ما سبب ارتداء بيلوسي بدلة وردية اللّون خلال زيارتها لتايوان؟

ما سبب ارتداء بيلوسي بدلة وردية اللّون خلال زيارتها لتايوان؟

الخميس - 6 محرم 1444 هـ - 04 أغسطس 2022 مـ
رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي خلال وصولها الى تايبيه (أ.ب)

ربما تكون طائرة نانسي بيلوسي قد هبطت في تايوان تحت جنح الليل، لكن وصولها كان، من جميع النواحي، مدبراً ليكون مرئياً، حيث ظهرت رئيسة مجلس النواب الأميركي عند وصولها إلى تايبيه مرتدية بدلة وردية اللون.

ولم يكن اختيارها لهذا اللون مجرد طريقة للفت النظر عبر الكاميرات فحسب، وفقاً لتقرير لشبكة «سي إن إن».

تعتبر رحلة بيلوسي المثيرة للجدل إلى الجزيرة المتمتعة بالحكم الذاتي، في حد ذاتها، رمزية. وإذا كان هدفها هو الإشارة إلى التزام أميركا بالديمقراطية التي وصفتها - إلى حد ما مثل بدلتها - بأنها «نابضة بالحياة»، فإن ارتداء اللون الوردي كان أيضاً شكلاً من أشكال التواصل السياسي.
https://twitter.com/SpeakerPelosi/status/1554496902812602370?s=20&t=DeVL_smxotdChL73iGd9bA

لم يكن هناك تغيير زي في منتصف الرحلة. في وقت سابق من ذلك اليوم، كانت ترتدي نفس البدلة مع الكعب واللؤلؤ لزيارة البرلمان الماليزي. هذا يجعل قرارها بالوصول إلى تايوان مرتدية اللون متعمداً. وبدا أن اللون الوردي الواثق، والقوي ولكن غير المهدد، يؤطر وجودها على أنه عمل صداقة تجاه تايوان، وليس عدوانية تجاه الصين، التي اتهمتها بخلق أزمة «عن قصد وخبث».
https://twitter.com/SpeakerPelosi/status/1554406658503237633?s=20&t=DeVL_smxotdChL73iGd9bA

ما يشرحه المعلقون حقاً هو ما إذا كانت بيلوسي قد قامت بخطوة للتذكير بإحدى عشاق البدلة الأميركية الوردية: هيلاري كلينتون.

في عام 1995، ارتدت السيدة الأولى آنذاك زياً مشابهاً بشكل ملحوظ للمؤتمر العالمي الرابع المعني بالمرأة الذي عقدته الأمم المتحدة في بكين، حيث قالت: «حقوق المرأة هي حقوق الإنسان». مثل رحلة بيلوسي، كان خطاب كلينتون مثيراً للجدل إلى حد ما. خلال خطابها، عرضت بالتفصيل التهديدات التي تواجه النساء على مستوى العالم - بما في ذلك في الصين.

كانت هذه اللحظة، بشكل غير مفاجئ ولكن من المفارقات، خاضعة للرقابة من قبل بكين. وإذا كانت بيلوسي تهدف إلى استحضار ذكرى تاريخية، فإن انتقاد كلينتون الصريح للصين على أرض البر الرئيسي سيكون بالتأكيد استفزازياً ببراعة.



كما هو الحال مع العديد من القائدات، نادراً ما تجيب بيلوسي عن أسئلة حول اختيارات أسلوبها. ولكن ليس هناك شك في أن رئيسة مجلس النواب تقدر - وتسخّر بانتظام - قوة الملابس، من أقنعة الوجه المنسقة و«أوشحة القوة» إلى الملابس البيضاء التي كانت ترتديها هي وآخرون للاحتجاج على حالة الاتحاد في عهد الرئيس دونالد ترمب عام 2020. جنباً إلى جنب مع العديد من أعضاء الكونغرس الديمقراطيين، ارتدت بيلوسي أيضاً اللون الأبيض عند خطاب ترمب المشترك أمام الكونغرس في عام 2017.

كانت هناك البدلة الوردية التي ارتدتها في برنامج «ذا لييت شو»، وهي البدلة التي ارتدتها لأحدث صورة رسمية لرؤساء لجنة مجلس النواب- والفستان الفوشيا الذي اختارته لأداء اليمين الدستورية للكونغرس الـ 116. يمكن حتى رؤيتها وهي ترتدي سترة وردية في صورة ملفها الشخصي الرسمية على «تويتر».

في كل حالة، كان المظهر ينضح بالقوة الأنثوية. مثلما وضعت عضوة الكونغرس ألكساندريا أوكاسيو-كورتيز طلاء الشفاه الأحمر دلالة على «الحرب» وارتدت كامالا هاريس اللون الأبيض بالكامل لخطاب قبولها كأول نائبة لرئيس أميركا، تعاملت بيلوسي مع اختيارها للزي باعتباره خيطاً آخر في انحيازها السياسي.

يمكن للمرء أن يقرأ الكثير في خزائن السياسيين. في الواقع، ربما كان الأمر أكثر من مصادفة أن تساي تشي تشانغ، نائب رئيس الهيئة التشريعية التايوانية، بدا وكأنه يرد على دعوى بيلوسي بارتداء ربطة عنق وردية لمقابلتها صباح الأربعاء.

لكن الملابس تحمل رمزية - وإذا كانت الزيارة قد لاقت أصداء واسعة على وسائل التواصل الاجتماعي، فقد وصلت الرسالة وراء بدلة بيلوسي الوردية في تايبيه وبكين والخارج.


اختيارات المحرر

فيديو