المثقف المهزوم حين يكون شخصية روائية رئيسية

المثقف المهزوم حين يكون شخصية روائية رئيسية

دراسة نقدية في أعمال الكاتب علاء الديب
الاثنين - 11 محرم 1444 هـ - 08 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15959]
الكاتب علاء الديب

يعد الروائي علاء الديب (1939 - 2016) واحداً من أبرز أدباء جيل الستينات في مصر، وقد كان لشخصية المثقف، ابن الطبقة البرجوازية الصغيرة، حضور مركزي في أعماله الروائية، بما انطوت عليه هذه الشخصية من آمال وطموحات شتى، ورغبات عارمة في تغيير العالم، ثم اصطدام هذه الآمال بالواقع السياسي والاجتماعي، ومن ثم تبرز في كل روايات الديب تقريباً، شخصية المثقف المأزوم، التائه، المشوش، وذلك منذ روايته الأولى «القاهرة»، مروراً بروايتي «زهر الليمون» و«أيام وردية»، ووصولاً إلى ثلاثيته «أطفال بلا دموع» و«قمر على المستنقع» و«عيون البنفسج».
على هذه الخلفية، أسس الشاعر والباحث عمر شهريار دراسته العلمية «التشكيل الجمالي لشخصية المثقف في روايات علاء الديب»، لافتاً إلى أنه عاين في رواياته، أزمة المثقف في أزمنة مختلفة، سواء في مرحلة الستينات بروايته «القاهرة»، أو في مرحلة ما بعد هزيمة 1967 التي تركت ندوباً عميقة في شخصياته كلها، وفي المركز منها شخصية البطل المثقف المنكسر، ثم مرحلة ما بعد الانفتاح الاقتصادي على الغرب وهجرة المثقفين إلى الخليج العربي بعد أن تبخرت أحلامهم في مصر، فبدا المثقف ضحية لهذه التغيرات العميقة، والانهزامات المتتالية، وفي الوقت نفسه كان جانياً، لأنه لم يكن على قدر الآمال المعلقة عليه في إحداث التغيير اللازم.
من هنا، تبرز أهمية شخصية المثقف ومركزيتها في أعمال الديب الروائية، باعتبار أن ذلك المثقف يمثل - عبر تحولاته وانهزاماته - تجلياً للتحولات الاجتماعية والسياسية في المجتمعين المصري والعربي، ومن ثم تأتي أهمية دراسة هذه الشخصية المأزومة، وكيفية تشكيلها وبنائها جمالياً، خصوصاً أن روايات الديب ليست أعمالاً مباشرة أو خطابية، بل معنية بشكل كبير بتصوير أزمات شخصياتها بشكل جمالي، عبر صياغة هذه الشخصيات وعلاقاتها بالعالم من حولها، أو تشكيل الفضاءات المكانية التي تحيط بهذه الشخصيات في الروايات محل الدراسة.
ويخلص الباحث في ختام رسالته التي نال عنها درجة الماجستير من جامعة القاهرة إلى عدد من النتائج، أبرزها أن مفهوم كلمة المثقف في الثقافة العربية غائم، وغير واضح بشكل محدد، لأنه يفتقد لـ«التأصيل»، كما أن تاريخ المثقف العربي ووضعيته في الواقع العربي يختلف عن نظيره في الواقع الغربي، وإن أجمع معظم المنظرين على أن المفهوم مرتبط بالدور الذي يمكن أن يؤديه الشخص ليكون جديراً بوصفه بهذا المصطلح.
وبحسب البحث، تتعدد أنماط شخصية المثقف في روايات الديب، فثمة المثقف الصدامي المتمرد فردياً ممثلاً في شخصية «فتحي» برواية «القاهرة»، والمثقف المنسحب ممثلاً في شخصية «عبد الخالق المسيري» في رواية «زهر الليمون»، والمثقف المبعد ممثلاً في شخصية «أمين الألفي» في رواية «أيام وردية»، والمثقف الخائن ممثلاً في شخصية «الدكتور منير عبد الحميد فكار» في رواية «أطفال بلا دموع»، والمثقف المُسْتَلب ممثلاً في شخصية «الدكتورة سناء فراج» في رواية «قمر على المستنقع»، وشخصية المثقف المسخ ممثلاً في شخصية «تامر منير فكار» في رواية «عيون البنفسج». إضافة إلى ذلك، كانت هناك نماذج للمثقف المقاوم، والمثقف المهاجر إلى الغرب، والمثقف المهاجر إلى الدول العربية.
هذه الأنماط من شخصيات المثقفين تنوعت طرائق تقديمها سردياً، تارة عبر التقديم المباشر من خلال وجهة نظر الراوي، أو جهات نظر بقية الشخوص لها، أو وجهة نظر الشخصية المثقفة نفسها في ذاتها، وتارة أخرى تقديمها بطريق غير مباشر عبر وصف أفعال الشخصية ومواقفها وردات فعلها في المواقف المختلفة.
ويذكر الباحث أن ثمة محطات فارقة في تحولات شخصية المثقف في روايات الديب، الأولى هزيمة 1967 التي تمثل تحولاً مركزياً في شخصية المثقف المصري، وكانت بمثابة هزيمة له، كما كانت سبباً في انسحابه من المشهد الاجتماعي والسياسي أو إبعاده وطرده. كما تمثل حقبة الانفتاح الاقتصادي واتفاقية كامب ديفيد محطة تحول ثانية عمقت إحساس المثقف بالهزيمة. وكانت المحطة الثالثة هي تغير الأنساق القيمية للمجتمع المصري، وشيوع ثقافة الاستهلاك وانتشار وهيمنة الأصولية الدينية على الوعي المصري، ومن ثم اعتراف المثقف بهزيمته تماماً واستسلامه في مواجهة هذه التحولات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية.
وتوصلت الدراسة إلى أن انهزام المثقف أمام ما شهده المجتمع من تحولات حادة أدى إلى إحساس المثقف في روايات علاء الديب بالاغتراب وعدم التآلف مع كل المحيطين به، بدءاً من اغترابه عن أهله، وعن شريكته، وأبنائه، مروراً باغترابه عن عمله وزملاء العمل وكذلك عن جماعة المثقفين التي ينتمي لها، وصولاً إلى اغترابه عن ذاته وعن العالم، وتعمق إحساسه بعدم قدرته على الاندماج مع المجتمع، لينتهي به الأمر معزولاً ووحيداً وبائساً، لا يمكنه التواصل مع أحد.
أيضاً من أنماط هزيمة المثقف عن المكان، الذي فقد وجوده القديم الدافئ هو الآخر وطالته التحولات التي طالت المجتمع كله، وتركت آثارها عليه، ومن ثم انسحب المثقف وانحبس داخل غرف مغلقة، ضيقة ومقبضة، كانت بمثابة قوقعته التي يعاقب نفسه بالبقاء فيها معزولاً عن العالم، وكان خروجه منها للعالم يعمق إحساسه بالاغتراب عن الأماكن والشوارع والميادين التي جرى مسخها وتشويهها، وكانت تجلياً لما جرى في المجتمع من تحولات.


Art

اختيارات المحرر

فيديو