عفراء سلطان لـ«الشرق الأوسط»: لا أريد منافسة أحد

عفراء سلطان لـ«الشرق الأوسط»: لا أريد منافسة أحد

«محبوبة العراق» تقول إنها كسرت القواعد وانتهت منتصرة
الجمعة - 7 محرم 1444 هـ - 05 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15956]
عفراء سلطان «محبوبة العراق» (الشرق الأوسط)

لم يكن فوز عفراء سلطان بلقب «محبوبة العراق» لها وحدها. شاركناه جميعاً، باسم المنتصرات على الخوف. تأتي الشابة العراقية بأحلام تحرسها الفراشات، لتُلهم بتجاوز الصعب وتكثيف المحاولة. بهدوء، تتحدّث إلى «الشرق الأوسط». تترك حياتها تنساب بصفاء، ساعية خلف النجاح بما يحاكي قناعتها. فهي لا تلهث خلف منافسة ولا تكترث لتصنيفات «لا تعني شيئاً». تبحث عن لون فنّي خاص وبصمة، وتريد عراقاً ينعم بالأمان والسلام.

كيف تغيّر مفهومها للمسؤولية منذ «محبوبة العراق» إلى اليوم، وهل تعتبر أنها بلغت مرحلة النضج؟ تعترف «أشياء عدّة تغيّرت. عالم الأضواء صعب جداً. في (عراق أيدول)، كنت أضع خططاً قبل النوم لأقوم بالواجبات المطلوبة مني في اليوم التالي. لم أتعامل مع البرنامج كنتيجة مضمونة، ولو أنه اختصر لي عبور محطات كثيرة. أما النضج فهو على الأرجح حالة فطرية. منذ طفولتي وأنا أشعر بالمسؤولية كأنني الكبيرة في المنزل. أجل، هناك فارق طرأ. ربما لم أكن أتحلّى بالكثير من الصبر ولم أرتّب أوراق المستقبل. في البرنامج تهذّبتُ فنياً، بعدما لم أكن أملك أساساً للقاعدة».

جديدها أغنية «بنيّة مكسورة»، حزينة كدمع عراقي. نسألها عن الألوان الغنائية، وهل تشاء التفرّد بلون أم أنها تفضّل التنويع؟ وماذا عن الغناء بغير لهجات؟ تكشف بصراحة، عن أنّ الأغنية طُرحت عليها قبل مشاركتها في الموسم الثاني من «محبوب العراق» (إم بي سي) «سجّلتُها رغم كلماتها القوية ولحنها وتوزيعها، لكنها ليست لي. أدّيتُها بإحساسي، لكنني أريد التفرّد بلون يلائم صوتي لتوقي إلى صناعة بصمة فريدة. أميل للغناء العربي القديم وإلى استحداثه لاستخرج (مكس) يشبه شخصيتي».



عفراء سلطان


تعني بالبصمة قدرة الناس على تخمين اسم الفنان لمجرّد الاستماع إلى الموسيقى الخاصة به. أي أن يصفق المستمع يداً على يد ويقول «إنه فلان أو فلانة!». يحرّكها هذا الحلم. «أما الغناء بلهجات عدّة فهو ملعبي. في البرنامج تميّزتُ بغناء أكثر من لون وأطمح بتسجيل أعمال عربية بلهجات متنوّعة».

يحضر سؤال عن استمرارية نجوم برامج الهواة؛ أي ظروف تضمنها؟ وهل خشيت عفراء سلطان بعد انطفاء الكاميرات من انطفائها؟ لا تخفي الخشية «أجل، شعرتُ بها، لكن قبول الناس شجّعني لأبذل جهدي فأقدّم لهم أعمالاً جميلة مقابل محبّتهم. هم مَن يجعلونني أسعى وراء النجاح، وهذا يحتاج إلى ذكاء وتريّث وشجاعة».

برأيها، الفنان الخائف من الانطفاء لم يبذل مجهوداً كافياً لترسيخ خياراته ولم يبلغ مرتبة الكيمياء مع الجمهور. والأخيرة، تتابع «لا بدّ منها ليفهم أحدهما الآخر. فالكيمياء بين الجمهور والفنان وعلاقتهما الوطيدة، فإفساح الفنان المجال ليكون قريباً منهم، وربما مشاركتهم جوانب من حياته؛ كلها عوامل نجاح. القاعدة ثابتة: يريد المحبّ أن يكون قريباً من محبوبه».

يربكها سؤال يتراءى بسيطاً: ما هي أحلام عفراء سلطان؟ فتختصره بثلاث كلمات «لا نهاية للأحلام». تريد الشابة العراقية المزيد «لكن الأمر يحتاج إلى الصبر وتكثيف العمل». محاولة استدراجها إلى البوح بملامح أحلامها، تنتهي بهذه الإجابة «الاحتفاظ بالعائلة كداعم ثابت وجمهور أول، فتكون حاضرة في جميع محطاتي. أحبّ عائلتي وأشعر بينها بالدفء. هنا، أعود طفلة».

لا مهرب من سؤال المنافسة، فمَن تنافس وكيف تختزل الطموح؟ أي موقع تريده لنفسها بين نجمات العراق؟ تسدّ الطريق على زجّها في معادلات الآخرين «لا أريد منافسة أحد لأنّ المنافسة تتضمّن ربحاً وخسارة. أطمح بالمحافظة على استمراريتي. أما التصنيفات فلا تعني شيئاً. كل مواقع النجمات برأيي هو الأول. يهمّني أن يبقى اسمي موجوداً».

فلنتمهّل أمام الخوف، وقد زاركِ في ماضي الأيام وسكن طويلاً. أشاقٌ التغلّب عليه، أم أنّ ترسباته ستظلّ حاضرة إلى الأبد؟ تصفه بـ«الشعور القاسي جداً، يُفقد المرء لذة الحياة»، وتكمل «التغلّب عليه جهادٌ كبير. أجل، كسرت القواعد وانتهيتُ منتصرة. مضت أيام الخوف وبدأتُ حياة جديدة». لا تخفي إحساسها بضيق في صدرها حين تستعيد صوراً من الماضي. ما تفعله اليوم هو «الحمد ألف مرة». إجاباتها خاطفة على سؤال عن أقسى الذكريات وأحلاها «أقساها لا يُذكر. أسعدها كان حين مرَّ البأس». أتغيّرت عفراء بعد الشهرة؟ ماذا تفعل الأضواء بالمرء؟ تخشى ألا تبدو إجابتها صادقة وهي تتحدّث عن التواضع «أنا بالفعل ما كنتُ عليه، قريبة من الناس ولا أنظر بفوقية إلى أحد. أما الأضواء فتفعل الكثير. هي حرية والتزام في آن معاً. على الفنان احتساب خطواته بتفاصيلها، وهنا تكمن الصعوبة».

عفراء سلطان تحضّر لأغنيتين، عراقية وخليجية، تستعدّ لتسجيلهما قريباً. ماذا عن الحفلات؟ جوابها صريح بلمسة الحسرة «حتى الآن، لم تحدث. لكن الصبر جميل».

إلى «محبوبة العراق»، سؤال أخير: أي عراق تريدين، وبماذا تردّين على مَن يحرّمون الفن؟ تريد الأمن والأمان وأن يعمّ السلام؛ فـ«نحن شعب يستحق العيش الكريم. لو كان الفن حراماً، لما خلّدت الروائع والعجائب ولما قرأنا التاريخ. لو كان الفن حراماً لما استمر عظيماً على مدى قرون».


العراق Arts غناء

اختيارات المحرر

فيديو