فادي أبي سمرا لـ «الشرق الأوسط» : لا أحب التعاون مع المخرج الديكتاتوري

فادي أبي سمرا لـ «الشرق الأوسط» : لا أحب التعاون مع المخرج الديكتاتوري

استطاع أن يحجز مكاناً في الدراما العربية رغم دخولها متأخراً
السبت - 8 محرم 1444 هـ - 06 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15957]

في كل مرة يطل فيها الممثل فادي أبي سمرا في عمل درامي يسرق انتباه المشاهد تلقائياً بحضوره وأدائه المميزين. ورغم أن غالبية أدواره تنبع من شخصية الرجل الشرير أو القاسي، فإن ذلك لا يسرق من وهجه كممثل. فمتابع أي عمل يشارك فيه ينتظره بحماس كي يستمتع بحضوره الأخاذ. وكما في «2020» و«صالون زهرة» و«للموت»، فإن فادي أبي سمرا تقمص شخصية الشرير والرجل العنيف والنصاب بأسلوبه الخاص. أعطى لكل شخصية سمتها الخاصة وقولبها على طريقته، فاختلفت أدوات الشر في كل منها.
فما هو سرّ أدائه المتنوع رغم دورانه في فلك واحد ألا وهو الشر؟ يرد أبي سمرا في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «تراكمات المهنة وتجاربها المتعددة تؤلف عند الممثل مدرسة أخرى. عندما أقوم بهذا النوع من الأدوار أنفصل نهائياً عن عالمي الحقيقي. أصبح في منطقة أخرى، حينها لا أستطيع أن أقدم أنصاف الأمور. أعيش الشخصية بحذافيرها وأتقمصها وكأنها تسكنني بالفعل. أذهب إلى موقع التصوير وأنا أحمل أدوات الدور وأغراضه كاملين. قد أكون دربت نفسي من دون أن أدري على هذا السلوك، ولا شك أن شغفي بالمهنة يقف وراء ذلك».
يأخذ أبي سمرا أداءه دائماً إلى مكان مختلف، حتى ولو كان مطبوعاً بالشر في غالبية الأوقات. برأيه لكل كركتر خطوطه وأدواته حتى لو لم تختلف هويته. «أحب التنويع، ولذلك تأتي الشخصيات التي أجسدها حتى في عالم الشر لا تشبه بعضها، وأرسم لكل منها قالباً خاصاً بها. وأتمنى أن أترك دائماً هذا الأثر الإيجابي عند المشاهد، لأنه الأمر الأساسي الذي يهمني في مشواري».
يقدم فادي أبي سمرا اليوم دور خليل العسل في مسلسل «من إلى”، وذلك ضمن شخصية محورية في العمل. وهو من كتابة بلال شحادات وبطولة قصي الخولي وفاليري أبي شقرا وإخراج مجدي السميري. يجسد دور رجل عصابات يتعامل مع الناس بفضل سلطة بناها لنفسه من المال والسلاح. ويشير الممثل اللبناني إلى أن الحلقات المقبلة تحمل مفاجآت كثيرة وأنه ابتداء من الحلقات 24 و25 (يتألف المسلسل من 30 حلقة) ستأخذ الأحداث سياقاً مثيراً.
السؤال الذي يطرح نفسه هو كيف تكون طبيعة العلاقة بين ممثل يملك كل هذه المقومات والتجارب المتراكمة، والمخرج الذي يعمل معه؟ أفلا يشعر الممثل أحياناً بأنه قادر على تأدية المهمتين بفضل خبرته الطويلة؟ يوضح أبي سمرا في سياق حديثه لـ«الشرق الأوسط»: «في الحقيقة هذا الأمر يولد عندي القلق الدائم، ولذلك أستبق الأمور وأقوم بجلسات طويلة مع المخرج كي نتفاهم على كل شيء. كأنني أنفذ معه تفاهماً معيناً نقرب من خلاله وجهات النظر. وفي عملنا لا بأس من تقديم اقتراحات من قبل الطرفين، فهذا يثري العمل ككل. أنا شخصياً لا أحب التعاون مع مخرج ديكتاتوري، وحتى الساعة لم أتعامل بعد مع واحد من هذا النوع. فجميع الذين تعاونت معهم منفتحون ومبدعون. يصغون إلى الآخر باهتمام، وإذا ما اقتنعوا بوجهة نظر الممثل فهم لا يتوانون عن تبنيها. صحيح أني أتعدى أحياناً على مهمة المخرج، ولكني أحرص أن أوصل رأيي بأسلوب لائق. وهو أمر متبادل يمكن أن يبادلني به المخرج فأستفيد من ملاحظاته، مما ينعكس إيجاباً على أدائي. فهذه المساحة المشتركة بين المخرج والممثل يجب أن تحضر ليثمر عنها النجاح».
يرى فادي أبي سمرا أن البعد الإخراجي يسكن الممثل مرات عدة من حيث لا يدري، خصوصاً إذا ما سبق وعمل في هذا المجال ضمن التلفزيون أو المسرح. فهو صاحب تجارب في هذين المضمارين وسبق وعمل في مجالي الكتابة والإخراج المسرحي والتلفزيوني أيضاً. «يخطر على بالي القيام بهذه المهمة في أعمال الدراما ولكن الأمر يتطلب كمية شغف أخرى تختلف عن التمثيل. وبما أني أعشق التمثيل فلا أفكر بتاتاً بهذا الأمر».
الممثل والمخرج والمنتج فادي أبي سمرا الحاصل على شهادة ماجستير في الفنون المسرحية وهو خريج الجامعة اللبنانية، استطاع أن يحجز مكاناً له في الدراما العربية رغم دخولها متأخراً. ففي الماضي القريب لم تكن تقنعه نصوص وموضوعات الأعمال الدرامية. وعندما لمس التغيير فيها دخل مجال التمثيل ومن بابه العريض. منذ اشتراكه في «دقيقة صمت» مجسداً دور أدهم الذي يعاني من عقد نفسية، طبع المشاهد بأدائه المختلف. ومن بعدها كرت السبحة ليقدم أدواراً رسخت في ذاكرة المشاهد. فجسد شخصية هولو في مسلسل «الهيبة» وأمين في «للموت» وفواز في «صالون زهرة» وسلطان في «باب الجحيم» ووليد في «شتي يا بيروت».
وأخيراً أطل في الفيلم السينمائي اللبناني «بيروت هولدم»، فماذا عن هذه الشخصية، وهل تختلف تحضيرات الممثل بين عمل سينمائي وآخر درامي؟ يرد: «إن جورج في (بيروت هولدم) صاحب شخصية مرحة ومحبة تلطف الجو بحضورها. يومها وعندما قرأت النص أحببت الشخصية فلمستني عن قرب. وعندما عرض علي المخرج ميشال كمون هذه الشخصية كان يحضر في حياتي في تلك الفترة أشخاص يشبهونها. فاستوحيت منهم خطوطها الرئيسية التي تتوجها الفطرة فاستمتعت في أدائها».
وعن الفرق بين التمثيل التلفزيوني والسينمائي يقول: «قد يختلف الأداء المسرحي لأن الخشبة تتطلب نبرة صوت أعلى ولغة جسد حرة. أما في التلفزيون والسينما فالأمر يتشابه إلى حد كبير مع فرق أن الأداء يكون أكثر وضوحاً في الدراما. فالتلفزيون باب يشرع أمام الجميع ومن دون استئذان كونه ضيفاً دائماً في البيوت. أما السينما فأنت تقصدين وجهتها ويكون القرار مبنياً عن سابق تصور وتصميم. ولعبة التمثيل هنا متشابهة تطبعها الشعبية أكثر على الشاشة الصغيرة».
أخيراً استقبل اللبنانيون بحماس خبر الإعلان عن قرب تصوير الجزء الثالث من مسلسل «للموت». فهذا العمل الذي حقق شهرة واسعة وصلت العالم الغربي خضع منتجه جمال سنان مرة أخرى لرغبة الناس وقرر تنفيذ جزء ثالث منه. فكيف استقبل فادي أبي سمرا هذا الخبر وهو الذي يجسد شخصية أمين الطريفة فيه؟ يرد: «هذه المهمة عندها صعوبات كثيرة تبدأ مع قلم الكاتب الذي عليه أن يبذل مجهوداً كبيراً لكتابة أحداث لا تشبه ما قبلها وتثير التشويق عند المشاهد في الوقت نفسه. والخطورة أيضاً في هذا الموضوع تغلف العمل بأكمله. فتوقع أحداث أقوى تشد المشاهد وبمستوى الأجزاء السابقة نفسها مهمة صعبة تقع على كاهل المؤلف والممثلين معاً. عملية التأليف مع نادين جابر لا تزال في بداياتها. وكممثلين ننتظر وصول النص إلينا للاطلاع على طبيعة أحداثه. فتصوير العمل لن يبدأ قريباً، فيما استعد من ناحية أخرى لدخول استوديوهات التصوير فيما يخص الجزء الثاني من مسلسل «صالون زهرة) مع بداية شهر سبتمبر (أيلول)، وهذه المرة كتابته ستعود إلى كلوديا مرشيليان».
وهل يستمتع الممثل في لقاء شخصية سبق وقدمها؟ «عندما أقدم دوراً سبق وقمت به يكون الأمر مربكاً إلى حد ما لأنك لا تستطيعين التغيير في خطوطه أو بث دم جديد فيه إلا إذا كانت أحداث العمل تأخذه إلى منحى مغاير. فالمطلوب من الممثل أن يستعيد الروح والتصرفات والقالب العام للدور نفسه. وهذا الأمر يتطلب مجهوداً منه لأن عليه وضع المهارات نفسها في إطارها العام. أستمتع في عودة اللقاء بيني وبين شخصية سبق وقدمتها، تماماً وكأني ألتقي شخصاً أعرفه. فألقي عليه التحية وأحدثه عما ينتظرنا معاً وننطلق بمشوار جديد».


الوتر السادس

اختيارات المحرر

فيديو