خبراء يرسمون ملامح تحركات «طالبان» عقب مقتل الظواهري

خبراء يرسمون ملامح تحركات «طالبان» عقب مقتل الظواهري

احتجاجات مناهضة لأميركا في أنحاء أفغانستان
السبت - 9 محرم 1444 هـ - 06 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15957]
أفغان يرددون شعارات مناهضة للولايات المتحدة خلال مظاهرة في بادغيس أمس احتجاجاً على مقتل الظواهري (أ.ف.ب)

ما زالت ردود الفعل تتوالى على مقتل زعيم تنظيم «القاعدة» أيمن الظواهري، في غارة جوية على مقر إقامته بالعاصمة الأفغانية كابل، ومن بين التساؤلات التي يثيرها مقتل الظواهري بشأن مستقبل «القاعدة»، تبرز على السطح أسئلة حول تحركات حركة «طالبان» في المرحلة المقبلة، خصوصاً في أعقاب نفيها «وجود الظواهري» على أراضيها. يأتي هذا في وقت اندلعت احتجاجات مناهضة لأميركا في أنحاء متفرقة من أفغانستان.
وخرج مئات الأفغان إلى الشوارع، أمس (الجمعة)، يحملون لافتات مناهضة للولايات المتحدة الأميركية، احتجاجاً على مقتل الظواهري، وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صوراً لمحتجين في سبعة أقاليم أفغانية يحملون لافتات «ضد أميركا»، وتأتي الاحتجاجات بعد أقل من 24 ساعة على إعلان حركة طالبان أن «حكومتها لم يكن لديها معلومات عن وجود الظواهري في كابل»؛ حيث قال سهيل شاهين، ممثل «طالبان» المُعيَّن لدى الأمم المتحدة ومقره الدوحة، في بيان: «لم تكن الحكومة أو القيادة على علم بمزاعم وجود الظواهري في كابل». وأضاف: «التحقيق جارٍ الآن لمعرفة مدى صحة هذه المزاعم».
ويطرح مقتل الظواهري مجموعة من التساؤلات، حول تعهد الحركة الأفغانية بعدم إيواء جماعات إرهابية، في إطار اتفاق عام 2020 بشأن انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان، وهي التعهدات التي جددتها في بيانها الخميس، بقولها: «لا تهديد» لأي بلد انطلاقاً من الأراضي الأفغانية، في حين قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، إن «طالبان انتهكت بشكل صارخ الاتفاق باستضافة الظواهري وإيوائه».
بدوره، قال ماهر فرغلي، الباحث في شؤون الجماعات الإسلامية بمصر، إن «طالبان تسعى لكسب ود الولايات المتحدة الأميركية لرفعها من قوائم الإرهاب»، موضحاً في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، أن «استهداف زعيم (القاعدة) تم بواسطة شريحة وضعت في جلبابه، وهو مقيم تحت حماية سراج الدين حقاني».
فيما يؤكد العقيد حاتم صابر، الخبير في مكافحة الإرهاب بمصر، أن «طالبان» كانت «داعمة» لتنظيم «القاعدة» منذ نشأته، وإن «اختلفت» مع أسامة بن لادن، مؤسس «القاعدة»، في «توجيه ضربات للولايات المتحدة الأميركية». ويقول لـ«الشرق الأوسط»: «لم يكن من الممكن استهداف الظواهري بهذا الشكل لولا تعاون من قبل عناصر في (طالبان)، حتى وإن نفت الحركة ذلك في العلن».
ويرى مراقبون أن هدف «طالبان» الرئيسي الآن هو الحفاظ على وحدة الحركة، ومنع «انشقاقات» بين صفوفها، وهو ما قد يحدث نتيجة ما يتردد من أنباء عن قيامها بـ«تسليم الظواهري»، في الوقت الذي تتزايد فيه مخاطر وجود المقاتلين الأجانب داخل أفغانستان، الذين «تزايدت أعدادهم مع نهاية عام 2021».
وقال فرغلي إن «طالبان لن تعترف بتسليم الإرهابيين أو المقاتلين للولايات المتحدة الأميركية، ومن الطبيعي أن تنفي معرفتها بوجود الظواهري»، إضافة إلى أنها «لا يمكن أن تتخذ خطوات لطرد المقاتلين الأجانب من أراضيها فهي لا تعرفهم»، مشيراً إلى أنها «قد تستمر في استخدامهم ولعب دور المخبر السري، كلما أرادت تحسين العلاقات مع واشنطن».
وبينما تقول «طالبان» إنها «تدرس» كيفية الرد على العملية الأميركية التي استهدفت الظواهري، فإن أسلوبها في الرد قد تكون له تداعيات على المستويين الداخلي والخارجي، وهنا يرجح الخبراء أن تتبع «طالبان» الاستراتيجية الباكستانية في هذا المجال؛ حيث «تتسامح مع الجهاديين على أراضيها، حتى تتعالى الصيحات الدولية ضدهم، وتدفعها لاتخاذ إجراءات مؤقتة».


أفغانستان القاعدة طالبان

اختيارات المحرر

فيديو