لماذا استخدم الرومان الأوائل نرداً غير متوازن؟

لماذا استخدم الرومان الأوائل نرداً غير متوازن؟

الاثنين - 11 محرم 1444 هـ - 08 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15959]
نرد الرومان الأوائل (دورية العلوم الأثرية والأنثروبولوجية)

يعتقد باحثان من جامعتي كاليفورنيا ودرو في الولايات المتحدة الأميركية، أنهما قد يكونان حلا لغز استخدام الأشخاص الذين عاشوا في زمن الإمبراطورية الرومانية، لنرد غير متوازن في ألعابهم. وخلال فترة الإمبراطورية الرومانية، كان الناس يلعبون لعبة تسمى تابيرنا (تشبه لعبة الطاولة)، التي تتضمن رمي النرد، وكان الزهر مصنوعاً من العظام أو المعدن أو الطين، وقد ظهرت رموز لتمثيل الأرقام، كما هو الحال مع الزهر الحديث، لكنها اختلفت بشكل ملحوظ في الشكل، إذ عادة ما يكون النرد الروماني ممدوداً، أو يصنع في أشكال غريبة أخرى تجعله غير متماثل.

وفي الدراسة التي نشرتها أول من أمس دورية «العلوم الأثرية والأنثروبولوجية»، درس الباحثون 28 حالة من هذه الفترة، ووجدوا أن 24 منها كانت غير متكافئة، ووجدوا نمطاً غير منتظم، إذ غالباً ما كانت الأيقونات التي تمثل واحد وستة، موجودة على أسطح متقابلة أكبر.

وأظهرت الأبحاث السابقة أن عدم التناسق في القالب يمكن أن يؤثر على احتمالية هبوط جانب معين، ولمعرفة ما إذا كان الرومان قد جعلوا نردهم غير متماثل كوسيلة للغش، أجرى الباحثون تجربة طلبوا فيها من 23 طالباً لعب النرد الروماني غير المتماثل.

واستنتج الباحثون أنه نظراً لأن الطلاب لن يعرفوا الغرض من التجربة وليس لديهم حافز للغش، فإنهم في الغالب سيلعبون بشكل طبيعي، لكنهم وجدوا أن الطلاب كانوا يقذفون النرد بطريقة جعلت نتيجة الواحد والستة تظهر كثيراً.

وعندما سئل الكثيرون عن السبب، اقترحوا أن الأمر أسهل لأن البدء على جانب كبير يعني الانتهاء على جانب كبير، إذ سيحتاجون إلى وضع أكبر عدد من النقاط، وهو اكتشاف يشير إلى أن الرومان لم يكونوا يحاولون الغش، بل كانوا يحاولون فقط صنع حياة أسهل على أنفسهم، لأن المصنّعين والمستخدمين فهموا نتائج التدحرج على أنها نتاج مصير، وليس مجرد فرصة أو احتمال، لذلك جرى التسامح مع الأشكال غير المتماثلة كجزء من النطاق المقبول في تباين الشكل.


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو