم عشرات الجهاديين البارزين.


مالي مالي أخبار

اختيارات المحرر

فيديو