مناورات عسكرية صينية قرب ساحل تايوان

مناورات عسكرية صينية قرب ساحل تايوان

تنديد غربي وقلق ياباني... وكوريا الجنوبية تدعو للهدوء
الخميس - 7 محرم 1444 هـ - 04 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15955]
شاشة في بكين تعرض خريطة للمناورات العسكرية الصينية قرب تايوان أمس (رويترز)

أجرت الصين، أمس، مناورات عسكرية قبالة سواحل تايوان، في خطوة استنكرتها مجموعة السبع، وجاءت رداً على زيارة رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي للجزيرة.
وأعلنت تايبيه أن 27 طائرة حربية صينية دخلت مجال الدفاع الجوي التابع للجزيرة التي تتمتع بحكم ذاتي، وتعتبرها بكين جزءاً من أراضيها. وقالت وزارة الدفاع التايوانية، في تغريدة، إن «27 طائرة تابعة لجيش التحرير الشعبي... دخلت المنطقة المحيطة بـ(جمهورية الصين)، في 3 أغسطس (آب) 2022»، في إشارة إلى تايوان.
ورأى وزراء خارجية دول مجموعة السبع، أمس، أنه «لا مبرر» لكي تستخدم الصين زيارة بيلوسي «ذريعة» لإجراء مناورات عسكرية. وأضاف وزراء الولايات المتحدة واليابان وفرنسا وإيطاليا وألمانيا وكندا والمملكة المتحدة، في بيان: «من الطبيعي أن يقوم نواب بلداننا بزيارات دولية. ردّ (الصين) التصعيدي من شأنه أن يزيد التوتر ويزعزع استقرار المنطقة».
في المقابل، قال الكرملين إن مستوى التوتر الذي أثارته زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي «لا ينبغي الاستهانة به». ورداً على سؤال حول ما إذا كان العالم أقرب إلى الحرب، قال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف للصحافيين إنه لا يؤيد استخدام هذه الكلمة، لكنه أكد أن الزيارة كانت «استفزازاً»، كما نقلت عنه وكالة رويترز. وأضاف أنه لم يتم التخطيط لإجراء اتصالات إضافية بين الرئيس فلاديمير بوتين والزعيم الصيني شي جينبينغ في ضوء الزيارة.


- التزام أميركي
قالت رئيسة مجلس النواب، أمس، بعد ساعات من مغادرتها تايوان، إن الصين لا يمكنها منع قادة العالم من السفر إلى الجزيرة. وقالت بيلوسي، في بيان: «للأسف، تم منع تايوان من المشاركة في الاجتماعات العالمية، وآخرها اجتماعات منظمة الصحة العالمية، بسبب اعتراضات الحزب الشيوعي الصيني». وأضافت: «في حين أنه يمكنهم منع تايوان من إرسال قادتها إلى المنتديات العالمية، فإنه لا يمكنهم منع قادة العالم أو أي شخص من السفر إلى تايوان للإشادة بديمقراطيتها المزدهرة ولتسليط الضوء على نجاحاتها الكثيرة وتأكيد التزامنا باستمرار التعاون معها».


- تنديد تايواني
أكدت رئيسة تايوان، تساي إنغ ون، أن بلادها «لن تتراجع» في مواجهة تهديد الصين، التي أعلنت عن تنظيم مناورات عسكرية تنطوي على خطورة بالقرب من سواحل الجزيرة رداً على زيارة بيلوسي.
وأدانت وزارة الدفاع التايوانية المناورات العسكرية الصينية، وعدّتها «محاولة لتهديد موانئنا ومدننا وتقويض السلام والاستقرار الإقليميين من جانب واحد». وأضافت أن «الجيش سيبقى بالتأكيد في مكانه، وسيحمي الأمن القومي، ونطلب من الجمهور الاطمئنان ودعم الجيش».
وجاءت تصريحات الناطق باسم وزارة الدفاع التايوانية بعيد بيان للوزارة أكد، أمس، أن التدريبات العسكرية الصينية تهدد الموانئ الرئيسية والمناطق الحضرية في الجزيرة، ووعدت بـ«تعزيز» الدفاعات والرد بحزم.
وخلال لقاء مع تساي في تايبيه، قالت بيلوسي إنها جاءت بدافع «الصداقة تجاه تايوان» ومن أجل «السلام في المنطقة»، مؤكدة في الوقت نفسه أن الولايات المتحدة لن تتخلى عن التزاماتها حيال الجزيرة الديمقراطية التي تعيش تحت التهديد الدائم لاجتياح صيني.
وصرحت بيلوسي، أرفع مسؤول في الولايات المتحدة يزور الجزيرة منذ 25 عاماً: «اليوم جاء وفدنا (...) إلى تايوان ليقول بشكل لا لبس فيه إننا لن نتخلى عن التزامنا تجاه تايوان وإننا فخورون بصداقتنا الدائمة». ووصلت المسؤولة الأميركية إلى تايبيه مساء الثلاثاء على متن طائرة عسكرية أميركية، ما أثار على الفور ردود فعل حادة في بكين.
واعتبرت الصين أن المناورات العسكرية «ضرورية ومشروعة». وقالت وزارة الخارجية في بكين إنه «في الصراع الحالي المحيط بزيارة بيلوسي إلى تايوان، فإن الولايات المتحدة هي المحرّض، الصين هي الضحية. وجاء الاستفزاز المشترك من الولايات المتحدة وتايوان أولاً، وجاء بعده دفاع الصين».
غير أن رئيسة تايوان قالت إن الجزيرة، البالغ عدد سكانها 23 مليون نسمة، لن تتراجع. وقالت خلال اجتماعها مع بيلوسي: «سنواصل (...) الدفاع عن الديمقراطية». وشكرت المسؤولة الأميركية البالغة 82 عاماً على «اتخاذ خطوات ملموسة لإظهار دعمها الثابت لتايوان في هذه اللحظة الحاسمة».
وغادر وفد بيلوس تايوان مساء أمس، متوجهاً إلى كوريا الجنوبية، محطتها التالية في جولة آسيوية. وستتوجه لاحقاً إلى اليابان.


- استياء صيني
استدعت الحكومة الصينية السفير الأميركي نيكولاس بيرنز مساء الثلاثاء. وعبر نائب وزير الخارجية شيه فينغ عن «احتجاجات حازمة» لبلده على الزيارة. وقال إن «المبادرة (زيارة بيلوسي لتايوان) صادمة جداً، والعواقب ستكون خطيرة جداً»، كما ذكرت وكالة الصين الجديدة.
من جهتها، وعدت وزارة الدفاع الصينية «بأعمال عسكرية محددة الأهداف»، عبر سلسلة من المناورات العسكرية حول الجزيرة بدأت أمس، بما في ذلك «إطلاق الذخيرة الحية بعيدة المدى» في مضيق تايوان الذي يفصل الجزيرة عن البر الرئيسي للصين، كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية. وتشير الإحداثيات التي نشرها الجيش الصيني إلى أن جزءاً من العمليات العسكرية سيجري على بعد 20 كيلومتراً عن ساحل تايوان.
وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع التايوانية، سون لي فانغ، إن «بعض مناطق المناورات الصينية تتداخل (...) مع المياه الإقليمية لتايوان». وأضاف أن «هذا عمل غير عقلاني يهدف إلى تحدي النظام الدولي».
من جهتها، قالت اليابان إنها «قلقة» بشأن التدريبات الصينية، مشيرة إلى أن بعضها سينتهك منطقتها الاقتصادية الخالصة. فيما دعت كوريا الجنوبية إلى الهدوء.
إلى جانب المناورات العسكرية، أعلنت الصين تعليق استيراد بعض أنواع الفاكهة والأسماك من تايوان، وتصدير الرمال الطبيعية إلى الجزيرة.


تايوان الصين العلاقات الأميركية الصينية بحر الصين الجنوبي

اختيارات المحرر

فيديو