تحديد المطلق في تنظيم الكون وعالم الإنسان

تحديد المطلق في تنظيم الكون وعالم الإنسان

الاثنين - 11 محرم 1444 هـ - 08 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15959]

أتذكر من سنوات الطفولة، في زمن الحرب الباردة، صوراً لأينشتاين العجوز مزينة لأغلفة المجلات العالمية. نظراته فيها متعبة، وبجانبه «عش الغراب النووي» الصاعد بمعادلته الشهيرة، المقرة بإمكانية تحويل كتلة المادة إلى طاقة.

الصور عكست العلاقة العميقة الرابطة بين تطور تصوراتنا النظرية للعالم الطبيعي والتطبيقات التكنولوجية النابعة منه. لكن هذا المعنى لم يصل إلى الكل، لأنه يتطلب فهماً دقيقاً لكيفية عمل المنظومة العلمية. في مصر مثلاً تم إضافة بعض التفاصيل المثيرة لأسطورة أينشتاين والقنبلة؛ قيل مثلاً إن الدكتور مصطفى مشرفة، عمل مساعداً له في «معمله النووي». حتى أني عندما بدأت القراءة عن أينشتاين بجدية أصبت بالإحباط، حين اكتشفت أنه، بعد بدء الاعتراف به كعالم مرموق، لم يترق لرئاسة فريق كبير من لابسي المعاطف البيضاء في معمل مجهز بتقنيات عالية، حيث تتوالى سريعاً المبتكرات التكنولوجية المثيرة، إنما إلى «كرسي» الأستاذية في الفيزياء النظرية.

خلفيتي الفكرية لم تسمح بإدراك أن تلك الكراسي النظرية في أساس حيوية الحركة التكنولوجية التي أبهرتني: بأنه لا يمكن ابتكار المصباح الكهربائي من خلال الأبحاث التطبيقية على الشمعة، أو الطاقة الذرية دون التحولات التصورية النظرية العميقة التي تفرضها النسبية (وميكانيكا الكم). ولم يطرق بالي كذلك أن في الأساس المنهج العلمي شيء من الأساطير القديمة التي كنت ملهماً بالقراءة فيها. فهذه كانت كذلك تعرض أسباباً لظواهر مثل سقوط قطرات المطر نحو الأرض وسطوع الشمس، تماماً كما يفعل العلم.

أما سر النجاح العملي للعلم الحديث، فهو أنه، على عكس الأسطورة التقليدية، لا يفرض تحيزاته النظرية على الواقع الملموس، بل يستمدها منه. هكذا يمكن أن يطور منظومته النظرية بتوسيع قاموس مفرداته ومفاهيمه، وإيجاد علاقات أكثر شمولاً بينها تحوي سيل المعلومات المتدفقة من خلال التجربة. هكذا تنتج تصورات أعمق وأوسع للعالم الطبيعي، تتماشى مع معطيات واقعه وتحاكيها بنجاح.

هكذا يمكن بدء فهم الارتباط الوثيق بين تطور تصوراتنا العلمية للعالم، واستخدام ما فهمناه لقلب حياتنا اليومية رأساً على عقب. معادلة أينشتاين الشهيرة، المزينة للصور المخيفة، مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بتصور مستجد للعالم الطبيعي يتضمن إعادة تعريف للعلاقات بين الفضاء والزمن، والجمع بينهما في حيز واحد. ولأن العلاقات الجديدة يتماشى منطقها مع منطق عمل آليات العالم الطبيعي، المستنتجة من التجربة، فيمكن استخدامها للتنبؤ بما سيحدث في هذا العالم تحت ظروف معينة، منها مثلاً التي تؤدي إلى إنتاج القنابل الذرية. من ثم يمكن تحضير مثل هذه الظروف تكنولوجياً، وتسخير الطبيعة لخدمة أغراضنا.

هكذا يتضح أيضاً قصور الصورة النمطية المقابلة لتصور «أينشتاين في معمله»، والممثلة في أينشتاين كفيلسوف تعمق في معنى الفضاء والزمن. فالحقيقة أن ما قاله أينشتاين عن الفضاء والزمن ليست له أهمية كبيرة، لأن المنطق الجامع بين مفردات النظرية (من زمن ومكان وطاقة وكتلة... إلخ) الذي جسدته معادلاته يتحدث عن نفسه. وانحيازات أينشتاين الفلسفية لا تهم كثيراً، لأن مطلب النجاح العملي معناه أن حتى أينشتاين لا يستطيع فرض الانحيازات المسبقة على العالم الطبيعي، كما يحدث في حالة منهج الأسطورة. بل إن بعض انحيازات أينشتاين الفلسفية، التي عبر عنها حتى في ورقته العلمية الكبرى، الشارحة للنسبية العامة (عام 1916)، لم تحققها نظريته في النهاية.

لكنها حققت مبدأ فكرياً مهماً، يقر بألا تعتمد قوانين الطبيعة على مكان أو حركة من يرصدها؛ وكما أن اللغات التي نشرح بها الطبيعة قابلة للترجمة، دون أي فقدان للمعنى، حتى إن بدت مختلفة. هكذا يتضح أن أينشتاين لم يكن يبحث عن النسبي، إنما عن المطلق؛ عن الثابت. وخلال مشوار بحثه هذا وجد أن مرور الزمن يعد نسبياً، لأنه يتغير من متابع لآخر، ولا يمكن الاتفاق عليه دون ترجمة، وكذلك بالنسبة للمسافات. أما الثابت، في ظل وجود الجاذبية، فممثل في مسافات في فضاء - زمن منحنٍ. وبعد تأكيد إدينغتون التجريبي لهذه الظاهرة الصادمة، بقياسه لانحناء الضوء الآتي من النجوم عند مروره قرب الشمس عام 1919، بات التصور الأسطوري علماً، وصار أينشتاين نفسه نجماً، يسطع لمعانه كلما تأكدت تكهناته (مثلاً، في انحناء الضوء المرصود في صورة جيمس ويب الأولى).

الفيزياء النظرية، بصفة عامة، تبحث عن المطلق من خلال التوحيد؛ توحيد المفاهيم التي تشرح من خلالها العالم الطبيعي المرصود. تبحث عن توحيد الفضاء والزمن؛ وعن توحيد القوى التي تشرح حركة الكواكب مع التي تسقط التفاح من الشجر؛ تبحث عن توحيد القوى الكهربية، التي تسرد ترابط جزيئات أجسامنا ببعضها، مع المغناطيسية التي تجذب شعيرات الحديد، في سبيل شرح انبعاث الضوء من الشمس؛ وعن توحيد كل ذلك بالقوى التي تتسبب في الإشعاع والانفجار النووي.

لكن الدقة التي يطلبها النجاح العملي تعني أن هناك أسئلة عن معانٍ لا يمكن أن يجيب عليها هذا البرنامج «التوحيدي» الطموح (أسئلة تبدأ عادة بـ«لماذا» بدلاً من «كيف»). العلم (علم الفيزياء بالتحديد) يبحث عن المطلق فقط في الحدود الدقيقة التي تشترط أن يتماشى التصور النظري مع معطيات يمكن قياسها في العالم الملموس. لكن ماذا عن فطرة الإنسان التي تشير لوجود أشياء لها معنى لا يمكن إمساكه بهذه الدقة، لأن نطاقه أوسع بكثير؟ هناك منظومات أخرى تقدم ردوداً على مثل هذه الأسئلة، كالعقيدة الروحانية.

إذا كانت المعرفة العلمية تنبع عن محاكاة دقيقة لمنطق العلاقات بين معطيات الكون الطبيعي، فدور العقيدة يكمن في تأمل وتيقن المعنى الوجودي والأخلاقي لكون الإنسان.

هذا هو السبب الأساسي لاختلاف مجال المنهجين، وليس أن العلم نسبي، والدين مطلق كما يردد أحياناً. فقد رأينا أن العلم يبحث عن المطلق في الإطار الذي يسمح به منهجه. وفي المقابل، فالعقيدة تكون مطلقة فعلاً فقط إذا نبعت عن تفسير وحيد لنصوص دينية معينة دون غيرها. فيما عدا ذلك، فالمعاني الروحانية قابلة للتأويل الذي قد يختلف عليه أصحاب الدين الواحد، ناهيك عن معتنقي العقائد المختلفة.

مع ذلك، يتفق أصحاب العقائد والمذاهب المغايرة عامة على بعض المطلقات في عالم الإنسان (كتحريم القتل أو السرقة)، كما يفعل العلم الطبيعي في نطاقه. هنا يطرأ السؤال عما إذا كان ممكناً تطبيق منطق المنهج العلمي في سبيل توسيع دائرة المتفق عليه بين أصحاب المعتقدات العقائدية المختلفة؛ مما يتطلب تحديد المسلمات والمبادئ التي يجب أن يتوافق عليها، حتى يتحول المطلق إلى ما يمكن أن يتفق عليه الكل، وليس ما يعتنقه البعض.

ولتحديد طبيعة المبادئ المتفق عليها يجب أولاً استبدال شرط تماشي النظرية مع معطيات العالم الطبيعي، المتبع في حالة العلم الطبيعي، بشرط مشابه مناسب لعالم الإنسان. ويبدو أن أبسط شرط هو أن تكون دائرة التوافق فسيحة ومحصنة بشكل يضمن بناء وبقاء مجتمعات ناجحة؛ مجتمعات لا تنهار تحت وطأة العراك المدمر، الذي يفرضه تلويح البعض بامتلاك المطلق، ومحاولة فرضه بالقوة، بدلاً من التأقلم مع واقع أن حتى المؤمنين بالعقيدة نفسها لا يتفقون على أنه مطلق. هذا هو ما يرادف شرط التماشي عملياً مع معطيات الواقع، ومن ثم النجاح العملي، في حالة العلم.

وكما في حالة العلم، هناك ضرورة لإمكانية ترجمة ما يبدو مختلفاً. في عالم الإنسان هذا معناه ضرورة إدراك أن المفاهيم نفسها المتفق عليها قد تأخذ صوراً مغايرة مع تغير المعتقدات، ولذلك فنجاح المجتمعات يتطلب قدراً من التواصل والتسامح الذي يأخذ ذلك في الاعتبار. وكما في حالة العلم، يجب أن تكون دائرة المبادئ المتفق عليها متجددة وقابلة لاستيعاب مستجدات الواقع، بما في ذلك الطفرات الفكرية والعملية المتوالية التي تفرضها التطورات العلمية.

الشروط المسرودة في الفقرتين السابقتين تلخص الكثير مما تحاول تحقيقه بالفعل المجتمعات التعددية المعاصرة.

* كاتب مصري


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

فيديو