جمهوريون یطالبون بايدن بمنع رئيسي من دخول الولايات المتحدة

جمهوريون یطالبون بايدن بمنع رئيسي من دخول الولايات المتحدة

قالوا إن الرئيس الإيراني يشكّل «تهديداً مباشراً لأمننا القومي»
الجمعة - 7 محرم 1444 هـ - 05 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15956]
السيناتور الجمهوري توم كوتون يشارك في جلسة لمجلس الشيوخ مارس الماضي (أ.ب)

حذّر مشرعون جمهوريون الإدارة الأميركية من الموافقة على تأشيرات دخول للرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي وفريقه لحضور أعمال الجمعية العامة في نيويورك في سبتمبر (أيلول) المقبل.
وقال هؤلاء في رسالة كتبوها للرئيس الأميركي جو بايدن لحثّه على رفض تأشيرات الدخول، إن «ضلوع رئيسي في عمليات قتل جماعي، إضافة إلى حملة النظام الإيراني لاغتيال مسؤولين أميركيين على أراض أميركية يجعل من السماح له ولأتباعه بالدخول إلى بلادنا تهديداً غير مقبول لأمننا القومي».
وأشار الموقّعون على الرسالة وعلى رأسهم السيناتوران تيد كروز وتوم كوتون إلى تاريخ رئيسي «كمنتهك لحقوق الإنسان»، وقالوا «في العام 1988 خدم رئيسي في منصبه حينها كنائب للمدعي العام في طهران في لجنة الموت التي حكمت على نحو 5 آلاف مسجون بالموت، بمن فيهم نساء وأطفال من دون حق الاستئناف أو محاكمة عادلة». وتابع أعضاء مجلس الشيوخ «رئيسي فخور بسجله. في العام 2018 دافع عن اللجنة ووصفها بالعقاب الإلهي وأكثر الإنجازات فخراً للنظام».
وذكّر المشرعون إدارة بايدن، بأن وزارة الخزانة الأميركية فرضت عقوبات على رئيسي جراء تاريخه هذا، مشددين على أن «إعطاء تأشيرة دخول إلى بلادنا لقاتل جماعي مثل رئيسي سوف يشرّع من قمعه لشعبه».
كما أشارت الرسالة إلى مخطط «الحرس الثوري» الإيراني لاغتيال مسؤولين حاليين وسابقين في الإدارة الأميركية، كمستشار الأمن القومي السابق جون بولتون ووزير الخارجية السابق مايك بومبيو، إضافة إلى قائد القيادة الوسطى السابق كينيث ماكنزي، محذرة من «أن السماح لرئيسي بالسفر إلى الولايات المتحدة في حين يعمل عملاؤه على اغتيال مسؤولين أميركيين كبار على أراضٍ أميركية، سوف يهدد أمننا القومي بشكل خطير؛ نظراً للوجود المحتمل لعناصر من الحرس الثوري مع الوفد الإيراني».
ورفضت الولايات المتحدة في السابق إصدار تأشيرة دخول لمسؤولين إيرانيين للمشاركة في أعمال الجمعية العامة.
وفي زمن إدارة باراك أوباما، رفضت واشنطن إعطاء تأشيرة دخول للسفير الإيراني في الأمم المتحدة حميد أبوطالبي في العام 2014 بسبب دوره في احتجاز رهائن أميركيين في العام 1979، كما رفض الرئيس السابق دونالد ترمب في العام 2020 إعطاء تأشيرة دخول لوزير الخارجية الإيراني، حينذاك محمد جواد ظريف.


ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

فيديو