مساعٍ أميركية لتخفيف التوتر في مضيق تايوان

مساعٍ أميركية لتخفيف التوتر في مضيق تايوان

تايبيه اتهمت بكين بمحاكاة هجوم عليها
الأحد - 10 محرم 1444 هـ - 07 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15958]
أفراد من قوات تايوان الجوية يتفقدون طائرة حربية في قاعدة هينشو أمس (إ.ب.أ)

تسعى الولايات المتحدة لتخفيف حدة التوتر في مضيق تايوان، مؤكدة تمسكها بإبقاء خطوط الاتصال مفتوحة مع الصين.

وقال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، خلال زيارته إلى مانيلا السبت، إن واشنطن ستبقي خطوط الاتصال مفتوحة مع بكين لتفادي أي سوء فهم، أثناء العمل مع المنظمات الإقليمية والحلفاء لضمان تحقيق السلام والاستقرار عبر المضيق.


                                    الرئيس الفلبيني لدى استقباله وزير الخارجية الأميركي في مانيلا أمس (رويترز)

اتهام تايواني

اتهمت تايوان الجيش الصيني، أمس، بمحاكاة هجوم على الجزيرة، في وقت تكثف فيه بكين خطواتها الانتقامية للرد على زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي إلى تايبيه.

وأعلنت السلطات التايوانية، السبت، أنها رصدت «عدة» طائرات وسفن صينية في مضيق تايوان بين الجزيرة والبر الصيني الرئيسي. وقالت وزارة الدفاع التايوانية في بيان، إن «عدداً من (السفن والطائرات) عَبَر الخط الأوسط» الذي يفصل المضيق إلى شطرين، معتبرة أنها «تجري محاكاة لهجوم على جزيرة تايوان الرئيسية». ولا تعترف بكين بهذا الخط الذي رسمته، بشكل أحادي، الولايات المتحدة خلال الحرب الباردة.

وقال الجيش التايواني إن «عشرين طائرة شيوعية و14 سفينة رُصدت في المياه حول تايوان وهي تقوم بتدريبات بحرية وجوية»، كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية. وعبرت 14 منها على الأقل الخط الأوسط، بحسب الجيش التايواني. ونشر الجيش التايواني، السبت، صوراً لأحد البحارة على إحدى فرقاطاته وهو يراقب سفينة صينية على مسافة قريبة، مرفقة بتعليق «صور غير معدلة إطلاقاً!». وأظهرت الصور أيضاً جنوداً يشغلون أنظمة الصواريخ الأرضية لتتبع الطائرات الصينية.

من جانبه، نشر الجيش الصيني ليل الجمعة إلى السبت، مقطع فيديو لطيار تابع للقوات الجوية وهو يصور الساحل والجبال في تايوان من قمرة القيادة الخاصة به. ونشر السبت صورة التُقطت، على حد قوله، من إحدى سفنه العسكرية القريبة من سواحل تايوان، يظهر فيها مبنى تابع للبحرية التايوانية على بعد مئات الأمتار فقط. وقد تكون هذه أقرب صورة التقطتها قوات بر الصيني الرئيسي من السواحل التايوانية. وتهدف إلى إظهار قدرة بكين على الاقتراب من شواطئ الجزيرة.


تنديد أميركي

وصف وزير الخارجية الأميركي، السبت، تحركات الصين الأخيرة بشأن تايوان بأنها «تخرجها من ممارسة حل القضايا سلمياً إلى الإكراه واستخدام القوة»، في إشارة إلى المناورات العسكرية الصينية التي ستنتهي اليوم (الأحد).

وقال بلينكن للصحافيين بعد اجتماعاته مع الرئيس الفلبيني فرديناند ماركوس الابن، ووزير الخارجية إنريكي مانالو، في العاصمة مانيلا، إن الصين تزيد الأنشطة المزعزعة للاستقرار في مقاربتها ملف تايوان، وقامت بالرد على زيارة سلمية لرئيسة مجلس النواب بمناورات عسكرية وإطلاق صواريخ تهدد مسار السفن في مضيق تايوان. كما انتقد بلينكن الصين بسبب ما اعتبرها «إجراءات انتقامية تجاوزت إطلاق الصواريخ نحو الابتعاد عن محادثات تغير المناخ». وأضاف بلينكن أن الولايات المتحدة «تقف دائماً إلى جانب شركائها، ومن المهم التأكيد على ذلك بسبب ما يحدث (...) في مضيق تايوان». وقال إنه «منذ إطلاق الصين نحو 12 صاروخاً باليستياً باتجاه تايوان قبل يومين، نسمع من الحلفاء والشركاء بمختلف أنحاء المنطقة، شعورهم بالقلق العميق بشأن هذه الأعمال المزعزعة للاستقرار والخطيرة».

وشدد بلينكن على أن واشنطن ستبقي خطوط الاتصال مفتوحة مع بكين. وقال: «أخبرنا حلفاؤنا وشركاؤنا بمختلف أنحاء المنطقة، بعبارات لا لبس فيها، بأنهم يتطلعون لقيادة مسؤولة في الوقت الحالي. لذلك، اسمحوا لي بأن أكون واضحاً: أميركا لا تعتقد أن تصعيد الوضع في مصلحة تايوان أو المنطقة أو أمننا القومي».

وفي اجتماعه مع الرئيس الفلبيني، شدد بلينكن على التزام واشنطن باتفاق الدفاع المشترك بين البلدين، قائلاً إن أميركا تتطلع للعمل مع إدارته لـ«تعزيز» التحالف مع الفلبين. من جانبه، قال الرئيس الفلبيني ماركوس الابن إن «التوترات الإقليمية والعالمية الأخيرة، مثل زيارة نانسي بيلوسي إلى تايوان والحرب بين روسيا وأوكرانيا، ألقت الضوء على أهمية العلاقة بين مانيلا وواشنطن». وأضاف: «آمل في أن نستمر في تطوير تلك العلاقة في مواجهة جميع التغييرات التي نعيشها اليوم».


خفض التوتر

وكان البيت الأبيض قد دعا، الجمعة، الصين إلى وقف مناوراتها العسكرية، بغية خفض منسوب التوتر في المنطقة. وقال منسق الاتصالات في مجلس الأمن القومي جون كيربي: «يمكن للصينيين القيام بالكثير لخفض التوتر من خلال وقف مناوراتهم العسكرية الاستفزازية وتهدئة اللهجة». وبعدما أكد كيربي أن الولايات المتحدة «ستواصل اتصالاتها العسكرية على أعلى مستوى مع الصين» رغم إعلان بكين تعليقها، شجب قرار بكين تعليق التعاون في مجالات عدة من بينها التغير المناخي.

وقال كيربي: «يعتقدون أنهم يعاقبوننا بإغلاق هذه القناة. إنهم في الواقع يعاقبون العالم بأسره، لأن أزمة المناخ لا تعترف بالحدود الجغرافية»، لأنها «حقاً أزمة عالمية ووجودية». وتابع كيربي أن «أكبر مصدر للانبعاثات في العالم يرفض حالياً الانخراط في خطوات أساسية ضرورية لمكافحة أزمة المناخ التي تؤثر في الواقع على شركائنا من خلال ارتفاع مستوى مياه البحر في جزر المحيط الهادي ومن خلال الحرائق في مختلف أنحاء أوروبا».

وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن استيائه من قرار الصين وقف التعاون في تغير المناخ. وقال المتحدث باسمه: «أعتقد أنه بنظر الأمين العام، من المستحيل حل المشاكل الأكثر إلحاحاً في العالم من دون حوار وتعاون فاعلين بين البلدين». وكان أكبر بلدين مسببين للتلوث في العالم قد تعهدا، العام الماضي، بالعمل معاً لتسريع التحرك من أجل المناخ خلال العقد الحالي، وأكدا أنهما سيعقدان اجتماعات دورية «للتعامل مع أزمة المناخ».


تايوان تايوان أخبار

اختيارات المحرر

فيديو